الثلاثاء 2022/06/21

آخر تحديث: 10:57 (بيروت)

إسرائيل: سلوك حزب الله بالترسيم والتهريب سيؤدي إلى مواجهة

الثلاثاء 2022/06/21 سامي خليفة
إسرائيل: سلوك حزب الله بالترسيم والتهريب سيؤدي إلى مواجهة
تتزايد هواجس إسرائيل من رفض حزب الله أي تسوية محتملة (علي علّوش)
increase حجم الخط decrease

يتصاعد منسوب التوتر بين حزب الله وإسرائيل، وتبقى احتمالات المواجهة قائمة طوال الوقت، ولو أنها ضئيلة. وبينما يتجاوز الصراع بين تل أبيب وبيروت قدوم سفينة التنقيب إلى حقل كاريش، ويصل إلى هواجس إقليمية بشأن مصادر الطاقة بالمنطقة والعالم.. يسود المؤسسات السياسية والأمنية والعسكرية في إسرائيل التوتر، وتتزايد هواجسها من رفض الحزب أي تسوية محتملة، أو إشعال فتيل أي مواجهة حتى لو كانت محدودة.

حزب الله وملف الحدود البحرية
في عام 1835، قدّم الشاعر الروسي ألكسندر بوشكين حكاية شعبية قديمة عن صياد أنقذ حياة سمكة ذهبية سحرية، لكن زوجته بقيت تضغط عليه طالبةً ثروات لا توصف ومكانة ملكية. واستمرت الطلبات في التصاعد حتى خطت الزوجة خطوة كارثية، حين طلبت أن تحكم البحر والسمكة السحرية معه. وعند حدوث ذلك، ذهب الصياد إلى منزله ليجد زوجته فقيرةً أكثر أي وقتٍ مضى.

يعتمد الباحث في معهد "القدس للدراسات الاستراتيجية"، والمساعد السابق لرئيس ما يُسمى "مجلس الأمن القومي الإسرائيلي"، عيران ليرمان، على هذه القصة الخيالية، ليربطها بواقع لبنان الحالي. فهو يعتبر أنه رغم بعض الإيجابيات التي تلوح في الأفق حول ترسيم الحدود البحرية، يمكن أن تنقلب الأمور رأساً على عقب تحت ضغط حزب الله، لرفض أي تسوية معقولة، حتى إنّ كانت سخية ومن شأنها أن تساعد في إخراج البلاد من بؤسها الاقتصادي.

ويرى ليرمان أنه رغم إحياء الولايات المتحدة للمفاوضات مؤخراً، التي ظلت خامدة لفترة طويلة بسبب الشلل الداخلي اللبناني. فإن النمط المتكرر المتمثل في المطالبة بالمزيد والمزيد سيجعل المحاولة المستمرة لحل هذه المشكلة دبلوماسياً تبوء بالفشل.

تدخل نصر الله
عودة هوكشتاين إلى لبنان، تنظر إليها إسرائيل، حسب ليرمان، برغبة الأخير في العثور على أذنٍ صاغية بعد نتائج الانتخابات البرلمانية في أيار المنصرم. حيث أظهرت تلك الانتخابات أن الاقتصاد هو الآن الموضوع الرئيسي في أذهان العديد من اللبنانيين. لكن مرة أخرى، عادت زوجة الصياد لتقوم بعملها، فوجد أمين عام حزب الله حسن نصر الله، أنه من المناسب أن يلمح إلى أن لبنان يمتلك الوسائل لمنع شركة "إينيرجين"، من القيام بعملها.

وتشير القراءة المتأنية لتصريح نصر الله، وفق ليرمان، إلى أنه ليس غافلاً بكون اللبنانيين يرون في استخراج الطاقة فرصةً لإنقاذ البلاد من الانهيار المالي. لذا، فهو يترك الباب مفتوحاً أمام احتمال استخدام العنف "حصراً" إذا فشلت المفاوضات في تحقيق نتيجة مرضية. بَيد أن الخطاب الذي يشير بعبثية إلى منطقة كاريش تانين كمطالبة لبنانية، لا بد أن يضيّق خيارات الحكومة اللبنانية لحل وسط عملي على طاولة المفاوضات.

التسوية أو المواجهة
وعليه، يطلب ليرمان من القيادة الإسرائيلية، أن توضح لقيادة لبنان وشعبه أن مثل هذه التكتيكات لن تؤدي إلا إلى مزيد من البؤس لبلدهم المفلس أصلاً. ويتابع "لقد تم إثبات استعداد إسرائيل لتقديم تنازلات، ومن المنطقي أن نعرض على لبنان حصة حقيقية وقابلة للتطبيق في تطوير حقول الغاز الخاصة به. وأشدّد هنا بأنه لا مصلحة لاسرائيل في الانهيار الاقتصادي في لبنان. ومع ذلك، هناك خط لا يمكن لأي حكومة إسرائيلية أن تتراجع بعده في مواجهة المطالب المتعجرفة أكثر من أي وقتٍ مضى".

وفي المحصلة، يلفت الباحث الإسرائيلي إلى أن اختيار لبنان للمواجهة، لن يردع الشركات التي لها وجود راسخ في إسرائيل. لكنه سيخيف كل من لا يزال يفكر في الاستثمار في حقول الغاز اللبنانية. ومن هنا، يجب بنظره أن تسود أصوات أولئك الذين يتفهمون ذلك في لبنان إذا كان للبلد فرصة للخروج من الهاوية.

تهريب مخدرات من لبنان
وعلى صعيدٍ متصل باتهامات الجيش الإسرائيلي لحزب الله بتهريب مواد مخدرة، عبر الحدود البرية اللبنانية. أعلنت الشرطة الإسرائيلية يوم الإثنين 20 حزيران، إن قواتها أحبطت محاولة تهريب مخدرات إلى إسرائيل من لبنان. وصادرت 35 كيلوغراماً من الحشيش، قيمتها نحو مليون شيكل (290 ألف دولار).

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيانٍ نشرته وسائل الإعلام العبرية، إن ثلاثة من سكان بلدة "الجديدي مكر" العربية تتراوح أعمارهم بين 20 و34 و42 عاماً، اعتقلوا بالقرب من موشاف شتولا المتاخمة للحدود مع لبنان.

محاولة اغتيال مفترضة
وعلى خطٍ موازٍ، كشفت صحيفة " إسرائيل هيوم "، عن تلقي المؤرخ الأرجنتيني وخبير شؤون الشرق الأوسط، جورج تشايا، وهو  أحد أبرز منتقدي قيادة حزب الله، رسالة مكتوبة بخط اليد تحذره من أن حزب الله يحاول اغتياله.

واستندت الرسالة إلى معلوماتٍ من وكالة استخبارات أجنبية، أخطرت السلطات المختصة في الأرجنتين بالتهديد. وجاء فيها: "لدينا معلومات تشير إلى أنه يمكن أن تكون هدفاً لحزب الله اللبناني. وليس لدينا أي معلومات وافية عن أي مكان أو هدف أو أفراد أو طرقٍ محددة".

وتنوه الصحيفة أن التقدير السائد هو أن إسرائيل أو الولايات المتحدة وراء هذا التحذير. وقد أكدّ هذا الأخير للصحيفة إنه بخير مفضلاً عدم الإدلاء بأي تصريحات إعلامية في هذا الوقت.

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها