آخر تحديث:14:50(بيروت)
الجمعة 08/10/2021
share

عبداللهيان بختام زيارته يأمل بـ"استثمارات" رسمية: كهرباء ونفط ومترو

المدن - لبنان | الجمعة 08/10/2021
شارك المقال :
عبداللهيان بختام زيارته يأمل بـ"استثمارات" رسمية: كهرباء ونفط ومترو عبد اللهيان: "إيران تكنّ احتراماً كاملاً لسيادة لبنان"! (دالاتي ونهرا)

أكد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، في مؤتمر صحافي بختام زيارته للبنان، "إننا سنساعد لبنان الشقيق للعبور من أزمته"، وقال: "مستعدون للمساعدة عبر استثمارات إيرانية أو لبنانية لإقامة معملين لإنتاج الكهرباء".
وأعلن "اننا مستمرون بإرسال المشتقات النفطية إلى لبنان. ونأمل أن يكون في المستقبل بإطار اتفاقيات بروتوكولية بين البلدين".

المحادثات الإيرانية السعودية
وأشار عبد اللهيان إلى أن "إيران على استعداد لتأمين حاجات لبنان من الأدوية والأغذية والمستحضرات الطبية، وأكدنا للمسؤولين اللبنانيين أن إيران على استعداد لانشاء مترو الأنفاق".

وقال: "إيران تكنّ احتراماً كاملاً لسيادة لبنان، وتعبر عن رغبتها ببذل جهودها لدعم لبنان من خلال التعاون بين الحكومتين، ومستعدون للتعاون في المجالات كافة". ورأى ان "دول المنطقة وشعوبها لن تسمح للولايات المتحدة أن تنجح في حربها الاقتصادية وحصارها على لبنان، ونأمل من خلال الانفتاح الإقليمي بكسر الحصار الذي يستهدفنا جميعاً".

وأعلن أن "المحادثات الإيرانية السعودية تسير في الاتجاه الصحيح، ونحتاج المزيد من الحوار. حتى الآن توصلنا الى اتفاقات معينة". وأكد أن "دور إيران والسعودية له بالغ الأهمية على صعيد إرساء الاستقرار في المنطقة". ولفت إلى "أننا سنعود إلى محادثات فيينا، على أن يتم تحقيق المصلحة الوطنية لإيران وشعبها".

عند نصرالله
وكان "حزب الله" أعلن في بيان، أن الأمين العام للحزب، السيد حسن نصر الله، "استقبل وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الدكتور حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق، في حضور سفير الجمهورية الإسلامية في بيروت السيد محمد جلال فيروزنيا، وكان عرض للتطورات السياسية في لبنان والمنطقة".

وأشار البيان إلى أن "وزير الخارجية أكد ثوابت الموقف الإيراني تجاه لبنان، ودعمه والوقوف إلى جانبه على كل الصعد. وشكر السيد نصرالله للوفد الزائر وقوف الجمهورية الإسلامية في إيران إلى جانب لبنان، دولة وشعباً ومقاومة، خلال كل العقود الماضية إلى اليوم، وأثبتت أنها الحليف الصادق والصديق الوفيّ، الذي لا يخذل أصدقاءه مهما كانت الظروف صعبة، وأن الآمال كبيرة جداً لخروج لبنان من هذه المحنة التي أصابته وبتعاون الجميع إن شاء الله".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها