آخر تحديث:13:24(بيروت)
الأحد 13/09/2020
share

الراعي يكرر مطالبته بالحياد ورفض استملاك الطوائف الحقائب الوزارية

المدن - لبنان | الأحد 13/09/2020
شارك المقال :
الراعي يكرر مطالبته بالحياد ورفض استملاك الطوائف الحقائب الوزارية الحياد ضروري كي يكون لبنان مكان التلاقي والحوار مع الجميع (الأرشيف)
سأل البطريرك بشارة الراعي عن تأخير تشكيل الحكومة، رافضاً القبول بحكومة مماثلة لسابقاتها مطالباً بتأليف حكومة إنقاذيه مصغرة مستقلة توحي بالثقة، معتبراً أن المنظومة السياسية الغارقة في المحاصصة والفساد تؤخر تشكيل الحكومة. 

تحقيق دولي مستقل
وقال الراعي في قداس الأربعين لضحايا مرفأ بيروت: "يا أهالي ضحايا الانفجار مات أحباؤكم وأحباؤنا بالنار، لكنهم يقومون بالنور. ماتوا بجريمة متوقعة، لكنهم يرقدون بعناية الله. ونحيي ذكرى ضحايا بيروت لنفتح قضية لن نغلقها حتى معرفة حقيقة التخبط في التحقيق المحلي والمعلومات المتضاربة والشكوك المتزايدة في حقيقة الانفجار. وانحلال الدولة والشكوك المتزايدة في أسباب الانفجار والحريق الثاني المفتعل والمبهم منذ أيام وإهمال المسؤولين أمور تدفعنا الى المطالبة مجدداً بتحقيق دولي محايد ومستقلّ".

وأضاف: "إذا كانت الدولة اللبنانية ترفض التحقيق الدولي في انفجار مرفأ بيروت، فمن واجب الأمم المتحدة أن تفرض ذلك، لأن ما حصل يقارب جريمة ضد الإنسانية".

حكومة أنقاذية مصغرة
وعن تشكيل الحكومة قال: "لا يمكن بعد الآن القبول بحكومة مماثلة لسابقاتها، أوصلت الدولة إلى ما هي عليه من إنهيار". وتساءل: "لماذا يتعثر تأليف حكومة إنقاذيه مصغرة مستقلة، توحي بالثقة والحياد في اختيار شخصيات معروفة بحاضرها وماضيها الناصعين؟ أليس لان المنظومة السياسية غارقة في وباء الأنانية والفساد المالي والمحاصصة، على حساب المال العام وشعب لبنان؟ ولا يمكن بعد الآن القبول بحكومة سيكون فيها استملاك حقائب وزارية لأي فريق أو طائفة باسم الميثاقية". وسأل: "أين تبخّرت وعود الكتل النيابية بأنها لا تريد شيئاً ولا تضع شروطاً؟".

وأكد أن "الحياد ضروري كي يكون لبنان مكان التلاقي والحوار مع الجميع. فلبنان بحياده الناشط، ضرورة لهذه البيئة المشرقية، ومصدر حياة نابضة له وعيش كريم لشعبه".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها