آخر تحديث:13:31(بيروت)
الإثنين 15/06/2020
share

"الجمعيات البيروتية": الدولة تحمينا وإلا "الأمن الذاتي"

المدن - سياسة | الإثنين 15/06/2020
شارك المقال :
"الجمعيات البيروتية": الدولة تحمينا وإلا "الأمن الذاتي" "الفتنة يديرها تحالف الموتوسيكلات" (Getty)
تستمر البيانات المنددة بتحطيم وحرق بعض المحال والمؤسسات في وسط بيروت، الأسبوع الفائت. فدعا "ملتقى الجمعيات البيروتية" القوى الأمنية إلى القيام بواجبها، محذراً من أنه "في حال عدم اتخاذ التدابير المناسبة، فأهالي بيروت غير عاجزين عن حماية مدينتهم وممتلكاتهم وأرزاقهم بأنفسهم، مهما كان الثمن".

الحريري والمشنوق
يأتي هذا التهديد باللجوء إلى الأمن الذاتي بعد تغريدة رئيس مجلس الوزراء السابق سعد الحريري، الذي توجه فيها إلى "أهل الحكم والحكومة ورعاة الدراجات النارية" قائلاً لهم إن "بيروت ليست مكسر عصا لأحد. ولا تجبروا الناس على حماية أملاكهم وأرزاقهم بأنفسهم". 

أما وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق فحذر من "الفتنة" التي يديرها "تحالف الموتوسيكلات"، مؤكداً أن "بيروت لن تسكت على إحراقها بالحقد والنار والشتائم، ولا على خطة أمنية غير قادرة على حماية وسط المدينة، بدليل ما حصل فيها. فبيروت لها رجالها ولها كلمتها ومن يعِش سيرى ويسمع".

أصحاب المؤسسات
وهناك أيضاً بيان منسوب إلى أصحاب المؤسسات والممتلكات والمصالح في وسط بيروت، قالوا فيه إنهم سيقومون "بالدفاع عن أرزاقهم وممتلكاتهم بأنفسهم بعد تقاعس ​الدولة​... وسيقومون بإطلاق النار​ على كل معتدٍ يقوم بكسر أو خلع أو إحراق أي مؤسسة أو منزل". 

وفي جديد التحذيرات صدر عن "ملتقى الجمعيات البيروتية" بيان اليوم الإثنين 15 حزيران، دانوا فيه "الاعتداءات والتخريب السافر الذي حصل وطال الأملاك العامة والخاصة في قلب سيدة العواصم بيروت، ليل الجمعة والسبت والأيام السابقة".

وقالوا في البيان إن "أهالي بيروت الذين يعانون تردي الأوضاع الاقتصادية والمالية والمعيشية، كغيرهم من ابناء الوطن، هم جزء من هذه التحركات المطلبية، ولطالما عبروا عن مواقفهم هذه بالطرق السلمية والحضارية بعيدين كل البعد عن الاعتداءات على الأملاك العامة والخاصة ومحافظين على كرامات الناس وأملاكهم. أما الاعتداءات فمدانة ومستنكرة، لأنها تسيء إلى المطالب المحقة التي يطالب بها الشعب".

وناشد الملتقى "السلطة بأجهزتها الرسمية والأمنية التدخل فوراً لوقف هذه الاعتداءات"، وحملها "المسؤولية الكاملة عما حصل وسيحصل، في حال لم تقم بواجبها في اعتقال من شارك وساهم في تخريب أرزاق الناس وتقديمهم إلى العدالة لينالوا جزاءهم".

وحذر الملتقى: "لن نقف بعد اليوم مكتوفي الأيدي، ونحن نرى كل يوم تخريباً لبيروت وشوارعها من جهات هدفها زرع الفتنة. وهي تسرح وتمرح ولا نجد رقيباً ولا حسيباً. لذلك، لن نقبل بعد اليوم أن نكون مكسر عصا لأي شخص أو جهة".

وحمّل الملتقى "الحكومة والعهد مسؤولية ما حصل"، داعياً "القوى العسكرية والأمنية إلى القيام بواجبها"، منبهاً الحكومة "في حال عدم اتخاذ التدابير المناسبة وحماية أهالي العاصمة وممتلكاتهم. فأهالي بيروت غير عاجزين عن حماية مدينتهم وممتلكاتهم وأرزاقهم بأنفسهم مهما كان الثمن".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها