الأربعاء 2024/07/10

آخر تحديث: 21:50 (بيروت)

مصر تحذّر من تصعيد غير محسوب.. وتدريبات إسرائيلية للحرب

الأربعاء 2024/07/10
مصر تحذّر من تصعيد غير محسوب.. وتدريبات إسرائيلية للحرب
أطلق حزب الله صواريخ موجهة باتجاه مستعمرة شتولا (Getty)
increase حجم الخط decrease
تطرّق وزير الخارجية المصري، بدر عبد العاطي، خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في القاهرة، إلى التصعيد في جنوب لبنان، وقال: "نتابع بقلق بالغ التصعيد شديد الخطورة الذي يقوم به الجانب الإسرائيلي على الجبهة الشمالية، والعدوان على لبنان". واعتبر أن "جذور التصعيد هي العدوان الإسرائيلي على غزة. وبالتالي، فإن عودة الهدوء إلى المنطقة، سواء البحر الأحمر أو لبنان، لن يتحقق سوى بإيقاف إسرائيل لعدوانها على غزة".

وأكد أن بلاده "تدعم بشكل واضح ومطلق أمن واستقرار لبنان، وضرورة صون سيادته، خصوصاً في ظل التحديات التي تواجه الشعب اللبناني"، مشيراً إلى أنه "أجرى اتصالات مكثفة مع نظرائه العرب والغربيين بما في ذلك وزراء خارجية الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمفوض الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية، للتحذير من تبعات التصعيد غير المحسوب، وما يمكن أن يؤدي إليه من انهيار للاستقرار في المنطقة".

تدريبات إسرائيلية
من جهتها قالت صحيفة "معاريف" في تقرير إنه قبل أيام أجريت تدريبات للكتيبة 920 التابعة للجيش الإسرائيلي في مرتفعات الجولان، مع وضع سيناريوهات مختلفة للتطورات التي ستشهدها هذه الجبهة. واستمرت التدريبات من الأحد حتى الثلاثاء، وقد تضمّنت محاكاة قتالية لقوات الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان. والكتيبة 920 هي كتيبة مشاة تابعة للواء الشرقي من الفرقة 91 وتتكون من جنود احتياط من لواء غولاني ومن لواء المظليين. ومنذ صباح 7 تشرين الأول الماضي، تمركز مقاتلو الكتيبة على خط الحدود الشمالي من أجل تكثيف المنظومة الدفاعية في القطاع، وبعد عدة أشهر خرجوا لإنعاش أنفسهم".

وتقول الصحيفة إن "التمرين ركّز على سيناريوهات القتال في جنوب لبنان، مثل القيام بمهام هجومية والمناورة داخل الأراضي اللبنانية واحتلال الأراضي، مع التعامل مع طريقة قتال "حزب الله" الذي يقاتل في المناطق الريفية التي يسكنها مدنيون، وأضاف: "كذلك، فإن التمرين يحاكي القتال في مناطق مفتوحة ضد العدو - وكذلك القتال ضد المقاتلين المتحصنين في المناطق الريفية في قرى جنوب لبنان".

الميدان..
ميدانياً، تواصلت المواجهات بين حزب الله وجيش الاحتلال الإسرائيلي. إذ شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي غارة على بلدة عيتا الشعب، واستهدفت المدفعية الإسرائيلية عناصر الدفاع المدني اللبناني والهيئة الصحية الإسلامية، أثناء عملهم على إخماد الحرائق في أحراج الهبارية وراشيا الفخار، ما أجبرهم على مغادرة المنطقة.
من جهتها أشارت إذاعة الجيش الإسرائيلي إلى إصابة إسرائيلية بجروح طفيفة إثر انفجار 3 مسيّرات لحزب الله في مناطق مفتوحة بالجولان. كما أطلق حزب الله صواريخ موجهة باتجاه مستعمرة شتولا.

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها