"جامعة إدلب" تمنع الاختلاط.. في مواقع التواصل!

المدن - ميديا

الخميس 10/06/2021
أصدرت "جامعة إدلب" التابعة لوزارة التعليم العالي في "حكومة الإنقاذ"، الجناح الإداري لـ"هيئة تحرير الشام" الجهادية، قراراً يقضي بمنع اختلاط الذكور والإناث في وسائل التواصل الاجتماعي.


وقالت إدارة الجامعة في تعميم نقلته وسائل إعلام سورية معارضة: "يمنع منعاً باتّاً، ومهما كان السبب، إنشاء وتشكيل مجموعات طلابية مختلطة (ذكور وإناث) في مواقع التواصل الاجتماعي"، علماً أن إدارة الجامعة أصدرت في وقت سابق، تعميماً خاصاً باللباس والمظهر العامّ للطلاب والطالبات، داعية إلى التقيّد بـ"اللباس الشرعي" في ما يخصّ الطالبات.

وأضاف البيان الذي حمل توقيع رئيس الجامعة، أحمد أبو حجر: "في ما يتعلق بإنشاء المجموعات الطلابية المنفصلة الذكور والإناث كلٍّ على حدة، أن يتم ذلك بإشراف وموافقة اتحاد الطلبة في الجامعة ورئاسة الجامعة". فيما هددت إدارة الجامعة من يخالف التعميم بالتعرض للمساءلة القانونية وَفْق الأنظمة والقوانين النافذة، مشيرةً إلى أنّ "المشرف على المجموعة يعتبر مسؤولاً عن كل ما ينشر فيها".

ولا يعتبر ذلك التضييق على الحريات الشخصية غريباً، لكونه آتياً من جماعة جهادية تحاول فرض الشريعة الإسلامية المتشددة على مناطق سيطرتها، وهو ما كان واضحاً في حديث زعيم التنظيم أبو محمد الجولاني للصحافي الأميركي مارتن سميث في الفيلم الوثائقي "The Jihadist" الذي عرض الأسبوع الماضي.

وأثار القرار الجديد استياء واضحاً بين السوريين في مواقع التواصل، خصوصاً أن السوريين قبل عشرة أعوام لم يخرجوا إلى الشوارع في ثورتهم من أجل استبدال استبداد عسكري/سياسي بآخر ديني. وقال أحد المعلقين مع صورة القرار في "تويتر" ببساطة مختصراً المشهد: "طالبان إدلب".

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2021