تظاهرة الكترونية لموظفي "المستقبل"

المدن - ميديا

الخميس 26/03/2020
دعت الإعلامية غيدا مجذوب، زملاءها في تلفزيون "المستقبل" إلى استئناف تحركاتهم عبر مواقع التواصل، في ظل صعوبة النزول إلى الأرض والتجمّع أمام مبنى القناة، كما جرت العادة في الفترة السابقة، بسبب إجراءات الوقاية من فيروس "كورونا".


ومن خلال تخصيصها دعوة حملت اسم "مظاهرة موظفي تلفزيون المستقبل الالكترونية"، قالت مجذوب إنها رغم تواجدها حالياً في كندا، إلا أنها قادرة على التعبير عن غضبها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وخاطبت زملاءها بالقول: "يجب أن نطالب وليد السبع أعين، المدير المالي في مؤسسات الحريري، وإن لم يكن هو المعني مباشرة، فإننا نتمنى عليه أن يرشدنا إلى الجهة المسؤولة، لنطالبها بالالتزام بتسديد كلّ دفعة مستحقّة في الأول من كلّ شهر، من دون أن يحتاج الأمر إلى التوسّل كي نحصل عليها".

وأضافت مجذوب، التي من الوجوه البارزة في برنامج "عالم الصباح"، إنها تدعو "عائلتها الثانية، أي الزملاء في التلفزيون، إلى التواصل عبر الصفحة التي خصصتها للتظاهرة الالكترونية، لرفع الصوت والحديث عن مشاكلهم والتعبير عن مشاعرهم تجاه هذا التقصير الذي بدأ منذ 5 سنوات".

وقالت إنهم صبروا على المصائب بسبب تعلقهم بالمؤسسة، وببعضهم البعض، وبسبب ولائهم لتلفزيون "المستقبل". وعليه فإنها ترجو من الجميع في كلّ أقسام التلفزيون، بالتحرك الجمعة 27 آذار، الساعة 6 مساء بتوقيت بيروت، راجية منهم عدم الخوف أو الخجل من المطالبة بحقوقهم جميعاً التي انخفضت قيمتها بحوالي 50%، خصوصاً أنّ معظمهم أصبحوا "مياومين" بلا ضمان أو تأمين منذ 3 سنوات، مشيرة إلى أنّ عددهم يبلغ حوالي 350 موظفاً ومياوماً. 

وكان آخر اعتصام نفّذه الموظفون في 9 آذار/ مارس الحالي، أمام مبنى القناة في منطقة سبيرز، فيما تستمر إدارة القناة بالمماطلة والتسويف وإطلاق الوعود، التي سرعان ما يتبين بأنها مجرّد كلام بلا أي ترجمة عملية، بحسب ما يجمع الموظفون، الذين باتوا يعانون أوضاعاً مادية ومعيشية صعبة، فيما تتخلّف الإدارة عن إنهاء هذه القضية ودفع كامل الحقوق والتعويضات.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020