أخوات سندريلا

لقمان ديركي

الأربعاء 2015/05/06

هذا عصر أخوات سندريلا. عصر من لا مكان له في ما يريد لنفسه غلطا. وفجأة يجد أنه يحتل المكان، دون سابق إنذار من أحد. مفاجاة كونية تقضي على قصص الاطفال كما قضت على الأطفال قبل ذلك بقليل. قضت على آباء الأطفال أيضاً، وعلى أمهاتهم وسنسفيل أجدادهم.

الأطفال في مواجهة القتلة مباشرة، دون أب حتى، دون أم. الأطفال وحيدون. ويا ريت في مواجهة الحياة، إنما في مواجهة الموت. أفلا تقلق يا بان كي مون. اقلق قليلاً يا زلمة. والله الشغلة مستاهلة يعني. اولاد عم يموتوا كل يوم بفعل فاعل، وأنت مالك سائل، بل وربما غافل. ويا غافل ألك ألله. ويا ألله ما لنا غيرك يا ألله. لا تتركنا.

منذ البداية كنا نعرف أن لا أحد معنا سواك. وها هم قد مضوا جميعاً. كان على الإمتحان الصعب أن يلطمنا بجائزة. جائزة أن لا أحد معنا سوى الله. ويا لها من جائزة. يا لها من إصطفاء. فلِمَ اليأس، لمَ الإنكفاء، أمن أجل أن تفكر جيداً بهذه الأشياء؟

جميلة الثورة. فيها كل شيء متاح. حتى الإستراحات. حتى التأملات. حتى بطء الزمان في الخارج. حتى سرعته في الداخل.. مَن عاش هناك معجزة، ومَن مات هنا مفاجأة. ومَن هناك، ومَن هنا؟ إنما اختلطت الأوراق، وصارت أخت سندريلا أميرة، وأختها الأَخرى أميرة. صرنا في عصر الأمراء. في عصر الحذاء المفقود. عصر الحذاء الذي عثر عليه من أراد أن يبحث على حذاء.

وصاح الأمير، إلي بفردة الحذاء. وهللت الرعية للطلب، غالي والطلب غالي. وأحلى حذاء، وأحلى عيون أخت سندريلا اليمين. وأختها اليسار. ترى ظابط عالتنتين الحذاء. الفردة راكبة هون وهون يا مولانا. شوفها شو رواق. نقي واختار، يمين والا يسار؟ بل وفيك أن تجمع فردتين ع مخدتك بالحلال فوق الفردة اللي عندك. فالشرع حللك مثنى وثلاث ورباع، وبان كي مون يشعر بالقلق لأنو ما أخدت الرابعة.

ليكون عم تلعب بعبك. وعم تلطي على شي وحدة دسم، يا بجم؟ ما هو أنت بجم، بنظرهم، مو بس بنظرنا. طلعنا مو ظالمينك. أصلاً ما بيلبقلك حدا يظلمك. ما بيلبقلك شي. أنت شي موجود مشان الناس تصير عكسه. أنت موجود مشان ما حدا يصير متلك. أنت موجود مشان تكون مثال، عبرة للأجيال، عبرة عن جد. مو كلمة وبتنقال. مو أنو يعذبوك، مو أنو يصفّوك، مو أنو يحبسوك، ولا حتى يخوزقوك، أو يبرأوك، أو عشرين سنة يحكموك، لأ...

أنت موجود مشان يروحوا بسبيلك عشرين مليون إنسان. بيناتهن عشرة مليون حيوان. أنت الأمير تبع فردة الحذاء. أنت اللي بدك صرماية سندريلا. بس المشكلة أنو بعتلوك الأخوات. هادا مستواك. وبيسعدك هالمقام، طالما أنك ماسك الدبكة عالراس، وعم يدبكوا معك الخلان. شي ببلاش، وشي بمصاري، وشي عالموسم، وشي عالحواش.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2022