آخر تحديث:00:02(بيروت)
الخميس 09/04/2020
share

كيف ومتى وصلت 13 طائرة خاصة خِلسةً إلى المطار؟

المدن - لبنان | الخميس 09/04/2020
شارك المقال :
كيف ومتى وصلت 13 طائرة خاصة خِلسةً إلى المطار؟ طائرات خاصة هبطت في مطار رفيق الحريري ببيروت، بصمت وبلا ضجيج إعلامي (علي علّوش)
منذ أن أثارت عودة المغتربين اللبنانيين، وسواهم من طلاب، وممن تقطعت بهم السبل في دول العالم، زوابع إعلامية وسياسية - تارة بين أقطاب الحكومة، وطوراً ضد تقاعسها، ووصل غضب أحد الأقطاب إلى حدّ تهديده بتجميد عمل وزرائه فيها - وفيما بدأت طائرات الخطوط الجوية اللبنانية "الشرق الأوسط" تقلّ الدفعات الأولى من اللبنانيين العائدين إلى ديارهم، وسط صخب إعلامي وحكومي لا يهدأ، لم يتوقف وصول طائرات خاصة بصمت مطبق إلى مطار رفيق الحريري في بيروت، وعلى متنها عائلات وأشخاص، بعضهم على صلة وثيقة بالأقطاب السياسيين.

قائمة بالطائرات
وقد حصلت "المدن" على لائحة بالطائرات الخاصة "الصامتة"، التي عادت إلى لبنان منذ إقفال المطار، وأنوع ركابها العائدين. وهي وصلت إلى مطار بيروت بعد إعلان حال التعبئة العامة. وبدأت أولى رحلاتها قبل إعلان الحكومة اللبنانية إجراءاتها لإعادة اللبنانيين المغتربين.

   
- في 25 آذار المنصرم، وصلت إلى بيروت طائرات خاصة ثلاث، حصل جبران باسيل على استثناءات خاصة لركابها: طائرة وصلت من فرنسا واثنتين من أفريقيا مروراً باسطنبول. وعلى متن هذه الطائرات الخاصة أشخاص من عائلات ثلاث: باسيل، صفير، وخوري.

   
-  في الأول من نيسان وصلت طائرة خاصة آتية من إفريقيا، على متنها مواطن لبناني مصاب بفيروس كورونا.


- نهار السبت الفائت، 4 نيسان الجاري، هبطت في المطار طائرة خاصة آتية من كنشاسا، على متنها 9 ركاب غير مصابين بكورونا، وهم آل عيساوي، ومن عائلة لبنانية أخرى.

 
- ليل السبت نفسه وصلت طائرة خاصة تابعة لشركة طيران الشرق الأوسط، آتية من الكونغو، وعلى متنها 7 مواطنين لبنانيين. 

 
- الأحد 5 نيسان الفائت، وصلت طائرة خاصة من الغابون، على متنها أشخاص من عائلة جابر.

 
- الإثنين 6 نيسان، هبطت في المطار طائرة خاصة آتية من لندن، على متنها 9 مواطنين لبنانيين.


- يوم الثلاثاء 7 نيسان هبطت في المطار، الساعة الثالثة والنصف عصراً، طائرة خاصة آتية من اسطنبول، على متنها مواطن لبناني. ثم هبطت طائرة ثانية خاصة آتية من نيجيريا، على متنها 7 مواطنين لبنانيين. أما الطائرة الثالثة الخاصة، فقدمت من مالطا، وعلى متنها 5 مواطنين لبنانيين. تلتها طائرة خاصة رابعة قادمة من ليبيريا، وعلى متنها 11 مواطناً لبنانياً. وفي نهاية ذاك اليوم هبطت طائرة خامسة آتية من بوركينا فاسو، وعلى متنها مواطنين لبنانيين.


وهكذا تكون 13 طائرة خاصة قد هبطت في مطار رفيق الحريري ببيروت، بصمت وبلا ضجيج إعلامي، ومن دون إعلان رسمي عن وصولها، ومن هم ركابها، ومن أين هم قادمون، وما هي الإجرات المتبعة معهم لدى وصولهم.

وهذا كله فيما تسري في لبنان تدابير التعبئة العامة، والمطار مقفل!


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها