آخر تحديث:21:50(بيروت)
الخميس 12/05/2022
share

اقتراع الموظفين: مشاركة 90 بالمئة.. ومخالفات بالجملة

المدن - لبنان | الخميس 12/05/2022
شارك المقال :
اقتراع الموظفين: مشاركة 90 بالمئة.. ومخالفات بالجملة دعت لادي وزارة الداخلية إلى التشدّد في تدريب هيئات الأقلام قبل فوات الأوان (علي علّوش)
انتهت انتخابات الموظفين، الذين سيشاركون يوم الأحد المقبل في هيئات القلم في الانتخابات النيابية، بنسبة مشاركة وصلت إلى 90 بالمئة من الموظفين المسجلين الذين وصل عددهم إلى نحو 15 ألف ناخب. وارتفعت نسبة المشاركة عن العام 2018 بنقطتين، إذ اقترع حينها 13069 ناخباً من أصل 14773 ناخباً، بنسبة وصلت إلى 88 بالمئة.

شوائب ومخالفات
وكانت الانتخابات انطلقت صباح الخميس في 12 أيار بشوائب أساسية تهدد سلامة الانتخابات يوم الأحد المقبل، وفق ما عبرت عنه الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات من مخاوف تشكك بنزاهة الانتخابات. فإلى مشاهدات مراقبي الجمعية حول عمل بعض الناخبين الموظفين كمندوبين لبعض اللوائح والأحزاب، لاحظت الجمعية عدم إلمام الموظفين اليوم بواجباتهم بآلية الاقتراع، معتبرة أن هذا مؤشر خطير، كونهم موظفي هيئات قلم يوم الانتخاب في 15 أيار.

تصوير خلف العازل
كما رصدت الجمعية مخالفات عدة منها قيام الموظفين بتصوير قسائم الاقتراع، أي ما هو مفترض بهم منع حصوله يوم الأحد من قبل الناخبين، لأنه يخرق سرية الاقتراع. وقد ضبطت رئيسة القلم رقم 11 في ‎صيدا موظفة ناخبة تستخدم الهاتف وراء المعزل لتصوير قسيمة الاقتراع. لذا، أجبرتها على مسح الصورة من هاتفها، وضمت رئيسة القلم القسيمة والظرف إلى المحضر، من دون احتساب الصوت، كما ينص القانون. وتكرر هذا الأمر في البقاع الغربي أيضاً. 

نقص فادح بمعرفة الواجبات
وأصدرت الجمعية بياناً أكدت فيه أنه في "سياق مراقبتها للعملية الانتخابية التي جرت اليوم في مختلف الدوائر الانتخابية، لاحظت الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات (لادي) نقصًا فادحًا في معرفة موظفي أقلام الاقتراع بتفاصيل قانون الانتخاب، وخصوصًا آلية الاقتراع وعد المغلّفات".

وتابعت: "وثّقت الجمعية في هذا الإطار، بالصور والفيديو، العديد من الممارسات الفاضحة، التي ستفصّلها في تقرير ينشر لاحقًا اليوم، منها على سبيل المثال استفسار بعض الناخبين عن كيفية الاقتراع، ومحاولة تصوير أوراق الاقتراع، أو رفض وضع الإصبع بالحبر".

وأضافت: "أكثر من ذلك، لاحظ مراقبو "لادي" أنّ بعض الناخبين كانوا يعملون كمندوبين لبعض اللوائح والمرشّحين، وهو ما يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول حيادهم المفترض. ولأنّ هؤلاء الموظفين هم المولجون إدارة عمليّة الاقتراع في كل لبنان يوم الأحد، تقرع "لادي" جرس الإنذار، وتطالب وزارة الداخلية بالتحرك فورًا لمعالجة هذه الثغرة الخطيرة منعًا لتدخل مندوبي المرشحين واللوائح في الضغط على الناخبين من خلال توجيههم". 

ودعت الجمعية "الوزارة قبل فوات الأوان إلى التشدّد في تدريب هيئات الأقلام على مهامها، من أجل تطبيق القانون ومنع أيّ مخالفات من شأنها ضرب نزاهة العملية الانتخابية وديمقراطيتها".

نسب المشاركة
وأقفلت صناديق على نسب متفاوتة بين قضاء وآخر عند السابعة مساء. ففي العاصمة وصلت نسبة الاقتراع في بيروت الأولى إلى 85 بالمئة، وفي بيروت الثانية 82 بالمئة. 

جنوباً تخطت نسبة الاقتراع التسعين في المئة في النبطية، وفي صور 89 في المئة، وفي قرى صيدا الزهراني 78 بالمئة، وفي جزين وصلت النسبة إلى 82 بالمئة، وفي صيدا 77 بالمئة. 

في جبل لبنان وصلت النسبة في بعبدا 75 بالمئة، وفي المتن 89 بالمئة، وفي جبيل 91 بالمئة. وشمالاً وصلت النسبة في زغرتا إلى 95 بالمئة، وفي البترون 96 بالمئة، وفي الكورة 92 بالمئة. وفي طرابلس بلغت نسبة الاقتراع 80 بالمئة، وفي المنيةـالضنية، وصلت نسبة الاقتراع الى 92 بالمئة. 

وبقاعاً وصلت النسبة في بعلبك إلى 82 بالمئة والهرمل 86 بالمئة، وفي زحلة 87 بالمئة. 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها