آخر تحديث:20:50(بيروت)
السبت 21/03/2020
share

دياب يعلن اشتداد الخطر: أدعوكم إلى حظر تجول ذاتي!

المدن - لبنان | السبت 21/03/2020
شارك المقال :
دياب يعلن اشتداد الخطر: أدعوكم إلى حظر تجول ذاتي! الإلتزام بالاجراءات كان نسبياً (دالاتي ونهرا)
طلب رئيس ​الحكومة​ ​حسان دياب،​ في كلمة له، بعد أن ازداد خطر انتشار فيروس "​كورونا​" على الأرض اللبنانية، وبعد ارتفاع نسبة الإصابات خلال اليومين الماضيين.. طلب من ​القوى الأمنية​ والعسكرية التشدد في تطبيق تدابير صارمة، مع زيادة في الإجراءات لجهة التزام البقاء في المنازل، وعدم الخروج ومنع التجمعات على اختلافها، وملاحقة المخالفين أمام المراجع القضائية.
وأكد أنه "منذ شهر وصل الكورونا إلى لبنان. واتخذنا إجراءات لمواجهة الوباء. وعلى مدى شهر، كانت الإجراءات تتدرج تصاعدياً. وقد نجحنا في تخفيف سرعة انتشار الفيروس. وقبل ستة أيام قمنا بإعلان التعبئة العامة، واقفلنا المطار وأغلقنا الحدود البرية. ولكن للأسف، فإن الإلتزام بالاجراءات كان نسبياً".
ولفت دياب إلى أنه "على مدى الأيام الماضية كانت نسبة المصابين ترتفع، وخصوصاً منذ يوم أمس حين سجلنا 76 إصابة. ما رفع عدد المصابين إلى 230 إصابة، وبنسبة 29 في المئة دفعة واحدة. هذا الأمر ينذر بخطر داهم يهدد المجتمع، نتيجة ما يمكن الوصول إليه بما يخص أعداد المصابين، وعدم التزام المواطنين، والذي ظهر ببعض المناطق بما يدل على عدم الإدراك لحجم المخاطر".

وطلب دياب من الأجهزة الأمنية والبلديات "إتخاذ التدابير الصارمة لجهة منع المواطنين من الخروج من المنازل، ومنع التجمعات وملاحقة المخالفين أمام القضاء. وتتضمن الخطط الأمنية تسيير الدوريات وإقامة الحواجز، لفرض الإلتزام بالاجراءات المتبعة. فالكورونا ينتظر أمام عتبات المنازل ويجب التعامل معه بحذر وعلى مستوى كبير من الوعي"، مؤكداً أن "على الشعب فرض حظر ذاتي. والمسؤولية هي على الناس، ونحن في خطر كبير. واعلموا أن انتصارنا لا يكون إلا بالتفاعل بين المواطن والدولة".
وأعلن دياب عن "تكليف الأجهزة العسكرية والأمنية إعداد خطة إضافية لمنع خروج المواطنين من المنازل الا للضرورة القصوى، لتحديد حاجة المؤسسات الصحية وحاجات المواطنين والمعدات المرتبطة بالوقاية من فيروس كورونا وضبط أسعارها".
وتوجه دياب إلى اللبنانيين قائلاً: "أيها اللبنانيون، إنها مرحلة صعبة جداً وعصيبة جداً فلنخفف الخسائر علينا".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها