الأحد 2022/06/19

آخر تحديث: 15:19 (بيروت)

الراعي نريد حكومة تتصدى لكل ما هو غير شرعي

الأحد 2022/06/19 المدن - لبنان
الراعي نريد حكومة تتصدى لكل ما هو غير شرعي
"لا حقائب ملك طائفة أو مذهب أو أحزاب"(علي علوش)
increase حجم الخط decrease

 

تتوالى المواقف المطالبة بالإسراع في تشكيل الحكومة، ومباشرة العمل للخروج من مسلسل الأزمات. وفي هذا السياق،  قال البطريرك الماروني الكاردينال بشاره الراعي في عظة اليوم الأحد 19 حزيران "نظرا لعدم وضوح الرؤية في الوقت الراهن والمستقبل القريب، فإن المصلحة العامة تقتضي أن تكون الحكومة المقبلة ذات صفة تمثيلية وطنية محررة من الشروط الخارجة عن الدستور والميثاقِ والأعراف. فلا يكون فيها حقائب وراثية، ولا حقائب ملك طائفة، ولا حقائب ملك مذهب، ولا حقائب ملك أحزاب، ولا حقائب رقابية على حقائب أخرى. نريد حكومة تتساوى فيها المكونات اللبنانية في تحمل جميع المسووليات الوزارية. ونريد حكومة شجاعة في التصدي لكل ما هو غير شرعي، ومؤهلة للتعاطي مع المجتمعين العربي والدولي".

واعتبر متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده أن "سبل الحياة أصبحت مستحيلة في لبنان ولا حل إلا بالإسراع بتشكيل حكومة مسؤولة تضع خطة إنقاذية ولو صعبة، شرط أن تعلن للمواطنين، بطريقة واضحة وشفافة، الخطوات التي ستتخذها والنتائج التي تعمل من أجلها". وأكد أن "دولتنا لم تحسن إدارة مرافقها وأموالها وعليها تحمل مسؤوليتها لا تحميل الشعب نتائج فسادها".

فضل الله وقبلان
من جهته، أعلن عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" حسن فضل الله أن "هناك اتصالات ومشاورات مع الحلفاء والكتل النيابية، لبلورة موقف من تسمية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة، في ظل التركيبة السياسية والطائفية والتوازنات الحساسة، ليتم في ضوئها اختيار الشخص القادرعلى تشكيل حكومة". واضاف "نحن مع أن يكون هناك أوسع تفاهم بين الكتل النيابية على الحكومة المقبلة، إذ من الصعب أن تنجح أي حكومة أحادية ومن طرف واحد أو حكومة أكثرية بمعزل مع من هي الأكثرية".

 وطالب المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان بـ" تبريد الخلافات وتأمين تسوية سياسية لحكومة قرار وطني. ونأمل أن تكتب فاتورة علاج لبنان عبر شراكة وطنية، وتذكروا جيدا أنه لا يوجد رابح أو خاسر دائم في هذا البلد، وفرضية الطريق الثالث ممكنة ".

 

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها