آخر تحديث:15:00(بيروت)
الجمعة 23/04/2021
share

الأسد وعون.. وقبلهما صدام حسين

يوسف بزي | الجمعة 23/04/2021
شارك المقال :
الأسد وعون.. وقبلهما صدام حسين ادعاء الطهارة والإيمان بالفرادة واحتكار "الحق" (دالاتي ونهرا)

باسم العروبة أخذ صدام حسين العراق من دولة بالغة الثراء والبحبوحة والازدهار وبجيش قوي منيع إلى حرب مدمّرة وعبثية مع إيران استمرت ثماني سنوات مهلكة، خرج منها العراق محطماً. كبرياء الديكتاتور وعناده وإنكاره لكل واقع، وهرباً من حساب الكارثة، أخذه إلى الأسوأ. وهذه المرة باسم فلسطين سيغزو الكويت. حرب سترتّب على العالم العربي بأسره خسائر فلكية وتحولات عميقة وتاريخية ما زلنا نعاني نتائجها حتى اليوم. أما العراق نفسه "المتنطح للامبريالية"، فسيكون دولة بؤس وتحت حصار دولي استمر 12 عاماً، بنى أثناءها صدام سلسلة من القصور الخرافية تأكيداً لـ"انتصاراته"، فيما كان راتب أي موظف يساوي سعر بيضتين.

الديكتاتور الذي لا يعرف الهزيمة ولا يقر بخطأ ولا يشعر بندم، نجح بتحويل العراق إلى بلاد منكوبة أكثر في الحرب الأخيرة ضد أميركا عام 2003، لينتهي طريداً مختبئاً في جحر، قبل أن تعدمه فرقة من ميليشيا شيعية في مشهد همجي تقريباً. كانت نهايته للأسف متأخرة كثيراً، طالما أنه أكمل مهمته بتحطيم العراق كلياً. فبعده، 18 عاماً من الجحيم الطائفي والمذهبي والإرهابي الذي أفقد العراق أجيالاً من النخب والمتعلمين والكفوئين ومزق نسيجه الاجتماعي ودمر مكونات الحياة المدنية والروابط الوطنية، ومؤسسات الانتظام العام، عدا عن فقدان الثروات وتبددها وخسارة جهود ما يوازي مئة عام من التنمية. رحل صدام ومعه ملايين القتلى.

المزيج من الوحشية والقسوة والعناد اليائس سنراه مجدداً في شخص عديم الكاريزميا، ممقوت وتتنازع في دواخله مشاعر انعدام الثقة ورغبة عارمة في التفوق على أبيه "الداهية" تسلطاً. لقد بدأ عهد بشار الأسد مع نهايات صدام حسين. التوجس من المصير نفسه، دفعه إلى الاستشراس قمعاً في الداخل، وابتذالاً أكثر في "إدارته" للبنان، وارتماءً كلياً في حضن الحرس الثوري الإيراني.

كل ما اقترفه صدام حسين عاوده بشار الأسد على نحو خال من أي ادعاءات بطولية، لا باسم العروبة ولا باسم فلسطين، كان شرّه مَرَضياً وسادياً. ما فعله بسوريا وبالشعب السوري، فقط كي يبقى في السلطة، كان شرّاً كاملاً لا معنى سياسياً له. إلا إذا كانت "السياسة" شراً مطلقاً.

عشر سنوات لم يبق من سوريا المقتدرة إلا الهباء.. أرض بؤس وكوابيس مستمرة. وعلى الأرجح أن الأسد هذا مستمر في الرئاسة فوق الحطام. وإذا ذهب ذات يوم، فسيكون رحيله مصحوباً أيضاً بملايين القتلى (حتى الآن، ما يناهز المليون قتيل).

ليس من ديكتاتور في لبنان. لا رأس واحداً للحكم. يمكن القول أن هناك ديكاتوريين صغار، وفوقهم "مرشد أعلى" ليس باستطاعته حتى الآن أن يكون ديكتاتوراً أوحد رسمياً. والرئيس الرسمي، العسكري السابق، الجنرال ميشال عون يحجب نزعته إلى الديكتاتورية وإن كانت ثقافة تياره السياسي تقدسه وترفعه إلى مصاف القائد الملهم والمخلص والرئيس الأبدي المعصوم عن الخطأ.

بهذا المعنى، وعلى منوال التيار العوني، كما على منوال أتباع حسن نصرالله، وسائر أتباع القادة الأبديين، كل في طائفته وجماعته، يمكن القول أن الديموقراطية ميتة في لبنان. هناك فقط نوع من "تعايش" اضطراري بين أولئك الديكتاتوريين وفق توازن قوى هش، وقائم على العدائية لا على التفاهم.

مجموعة الديكتاتوريين، أكانوا من نمط إقطاعي أو ثيوقراطي أو فاشي أو بطريركي، يتسمون باحتقارهم للسياسة وضيقهم الشديد بأي منافسة أو اعتراض أو نقد. وهم كل بمفرده غير قادر على فعل ما فعله صدام أو بشار، لكنهم كمنظومة ملعونة إلى هذا الحد، استطاعوا حصد نتائج مشابهة كويلات على لبنان. فحتى لو تجاوزنا الحصاد الكارثي لمغامرات عون 1988- 1990، فإن حصاد 2006 و2008، وصولاً إلى 2016 ثم الحصيلة المبهرة لعامي 2019- 2020، تقودنا إلى وقائع مريرة، إما باسم فلسطين أو باسم "حقوق الطائفة" أو حتى باسم "مقارعة الامبريالية": لبنان في القعر، خراب بلا حرب، عوز وإفلاس، حصار وعزلة، الضحالة والتفاهة، انهيار مالي وسياسي وقضائي وثقافي، هوية وطنية ممزقة، خسارة متمادية للنخب، انعدام المستقبل.

عون ليس صدام حسين ولا بشار الأسد. لكن ادعاء الطهارة والإيمان بالفرادة واحتكار "الحق" قد يكون مشتركاً بين كل صغار ديكتاتوريي لبنان والطاغيين العراقي والسوري. ربما ما يزعج عون ويميزه أنه ليس حاكماً مطلقاً وليس وحده في السلطة. فخلفه عدد لا يحصى من الديكتاتوريين الصغار، الذين يزاولون تحطيم البلاد فقط رغبة منهم بالسلطة، بفتات السلطة ولو فوق الحطام.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

يوسف بزي

يوسف بزي

كاتب وصحافي لبناني