آخر تحديث:12:09(بيروت)
الجمعة 27/11/2020
share

إما وزير الداخلية إلى الحبس أو الـ520 قاضياً!

المدن - لبنان | الجمعة 27/11/2020
شارك المقال :
إما وزير الداخلية إلى الحبس أو الـ520 قاضياً! حفلة سخرية وتهكم على القضاء ومجلسه (عباس سلمان)
بلغة "عنيفة" وقاسية ومباشرة، ومن دون أي مسايرة أو مواربة، أصدر نادي قضاة لبنان بياناً شديد اللهجة ضد وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال، محمد فهمي، رداً على ما تفوه به في برنامج حواري تلفزيوني. 
البيان بمثابة إعلان معركة أكثر مما هو إدبارة اتهام. وقد جاء نصه الحرفي:

"يطيب لوزير "القتيلين"، المُقصّر في حماية قصور العدل وحراستها ما سمح بإدخال قنبلتين إلى قصر عدل بيروت، وفرار المساجين من نظارة قصر عدل بعبدا، صاحب القرارات المرتجلة، منكراً دور المحامين في تسيير مرفق العدالة، التطاول المستمر على السلطة القضائية.
نداء إلى مجلس القضاء الأعلى، بمن فيه من رئاسة ونيابة عامة تمييزية ورئاسة تفتيش قضائي...
بالأمس ذكر البنادول نايت، واليوم يقول أن 520 قاضياً من أصل 550 فاسدون. إما أن تضعوا الـ520 قاضياً في السجن، وإما أن تضعوه هو ومن أيده من على منبر إعلامي، سخّر ليلة أمس (الخميس) لحفلة سخرية وتهكم على القضاء ومجلسه، وبسرعة، لم يعد الوضع يحتمل".
على أي حال، يدرك اللبنانيون عموماً، بغض النظر عن كلام فهمي أو مضمون بيان نادي القضاة، أن الفساد وسوء السياسات وانحطاط الأخلاق سمة عامة أصابت جسم الدولة بسلطاتها التنفيذية والتشريعية والقضائية من دون استثناء.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها