بثينة شعبان تدخلت لمسامحة عباس النوري وعابد فهد

المدن - ميديا

الجمعة 21/06/2019
قبل أسابيع، تداولت مواقع تابعة للنظام السوري أنباء عن منع المُمثلَين عباس النوري وعابد فهد من الظهور في الإعلام الوطني، وفيما كان القرار حينها شفهياً من طرف وزارة الإعلام التابعة لحكومة النظام، فإن قرار التراجع عنه أتى شفهياً أيضاً على ما يبدو.


وظهر الفنان عابد فهد قبل أيام في برنامج إذاعي لراديو محلي، ومن المفترض أن يستضيف التلفزيون السوري خلال أيام الفنان عباس النوري، لتكون بذلك بداية الظهورات الإعلامية لكليهما بعد انقطاع طويل.

ونقلت وسائل إعلام معارضة عن مصادر في وزارة الإعلام السورية، بأن نائب رئيس الجمهورية، بثينة شعبان، تدخلت بشكل شخصي من أجل الصفح عن فهد والنوري اللذين تواصلاً مع مكتب شعبان، وطلبا لقاءها، لتتدخل لاحقاً وتتحدث مع وزير الإعلام عماد سارة كي يلغي الحظر عنهما، بعدما أخذت شعبان "الموافقة المطلوبة".

وجاء القرار السابق بحق النوري إثر تصريحات جدلية مؤخراً، قال فيها أن القائد التاريخي صلاح الدين الأيوبي "كذبة كبيرة"، ما يخالف سردية النظام السوري وخطابه الممانع. فيما ربط معلقون القرارات الرسمية ضد فهد، بالتصريحات التي أدلى بها كاتب مسلسله الأخير "دقيقة صمت" والتي اعتبر فيها المسلسل "ضد النظام"، قبل أن يتبرأ ممثلو العمل والمنتجون له، بمن فيهم فهد نفسه، في لقاءات إذاعية ومقالات صحافية ويعلنوا أنهم مع "الثوابت الوطنية".

ويبدو أن العفو الذي تدخلت فيه شعبان، بحسب الأنباء المتداولة، لم يشمل الممثلة أمل عرفة، التي منعت أيضاً من الظهور في "الإعلام الوطني"، بعد اعتذارها عن حلقة من مسلسلها الرمضاني "كونتاك" سخرت فيها من ضحايا الهجمات الكيماوية في البلاد، ما اعتبر في الأوساط الموالية "خيانة للدولة السورية"، ما اضطرها لإعلان اعتزالها العمل الفني.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2019