الإثنين 2022/08/01

آخر تحديث: 11:01 (بيروت)

الإعلام الإسرائيلي: الوضع قد يتدهور نحو حربٍ شاملة

الإثنين 2022/08/01 المدن - لبنان
الإعلام الإسرائيلي: الوضع قد يتدهور نحو حربٍ شاملة
يملك حزب الله نوعين من الصواريخ البحرية: "نور" و"أبو مهدي المهندس" (Getty)
increase حجم الخط decrease
بعث مسؤولون أمنيون إسرائيليون برسائل واضحة إلى لبنان عبر الأميركيين، حسب ما جاء في موقع "والاه" العبري، ومضمون الرسالة حسب الموقع: "إذا لم يقم حزب الله بكبح جماح عناصره، فإن الجيش الإسرائيلي سيرد على أي خرق للهدوء، ولن يكتفي بمجرد اعتراض الطائرات من دون طيار". وأضاف موقع "والاه" نقلاً عن مصادر إسرائيلية لم يسمها، أن المسؤولين الأمنيين في تل أبيب أوضحوا أن واشنطن تولي وزناً وأهمية كبيرين للمفاوضات حول الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان، وذلك لمنع التصعيد العسكري، ولكي تظهر للدول العربية أن للولايات المتحدة نفوذاً في المنطقة.

ولفت الموقع إلى أن الجيش الإسرائيلي يواصل تعزيز الأنظمة الدفاعية حول منصة "كاريش" للغاز في البحر المتوسط، من خلال وضع أجهزة استشعار خاصة تحذر من الأعمال العدائية. ونقل عن مصادر عسكرية إسرائيلية، أنه حال فشل الأميركيون في التوصل إلى تسوية قبل بدء ضخ الغاز من الحقل في أيلول، فسيكون هناك تقييم للوضع في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، سيتم خلالها بحث رفع مستوى التأهب في الساحة الشمالية.

فترة متفجرة
من جانبه اعتبر تامر هيمان، مدير معهد دراسات الأمن القومي (INSS) في إسرائيل إنّ "تل أبيب تواجه فترة متفجرة عند حدودها الشمالية مع لبنان"، معتبراً أن الوضع قد يتدهور نحو حربٍ شاملة. أشار هيمان إلى أنّ "هناك آليات موجودة في لبنان وإسرائيل بإمكانها أن تمنع انزلاق الأوضاع إلى مراحل متوترة".

وزعمَ هيمان أنّ حقل "كاريش" موجودٌ بالكامل ضمن المياه الاقتصادية الإسرائيلية بينما حقل "قانا" يقع في الغالب ضمن المياه الاقتصادية اللبنانية، في حين أن الجزء الجنوبي منه يقع في منطقة مُتنازع عليها. ورأى هيمان أنّ الوضع الداخلي في لبنان هو السبب الرئيسي للتصعيد الحالي، وقال: "لبنان يعاني من عدم استقرار سياسي وأزمة اقتصادية رهيبة وساعات قليلة من الكهرباء يومياً. اللبنانيون يعرفون أزمة الطاقة ويعانون منها ويرون بأمّ أعينهم كيف أن لبنان لا ينتج الغاز بينما إسرائيل تفعل ذلك".

وأشار هيمان إلى أنه "في حال حصول تسوية بين لبنان وإسرائيل، فإن حزب الله سيعتبر أن ذلك قد حصل بفضل تهديد السلاح الذي يمتلكه"، داعياً القيادة العسكرية الإسرائيلية إلى الاستعداد والانتقال السريع إلى حالة الطوارئ. كذلك، اعتبر هيمان أن التهديدات القائمة يجب أن تزيد من تصميم إسرائيل على مواصلة انتاج الغاز في الوقت المُحدد، مع استمرار المثابرة على التفاوض بشأن ملف ترسيم الحدود البحرية.

صاروخ نور
من جهة أخرى تناول موقع "ماكو" الإسرائيلي الفيديو الذي بثّه حزب الله، يوم الأحد، بشأن السفن في حقل "كاريش"، مشيراً إلى أنّ الفيديو قدّم لمحة عن صاروخٍ بحوزة حزب الله: "الصاروخ الذي ظهر في الفيديو هو صاروخ نور (كروز مضاد للسفن- إيراني الصنع)"، في حين أن مداه يتراوحُ من 120 إلى أكثر من 220 كم.

وزعم الموقع أن التقديرات تشير إلى أنّ الإيرانيين تمكنوا من نقل عشرات الصواريخ من هذا النوع إلى حزب الله وذلك عبر سوريا، وربما عن طريق البحر أيضاً. ووفقاً لـ"ماكو"، فقد حصل حزب الله أيضاً في أوقات سابقة على صاروخ يحمل اسم "أبو مهدي المهندس"، وهو جيل جديد من صواريخ كروز البحرية الإيرانية الصنع، مزود برأس ذي توجيه نشط بالرادار.

ويبلغ مدى الصاروخ أكثر من 1000 كيلومتر، وقطره 55 سم، كما أنه قادر على تخطي أهم وأكثر المنظومات الدفاعية المتطورة.

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها