بعدما قتَل ضابطاً من صفوفه...النظام يُفرج عن سليمان الأسد!

المدن - ميديا

الثلاثاء 01/12/2020
تداول ناشطون سوريون، مقاطع فيديو تظهر "الاحتفالات" بخروج سليمان هلال الأسد، ابن عم الرئيس السوري بشار الأسد، من السجن، بعد اعتقال دام خمس سنوات.

وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن سلطات النظام الأمنية أفرجت عن سليمان هلال الأسد، بعد اعتقاله في آب/أغسطس العام 2015، على خلفية قتله لعميد في الجيش السوري بسبب خلاف مروري، في اللاذقية، علماً أن الحكم الذي ناله في ذلك الوقت حسبما نقلت وسائل الإعلام الرسمية، كان السجن 20 عاماً.


وانتشرت صور حديثة بين السوريين لسليمان هلال الأسد، تظهر ازدياد وزنه بشكل كبير، على عكس صور المعتقلين الخارجين من سجون النظام، والذين يظهرون بأجساد هزيلة ومريضة لشدة ما تعرضوا له من أهوال وتعذيب.

وأشارت التعليقات إلى أن الاحتفال بخروج سليمان هلال الأسد، عبر ترويع مدينة اللاذقية وإطلاق الرصاص الحي في الهواء، طوال الليل، يشكل تحدياً لأهالي المدينة، وتحديداً أولئك الذين طالبوا في وقت سابق بإعدامه، بسبب جريمة قتل العميد الركن حسان الشيخ أمام عامة الناس عند دوار الأزهري في اللاذقية، أمام ولديه.

سليمان هلال الأسد.. قبل وبعد..

Posted by Hossam Jazmati on Monday, November 30, 2020

وتسببت تلك الحادثة بموجة غضب في أوساط الموالين للنظام في اللاذقية، وخرجت تظاهرات  طالبت بإعدام سليمان، الذي يشتهر والده بأنه مؤسس ميليشيا الدفاع الوطني في اللاذقية، قبل مقتله في ظروف غامضة العام 2014. فيما عبر معلقون عن خشيتهم من أن يؤدي إطلاق سراح سليمان إلى مزيد من العنف في المدينة، محذرين من موجة اقتتال وتنافس بين الميليشيات المتنشرة في الساحل السوري.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2021