آخر تحديث:17:32(بيروت)
الخميس 07/10/2021
share

اللجان النيابية.. فشل حول المغتربين وازدراء "الكوتا" النسائية

المدن - لبنان | الخميس 07/10/2021
شارك المقال :
اللجان النيابية.. فشل حول المغتربين وازدراء "الكوتا" النسائية لم تتفق اللجان المشتركة على موضوع اقتراع المغتربين أو تخصيص المقاعد في الخارج (مجلس النواب)
خلصت جلسة ​اللجان النيابية المشتركة​ لبحث اقتراحات القوانين لتعديل القانون الانتخابي إلى بعض التعديلات الطفيفة للتمكن من إجراء الانتخابات في 27 آذار، كما لفت عضو كتلة "الجمهورية القوية​"، النائب ​جورج عدوان​. 

وكانت الجلسة بدأت وعلى جدول أعمالها اقتراحات عدة لتعديل القانون، لكنها انتهت بلا أي توافق حول موضوع اقتراع المغتربين، وبخروج النائبة عناية عز الدين بعد رفض نقاش اقتراح ادخال تعديل على القانون للحظ الكوتا النسائية. 

صوت الاغتراب
وأكد عدوان أن الجميع تمكنوا من التوصل إلى تفاهم لإجراء الانتخابات في موعدها، لكن من دون التوافق على تاريخ إجرائها. وفي حال تقرر إجراؤها في آذار، فالموضوع بات بيد الحكومة، لأن اللجنة قامت بالتعديلات اللازمة على المواد بشكل أنه إذا كانت ستجرى الانتخابات في 27 آذار، تكون المهل صحيحة ولا تقفل اللوائح في 31 آذار الماضي، بل وضعنا تواريخ جديدة لنعطي أكبر فرص للناس للمشاركة".

ولفت إلى أن كل الأطراف السياسية مع انتخابات غير المقيمين، فيما في السابق كان هناك أفرقاء لديهم تحفظ لأسباب تتعلق بعدم تكافؤ الفرص أو وضعهم في الخارج، بينما اليوم كل الأفرقاء وكل المكونات تفاهمت على أنه لا يجوز حرمان غير المقيمين من حقهم بالانتخاب. لكن "النقطة التي يدور حولها النقاش، والتي لم نتفاهم عليها، هي هل يصوت غير المقيمين كما حصل في الانتخابات السابقة لـ128 مقعداً أم يتم تخصيص 6 مقاعد للخارج". 

وأعلن أن كتلته النيابية تعتقد أن هذه المقاعد الستة لا تؤدي الغرض من إشراك غير المقيمين في لبنان. كما أنه وبسبب ممارسات الطبقة السياسية في لبنان، تم تهجير ما بين 350 و450 ألف مواطن في آخر 3 سنوات. وهؤلاء لا يعرفون أي شيء عن القارات والاغتراب والأماكن التي ذهبوا إليها، بل يعلمون جيداً واقع لبنان ومناطقهم وبلداتهم، وكل ما عانوه من وضع اليد على الودائع والممارسات التي قامت بها المنظومة المتحكمة. لذا لم تتفق اللجان المشتركة حول هذا الموضوع، لذا سينقل إلى الهيئة العامة للمجلس النيابي للتصويت عليه. 

الكوتا النسائية
وكانت النائب عناية عز الدين انسحبت بعد رفض كل الكتل النقاش الجدي في اقتراح الكوتا النسائية. وأعربت عن أسفها من "القول لكل سيدات لبنان ولرجال لبنان المؤمنين بحق المرأة في المشاركة بالقرار السياسي وفي صنع السياسات الوطنية.. إلى الآن هذه السياسات فيها "نيترات" وسوء إدارة".

وأضافت: "أحب ان اقول لكل السيدات في الأحزاب السياسية، إن موضوع دعم ومشاركة المرأة هو عنوان تجميلي عندهم، ولا أعتقد ان لديهم قناعة بالموضوع، لم يقبلوا بمناقشة التفاصيل، ولم يقبلوا حتى الاقتراح بالمشاركة في الانتخابات التالية بعد العام 2022. لم يأخذ الموضوع إلا ثوان، وكل ما تسمعونه عن حق المرأة ودعمهم لها غير صحيح. الموضوع لم يناقش كما في الانتخابات السابقة، "جعجعة من دون طحين"، وعلى السيدات ان تتخذ القرار، لا اعرف ما هو، اي ما هي الوسيلة الذي سنمارس فيها الضغط على هذا الواقع، والذي للأسف هو متجذر في الذهنيات".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها