آخر تحديث:11:39(بيروت)
الخميس 22/07/2021
share

غارة إسرائيلية على حمص.. وصواريخ تنفجر بجبيل والكورة!

المدن - لبنان | الخميس 22/07/2021
شارك المقال :
غارة إسرائيلية على حمص.. وصواريخ تنفجر بجبيل والكورة! لم تعرف ماهية الصاروخ بعد، أي ما إذا كان إسرائيلياً أو سورياً مضاداً للطائرات (الوكالة الوطنية)
أدى انفجار صاروخ سقط في بلدة لحفد، في قضاء جبيل، إلى تضرر عدد من المنازل والسيارات في البلدة، وذلك خلال تنفيذ الطيران الإسرائيلي غارة على منطقة القصير في سوريا، فجر اليوم الخميس 22 تموز. 

وأكد رئيس بلدية لحفد، إبراهيم مهنا، لـ"المدن"، أن سكان البلدة استفاقوا حوالى الساعة الواحدة وعشرة دقائق ليلاً على هذا الانفجار، الذي وقع بعيداً من المنازل بنحو خمسين متراً فقط. وفيما نجا السكان من وقوع أضرار بشرية، خلف الصاروخ أضراراً مادية جسيمة. فتضررت المنازل وبعض السيارات وأحد الطرق في البلدة. كما أدى الانفجار إلى إحداث حفرة بنحو 20 متراً، بالقرب من المباني السكنية.

مجهول الهوية
ووفق مهنا، لم تعرف ماهية الصاروخ بعد، أي ما إذا كان إسرائيلياً أو سورياً مضاداً للطائرات. لكن مهنا رجح أن يكون الصاروخ إسرائيلياً، وسقط عن طريق الخطأ هناك. فوفقه، عندما يشن الطيران الإسرائيلي غارات على منطقة دمشق تمر طائراته فوق مرتفعات جبيل، وتكون منخفضة العلو ويرونها بالعين المجردة. ثم ترتفع الطائرات فوق منطقتهم لتقصف مناطق دمشق. لكن يبدو أن الغارة التي شنها الطيران الإسرائيلي فجر اليوم كانت في منطقة حمص، ما يرجح فرضية أن الصاروخ الذي سقط في لحفد إسرائيلي، عندما حاولت الطائرة تخفيف سرعتها مجتازة منطقة جبيل على علو منخفض. كما أن منطقة حمص بعيدة وربما من الصعب أن يصل الصاروخ المضاد للطيران إلى منطقة جبيل، كما رجح مهنا.

القوى الأمنية التي عاينت المكان لم تتمكن من معرفة مصدر الصاروخ بعد. وهو سقط في مكان قريب من مخفر الدرك هناك. وما زالت تدقق بماهية الكتابة على أشلاء الصاروخ، التي عثر عليها في مكان سقوطه، وفق ما أكدت مصادر أمنية في المنطقة.

في الكورة
ولم تقتصر أضرار الغارة الإسرائيلية على منطقة لحفد، بل سقط أيضاً صاروخ ثان في منطقة الكورة. وأكد رئيس اتحاد البلديات هناك كريم بوكريم لـ"المدن" أن أهالي بلدة المجدل استفاقوا ليلاً على دوي انفجار في خراج البلدة. وإذ أكد عدم وقوع أضرار بشرية أو مادية جسيمة، باستثناء تساقط زجاج بعض المنازل، أوضح أنه لم يعرف بعد ما إذا كان الانفجار ناجم عن وقوع صاروخ إسرائيلي أو أشلاء صاروخ سوري مضاد للطيران.

إلى ذلك أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار، عن سماع أصوات صواريخ تعبر فوق محافظة عكار خلال القصف الإسرائيلي المعادي لمطار الشعيرات في حمص، إذ هز دوي الانفجارات مناطق حدودية عدة في عكار، وخصوصاً في وادي خالد وأكروم. وترددت أصداء الانفجارات في الداخل العكاري.

غارة على القصير
وكانت وسائل إعلام رسمية سورية أكدت أن الطيران الإسرائيلي شن هجوماً صاروخياً على منطقة القصير في محافظة حمص بالقرب من الحدود اللبنانية. ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مسؤول عسكري سوري قوله إنه "حوالى الساعة الواحدة و13 دقيقة من فجر اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من شمال شرق بيروت مستهدفاً بعض النقاط في منطقة القصير بريف حمص".

وأضاف المسؤول السوري: أن الدفاعات الجوية السورية اعترضت الصواريخ "وأسقطت معظمها واقتصرت الأضرار على الماديات".

بيد أن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن الصواريخ استهدفت مواقع عسكرية لحزب الله اللبناني فجر الخميس، ودمرت مستودعات أسلحة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها