آخر تحديث:00:02(بيروت)
الثلاثاء 23/02/2021
share

برّي يتصدى لباسيل المتربّص بالثنائي الشيعي.. والمحرِّض على الفتنة

منير الربيع | الثلاثاء 23/02/2021
شارك المقال :
برّي يتصدى لباسيل المتربّص بالثنائي الشيعي.. والمحرِّض على الفتنة لن يسمح برّي لباسيل بأن يستغل بخبثه موقف حزب الله الحريص على الاستقرار (الأرشيف، علي علّوش)
تلقف الرئيس نبيه برّي بعض المسائل التي طرحها جبران باسيل، مصوّباً على حركة أمل والمجلس النيابي، في إطار تسويق التيار العوني بأنه الأنزه والأطهر، وأفضل المسيحيين والأحزاب في لبنان. أما الآخرون فجميعهم متهمون بالفساد.

برّي يجابه باسيل
هذه الحملات الباسيلية الشعبوية لم يعد برّي في وارد السكوت عنها. وهو يعمل بثبات لدحضها على خطوط  ثلاثة: الخط الأول ردّ سياسي وإعلامي فوري على ادعاءات باسيل ورئيس الجمهورية في بعض الأحيان. ولو وصل الأمر إلى حدّ التوتر السياسي أو الاشتباك الإعلامي بين الطرفين.

الخط الثاني هو التمسك بمبدأ تشكيل الحكومة بلا ثلث معطل لأي من الأطراف. وبالتالي حكومة مصغرة من 18 وزيراً. والخط الثالث هو استكمال التنسيق والتواصل مع الرئيس المكلف، والقوى السياسية الأخرى التي ترفض استباحة التيار العوني الحياة السياسية.

وقبل مدة، عقد لقاء بين الرئيس سعد الحريري وعلي حسن خليل، المعاون السياسي لبرّي. وأصر الحريري في اللقاء على عدم حصول أحد على الثلث المعطل، فأتاه جواب خليل: الرئيس برّي يدعم هذا الموقف، ولو وافق الحريري، فبرّي سيبقى معارضاً ولن يسمح بذلك.

وعلى هذه القاعدة قدم برّي مبادرته: تشكيل حكومة من 18 وزيراً، بصيغة 3 ستات، وإيجاد مخرج  ملائم لوزارتي العدل والداخلية. لكن عون وباسيل رفضا هذه المبادرة رفضاً مطلقاً.

باسيل يتربص بالثنائي
وتقول المصادر القريبة من برّي إنه أبدى استعداده الكامل للمساعدة، وللقيام بمبادرات إيجابية. ولكن عون وباسيل يريدان إفشال أي مسعى إيجابي، مركزين على المنحنيات السلبية لإفشال الجهود، وواضعين الشروط كي يوافقا على تشكيل الحكومة.

وقبل مغادرة الحريري إلى الدوحة، أعيد البحث بطرح حكومة الثلاث ستات، من دون حصول أي طرف على الثلث المعطل. وحاول التيار العوني المناورة بهذه الفكرة، مقابل حصوله على وزارة الداخلية. وهذا ما رفضه الحريري، من دون أن يعطي جواباً نهائياً، مفضلاً تأجيله إلى حين عودته من الخارج.

ولا يزال برّي على موقفه حكومياً: سياسياً يتمسك باتفاق الطائف ويلتزم بالدستور، في مواجهة حملات الدعاية الهائلة التي يقوم بها العونيون لتبرير تجاوزهم الدستور. وذلك بالحديث عن أن التمديد للمجلس النيابي سيكون مبرراً لعدم خروج رئيس الجمهورية من القصر الجمهوري بعد انتهاء ولايته، بذريعة استمرار العمل في المرافق العامة وتلافياً للفراغ. وهذه كلها لها حساباتها السياسية التي يعرف برّي كيف يتصرف حيالها.

لكن الأهم من ذلك، هو يقين برّي إزاء طريقة تعاطي التيار العوني مع الملفات والاستحقاقات. فباسيل كان واضحاً في تنزيه نفسه عن الآخرين، واتهامهم بعرقلة قوانين مكافحة الفساد وإقرار الإصلاح. وهذا إلى جانب نزعته الشعبوية وأهدافها السياسية: إحراج حزب الله، الذي يقدم نفسه كأحد أهم رافعي لواء الإصلاح ومحاربة الفساد. وهذه مسألة يستغلها باسيل لضرب العلاقة بين الثنائي الشيعي، محاولاً دق الإسفين بين الطرفين.

لن تنجح هذه المحاولات الباسيلية، تؤكد مصادر قريبة من رئيس مجلس النواب، الذي يرى أن العلاقة بين الحزب والحركة خطّ أحمر، لا يمكن لأحد أن يراهن على فكها. فهما يعلمان جيداً نوايا التيار العوني. وهنا يبدو برّي مرتاحاً لصوابية رأيه بالعونية وطريقة تفكيرها. وحزب الله اقتنع أخيراً بوجهة نظر رئيس مجلس النواب. والدليل أن الحزب إياه أصبح متفهماً مواقف رئيس الحكومة المكلف في مسألة الثلث المعطل ووزارة الداخلية.

أمنيات باسيل السوداء 
أهم ما يركز عليه بري في هذه المرحلة هو تجنّب التوتر - السني الشيعي، والذي قد يعاد استخدامه في سياق إذكاء فتنة مذهبية. لذا فالعلاقة بين الثنائي الشيعي والحريري ممتازة. وهذا ما دفع باسيل إلى اتهام الحريري بأنه يرضي جمهوره بافتعاله مشكلة مع التيار العوني للتغطية على علاقته الجيدة بحزب الله.

وهذا ما يعدّه رئيس المجلس عملاً تخريبياً: كأن باسيل يريد افتعال صراع سني – شيعي، ليبقى في موقع قوي ويكون قادراً على ابتزاز الطرفين.

قبل مدة، قال برّي في أحد مجالسه إنه أبلغ حزب الله بعدم استعداده بعد اليوم لأن يكون عاملاً لدى جبران باسيل. ولن يسمح لباسيل بأن يستغل بخبثه موقف حزب الله الحريص على الاستقرار، لتحقيق ما يريده من مكاسب. موقف برّي هذا لم يتغير، ولديه عتب كبير على حزب الله الذي سخّر قدراته ومواقفه لصالح باسيل، ما انعكس سلباً على بيئة الثنائي وعلاقة الحزب بالقوى السياسية كلها.

وينبه برّي إلى أن باسيل في مرحلة ضعفه هذه، يحاول استثارة العصب المسيحي، لكنه لم يجد من يؤيده، لا بكركي ولا سواها من القوى السياسية المسيحية.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها