أول موقف فرنسي ايجابي من متظاهري الجزائر

المدن - ميديا

الإثنين 11/03/2019
أشاد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامين غريفو الاثنين بـ"الهدوء والكرامة وضبط النفس" الذي يتحلى به المتظاهرون في الجزائر، موضحاً أنه "يعود للشعب الجزائري أمر اختيار قادته ومستقبله".
وصرح غريفو، اثر اجتماع مجلس الوزراء بباريس: "نتابع بكثير من الاعجاب هدوء المتظاهرين"، مشدداً على "الكرامة وضبط النفس" لدى "مئات آلاف (المتظاهرين) في شوراع الجزائر العاصمة". 

وتشهد العاصمة ومدن جزائرية، تظاهرات للاحتجاج على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة (82 عاما) الذي يحكم البلاد منذ 20 عاماً، واعتلّت صحته منذ تعرضه لجلطة دماغية في 2013، لولاية خامسة.

واضاف غريفو أنه ازاء هذه الأزمة "لم يتغير الموقف الفرنسي" وهو "يقوم على ثلاثة مبادىء ثابتة". أولها أن "الجزائر بلد يتمتع بالسيادة، ويعود للشعب الجزائري وله وحده أمر اختيار قادته ومستقبله"، ما من شأنه أن يؤدي الى "شفافية المسار وحريته". وتابع المتحدث: "والمبدآن الآخران هما واقع أن الجزائر بلد صديق لفرنسا" وأن الجزائر "بلد محوري في افريقيا ومنطقة المتوسط (...) لذا، فإن استقرار الجزائر وأمنها وتنميتها أمور أساسية".
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2019