سامي الجميل.. زعيم يتمناه الطرابلسيون

المدن - ميديا

الأحد 20/09/2020

الاحتفاء بزيارة رئيس حزب "الكتائب" النائب المستقيل سامي الجميل الى اسواق طرابلس، يثبت بما لا يحمل الشك أن نموذج السياسي الشعبي يتمناه الشارع الطرابلسي اليوم، وهو ما دفع أحدهم للقول انه اهم الزعماء اللبنانيين. 

فقد حمل الجميل طفلته على رقبته، وسار بمحاذاة زوجته في اسواق طرابلس الضيقة، وسار بين الناس لا ترافقه ترتيبات أمنية، وغير آبه بمخاطرها. 

فهذه الرحلة، تثبت أن المخاطر الامنية هي سياسية بالدرجة الاولى، وبعضها يعود الى التباعد عن الناس، والتنافر طبقياً معهم، وبعضها (على نطاق ضيق) وهمية يتخذها مسؤولون أقل مرتبة من الجميل حزبياً أو سياسياً.. وأن الامان وحده تصنعه العلاقة الاجتماعية والتواصل مع الفقراء، وأن التقارب بين المسؤول والناس، يلغي الكثير من المخاوف، لأن محبة الناس تقلص تلك المخاوف. 

في شريط الفيديو الذي تناقله كثيرون في مواقع التواصل، يظهر الجميل في أسواق طرابلس التي وُسمت في وقت سابق بـ"الارهاب"، ووُسمت في مراحل سابقة بالخصومة مع "الكتائب". يُسمعه رجال في السوق عبارات الاطراء ويثنون على مواقفه والتصاقه بالفقراء. 

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020