الأربعاء 2022/06/15

آخر تحديث: 16:09 (بيروت)

حكومة "نواب التغيير": نواف سلام يتقدم والنصولي لإحراج باسيل

الأربعاء 2022/06/15 وليد حسين
حكومة "نواب التغيير": نواف سلام يتقدم والنصولي لإحراج باسيل
طرح باسيل اسم النصولي للمناورة وتحسين شروط تفاوضه مع ميقاتي (علي علّوش)
increase حجم الخط decrease
ما زالت أمانة سر تكتل نواب التغيير تعمل على إنجاز برنامج العمل الذي على أساسه سيتم اختيار تسمية شخصية سنّية لرئاسة الحكومة في الاستشارات النيابية يوم الخميس المقبل. وهو برنامج بمثابة خطة عمل للمرحلة المقبلة، سواء شارك نواب التغيير في الاستشارات أم لا. برنامج يحاكي مشكلة لبنان والأزمة التي يمر بها، مع إعداد خطة عملية للخروج منها، يفترض أن ينتهي العمل به في اليومين المقبلين.

اتضاح صورة الاستشارات
إلى جانب هذه الخطة، أنجزت أمانة السر ورقة المعايير لاختيار اسم المكلف تشكيل الحكومة في الاستشارات النيابية، وعلى رأسها أن يكون الشخص المكلف من خارج قوى السلطة ويعبر عن موجة التغيير وقواها الشعبية. وأن يكون ضد الاصطفافات السياسية في البلد وغير مرتبط أو له علاقات مع أحزاب المنظومة، وله حيثية في المجتمع الدولي، ومواقفه واضحة بما يتعلق بالأمور السيادية، وفق ما أكدت مصادر مطلعة لـ"المدن".

ووفق المصادر أعيد طرح اسم القاضي في محكمة العدل الدولية في لاهاي، ومندوب لبنان الدائم السابق في الأمم المتحدة، نواف سلام، لتبنيه من قبل نواب التغيير. ورغم وجود بعض الاعتراضات على اسم سلام (يرى البعض أنه لا يستطيع تشكيل حكومة مواجهة تضع في صلب أولوياتها إقالة حاكم مصرف لبنان وملاحقة أصحاب المصارف)، ينتظر نواب التغيير اتضاح صورة الاستشارات عند باقي الكتل النيابية، والشخصيات المنوي تسميتها في الاستشارات، قبل إعلان موقفهم النهائي من تسمية سلام أو أي شخصية أخرى غيره. 

لائحة الشخصيات
وتضيف المصادر أن النقاشات حول الأسماء المعروضة ما زالت قائمة ولم تفض إلى خيار وحيد وموحد. فثمة لائحة من عشرين اسماً يتم البحث بها، كانت "المدن" عرضت بعضاً منها في تقرير سابق، مثل الصحافي الاقتصادي وناشر ورئيس تحرير "إيكزوكتيف"، ياسر عكاوي، ومدير عام ورئيس الأسواق السيادية والناشئة عامر البساط، وسفير لبنان في مصر والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية سابقاً، خالد زيادة، وعضوة هيئة إدارة المواهب والتواصل في ديلويت الشرق الأوسط رنا غندور. ومن ضمن الأسماء المطروحة علمت "المدن" اسم المهندس الصناعي والمتخصص في بحوث الإدارة حسن سنو، والمحامية إيمان طبارة، مرشحة الكتلة الوطنية في بيروت الثانية على لائحة بيروت التغيير، والخبير الاقتصادي والمستشار الاقتصادي لمنطقة أميركا اللاتينية في صندوق النقد الدولي رند غياض.

النصولي ومناورة باسيل
وإلى جانب القاضي سلام، الذي أعيد طرح اسمه من بعض نواب التغيير كخيار لتشكيل حكومة مستقلة، ثمة مداولات لإعادة تعويم الخبير الاقتصادي والمالي، الذي عمل لفترة طويلة في صندوق النقد الدولي، صالح النصولي. صحيح أن رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل طرح اسم النصولي سابقاً، إلا أن الاعتقاد السائد هو أن باسيل طرح اسمه أسوة باسم رئيس مؤسسة الدولية للمعلومات جواد عدرا لتحسين شروط تفاوضه مع الرئيس نجيب ميقاتي. فباسيل أعلن أنه لن يسمي ميقاتي في إطار المناورة للحصول على وزارتي الطاقة والخارجية في حكومة ميقاتي. 

وتضيف المصادر أن حزب الله وحركة أمل وقدامى تيار المستقبل يريدون إعادة تكليف ميقاتي، مثل باسيل، فيما لم توضح كتلتي القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي موقفهما بعد. وبما أن باسيل غير جاد في تسمية النصولي في ظل الشروط التي وضعها الأخير، قد يصار إلى تسميته وعدم الذهاب إلى خيار طرح اسم لمجرد خوض معركة التكليف. لذا سيعقد لقاء مع النصولي لتأكيد ثوابته التي أعلنها سابقاً، ومنها عزمه تشكيل حكومة مستقلة من دون تحاصص ومن خارج كل القوى السياسية، ومشروطة بصلاحيات استثنائية، ويكون على رأس جدول اعمالها إقالة حاكم المصرف المركزي رياض سلامة. 

ووفق المصادر، سيبت نواب التغيير خيارهم النهائي حول الاستشارات في غضون نهاية الأسبوع الحالي. وسيكون أمامهم خيارات عدة، أسلمها حصول إجماع على الشخصية المستقلة التي تستطيع تشكيل حكومة لمعالجة الانهيار المالي والاقتصادي الذي يعيشه لبنان. أو في حال مضت الكتل الأخرى بتسمية ميقاتي أو شخصية مشابهة، يلجؤون إلى خطوة رمزية وذهاب كل نائب بشكل منفرد وتسمية من يراه مناسباً، أو طرح اسم مشترك تعبيراً عن خوضهم معركة التكليف أسوة بمعركة اللجان النيابية.  

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها