آخر تحديث:00:03(بيروت)
الإثنين 02/03/2020
share

بيئة حزب الله تتكلم: يائسون ورواتبنا ملطخة بالدم

قاسم مرواني | الإثنين 02/03/2020
شارك المقال :
بيئة حزب الله تتكلم: يائسون ورواتبنا ملطخة بالدم شهادات حية متنوعة من بيئة حزب الله (Getty)
لطالما تمتع جنوب لبنان بوضع خاص طوال السنوات الماضية. فتأثير الأزمة الاقتصادية عليه لم يكن مشابهاً لباقي المناطق، كالبقاع والشمال. وجوده على خط التماس المباشر مع إسرائيل، وحاجته إلى صمود أهاليه في أرضهم، فرضا على الجهات السياسية مدّه بمشاريع إنمائية. وهناك عدد كبير من المغتربين من أبنائه، في إفريقيا خصوصاً. وهذا إضافة إلى الأموال التي يضخها حزب الله شهرياً رواتب لعناصره، فتساهم في تحريك دورة الإقتصاد الجنوبية. 

واتهم حزب الله ثورة 17 تشرين بزعزعة الوضع الاقتصادي والذهاب بالبلاد إلى المجهول، متفاخراً بقدرته على دفع رواتب عناصره مقابل عجز الدولة اللبنانية عن دفع رواتب موظفيها. لكن عناصر حزب الله لا يشكّلون سوى جزء صغير من البيئة الشيعية الحاضنة والمؤيدة بشدة للحزب. فليس كل مؤيد مسجل على جدول الرواتب القادمة من إيران. وتأثير الانهيار على المؤيدين شديد. ومؤخراً بدأوا يتهامسون بأن حزب الله لا يبالي بهم، وعناصره يتقاضون رواتبهم بالدولار ويستفيدون من الفرق في سعر الصرف. 

وهنا تنقل "المدن" شهادات حية متنوعة من بيئة حزب الله.

عامل محطة وقود
قبل الأزمة كان وضعنا جيداً. منذ 17 تشرين بدأنا نشحذ. كنا قد استدنا من القرض الحسن التابع لحزب الله على سعر 1500 ليرة للدولار، والآن نسدّد القروض على سعر 2400 ليرة. جهات أخرى في الجنوب تستوفي قروضها على سعر الصرف القديم. الأسعار ترتفع والحزب لا يساعد في حل الأزمة. 

موظف في القرض الحسن
عناصر حزب الله ليسوا جميعاً مقاتلين. شطر كبير منهم موظفون في مؤسساته: مدرسون، ممرضون، محاسبون.. رواتبهم متدنية. والحزب يؤمن لهم أساسيات التعليم والطبابة. بعد الانتصارات في حرب تموز وسوريا كانوا مفعمين بفائض القوة، بقدرتهم المطلقة على المواجهة والنصر. وجاءت الأزمة لتعيدهم إلى واقعهم الهش. أنا وكل الشباب، لم نكن قبل الأزمة نستأجر شاليه على البحر، ولم نستمتع بهواية التزلج، ولم نسافر إلى أوروبا للسياحة، مثل كثرة من اللبنانيين. كنا نعيش لنأكل ونشرب وأقصى ما نستطيع التفكير به هو تغيير سيارة أو تحسين غرفة الأطفال. 

كم يتقاضى المقاتل في حزب الله؟ 500 دولار؟ على ماذا سيحسدوننا؟! طوال 30 سنة كان الآخرون يتقاضون ألوف الدولارات ويسخرون منا لأننا نضحي بحياتنا لقاء 500 دولار لا نتقاضاها  من الدولة، لا نسرقها. هل يحسدوننا على القليل، نحن الذين نتقاضى رواتبنا ثمناً زهيداً لدمائنا؟!

أنا خائف. أفكر بإنجاب طفل آخر، ولا أستطيع. 

شريك في الفساد
وتابع موظف آخر في القرض الحسن: حتى  العام 2005 نأى حزب الله عن المشاركة في الحكم. بعد اغتيال الحريري والانسحاب السوري صار حضوره في الحكومة ضرورياً لحماية سلاحه. طوال مشاركته في الحكومة، لم يقدم خطة اقتصادية تجنب لبنان خطر الانهيار. تحالف مع جهات يعتبرها جمهوره  فاسدة. الحلفاء استغلوا حاجته إليهم، وفرضوا توجهاتهم على الأخرين مستظلين بسلاحه. بنى حزب الله مستشفيات ومدارس لمنفعته الخاصة. مستشفى الرسول الأعظم هدفها الأول معالجة جرحى الحرب. شركاؤه يقفون عقبة أمام أي تغيير محتمل. تحالفه مع حركة أمل والتيار العوني خاطئ. سكت عن فسادهما  ليحمي سلاحه وصار شريكهما في الفساد. 

أميركا و7 أيار
موظف ثالث يقول: قمنا بـ 7 أيار للحفاظ على سلاحنا، كان يجب أن نقوم بمليون 7 أيار من أجل أم الشهيد وأخ الشهيد وكل التضحيات التي قدمناها. هؤلاء يستحقون كهرباء ومياه وحياة كريمة. 

أميركا تتحمل المسؤولية، ماذا قدمت لنا؟ ايران عرضت علينا مساعدات وأميركا دائماً تمنعها، يريدوننا عبيداً لهم. لماذا هذه العبودية لأميركا؟ منذ عامين وهي تضيق الخناق علينا. مستعدون للموت جوعاً وعطشاً وبرداً، نحن وعائلاتنا، لكن لن ننحني لأميركا"، ختم ذات الموظف.

معلم في مدارس المهدي
عندما بدأت ثورة 17 تشرين، تجمع بعض الجنوبيين في صيدا وصور والنبطية وبنت جبيل وصور. حتى عناصر حزب الله ومؤيديه كانوا من المطالبين بالتغيير. أقله في الأيام الأولى من الثورة. من لم يخرجوا إلى الشارع كانت قلوبهم هناك، وبدأوا يعلقون الآمال على الثورة. في اليوم الأول من الثورة لم أكن مؤمناً باستمرارها.

لكن مع الوقت شعرت أن شيئاً جدياً يحدث. تحمست للمشاركة. حزب الله لم يدعمها مع أن العديد من مؤيديه كانوا على الأرض. بعد أيام قليلة طلب حزب الله من مناصريه الإنسحاب من الشارع. كان هدفه توكيد طاعته. ومع الوقت استطاع ترسيخ الانقسام في الشارع. أراد الحزب ألا يركب أحد موجة الثورة. لكن ما حدث لاحقاً هو العكس. استقالت القوات اللبنانية وانضمت للثورة، ثم انضم سعد الحريري. كل من أجل مصالحه ولإحراج العهد. في طرابلس سيطرت جماعة أشرف ريفي. في صيدا سيطرت الجماعة الاسلامية بعدما طردت أنصار أسامة سعد. في جل الديب سيطرت القوات اللبنانية على الشارع. ونحن لا نستطيع أن نكون معهم.

نحن يائسون
وتابع محدثنا: حال اليأس تسيطر علينا اليوم. نحن الذين أدى خروجنا من الشارع إلى انقسامه وتراجع زخمه، يأسنا من التغيير. الحكام الآن أمراء حرب. جنبلاط وبري وسواهم استولوا على مناصبهم بالقوة، ولن يسلموها إلا بالقوة. أقنع حزب الله عناصره بأن لبنان ولد هكذا وسيبقى هكذا إلى الأبد. بلد الانقسامات والمشاكل. هدفهم الآن يتركز على النجاة في بيئة معادية. يعيشون ليأكلوا ويشربوا. يريدون البقاء على قيد الحياة. ليسوا أقوياء كما تصوروا سابقاً. إنهم على قيد الحياة وهذا يكفي.

الحكام أتوا بالدم ولن يرحلوا إلا بالدم. الثورة مطلوبة. لكن المشكلة أن هذه الأحلام كبيرة، والثورة غير قادرة على تحقيقها. كانت بحاجة إلى التنظيم ومطالب واضحة. 

أهل طريق الجديدة يقولون "كلن يعني كلن لكن"، لكن آخر من يجب أن يستقيل بالنسبة لهم هو سعد الحريري. وهذا ينطبق على كل طوائف لبنان. الدروز والمسيحيون. نحن الشيعة أول من نزل إلى الشارع. تظاهرنا أمام منازل نوابنا في الجنوب وحطمنا مكاتبهم. ماذا فعل الآخرون؟ لا شيء. لذلك لا أؤمن بالتغيير. أنا يائس. كيف أدفع بري إلى الاستقالة؟ كيف أدفع غيره إلى السقوط؟ هل نستطيع اللجوء إلى الحل العسكري؟ لا أعتقد أننا نستطيع محاربة الفساد بمن هو أفسد منه.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

قاسم مرواني

قاسم مرواني

كاتب لبناني

مقالات أخرى للكاتب

أي مضيعة للحياة الخميس 30/04/2020
ما بعد الانهيار السبت 22/02/2020
المزيد