آخر تحديث:15:18(بيروت)
الثلاثاء 24/11/2020
share

جعجع للأكثرية الحاكمة: احكموا أو استقيلوا

المدن - لبنان | الثلاثاء 24/11/2020
شارك المقال :
جعجع للأكثرية الحاكمة: احكموا أو استقيلوا جعجع: "سنعمل على تشكيل قوة ضغط كبيرة لإنقاذ البلد" (الأرشيف)
قدم رئيس حزب "القوات اللبنانية" ​سمير جعجع، اليوم الثلاثاء 24 تشرين الثاني،​ التعازي إلى أهالي بشري على مقتل جوزف طوق مساء أمس في بلدته، ودعا "السلطات القضائية المعنية إلى إجراء ​التحقيقات​ في جريمة بشرّي بأسرع وقت ممكن"، معتبراً أن "على الدولة أن تقوم بمسح شامل للموجودين في المنطقة، بحثاً عن أي سلاح غير شرعيّ. والمنطقة تحت سقف القانون". ثم ناشد جعجع أهالي بشري ​الأرز​ "بألا يتصرفوا أي تصرف خارج ‏القانون، ولننتظر التحقيقات ولدي كامل الثقة ب​القضاء​".

تقاذف التهم
وفي ما يتجاوز حادثة بشري، اعتبر جعجع في ​مؤتمره​ الصحافي أن "أسوأ ما في ​الأزمة​ الحالية حتى هذه اللحظة، أن لا قدرة على تحديد على من تقع المسؤولية، فيما ساعد تقاذف التهم بتحييد المسؤول والتغطية عليه. لكن الحل الحقيقي يبدأ من تحديد المسؤول". وتساءل: "من 17 تشرين 2019 إلى اليوم، الوضع في حالة طارئة، فمن المسؤول؟ والموجودون الآن في ​السلطة​، أليست مسؤوليتهم أن يتداركوا الوضع؟ وهذا الأمر كان بحاجة الى علاجات سريعة، ولكن ماذا فعلوا من سنة إلى اليوم؟ لا أحد قام بأي شيء".
وشدد على أنه "من 17 تشرين حتى اليوم كان هناك العديد من الخطوات ‏التي كان عليهم اتخاذها، وما زلنا في نقطة الانطلاق التي انطلقنا‏ منها منذ 30 سنة، والخلاف الذي نعيشه من يسمي الوزراء؟". وهو جزم أن "الأكثرية النيابية الحالية هي المسؤولة، لأنها بيد ​رئيس الجمهورية​ و​تكليف​ رئيس ​الحكومة​ بيدها، وسحب الثقة من الحكومة بيدها. وهذه الأكثرية مكونة من ​الثنائي الشيعي​ و​التيار الوطني الحر​ وحلفائهم".

احكموا أو استقيلوا
وسأل جعجع: "منذ 17 تشرين الأول لغاية اليوم، ومع تدهور الوضع، ماذا فعلت ‏الأكثرية الحاكمة؟ شكلتم حكومة كما تريدون. ما الخطوات التي ‏اتخذتموها؟ وإذا كنتم تعتبرون أنفسكم أكثرية نيابية شكلوا الحكومة اليوم قبل ‏الغد، لأن الوضع لم يعد يحتمل. وإذا لم تتمكنوا من فعل شيء على الرغم من أنكم أكثرية، استقيلوا لتأتي أكثرية نيابية أخرى وتعالج ‏الوضع. وإذا كنتم لا تريدون القيام بأي من الخطوتين فهذه كارثة". ثم أكد "أننا حاولنا الكثير منذ 17 تشرين حتى اليوم: تشكيل تكتل نيابي كبير ‏تبنى هذا المشروع السياسي، ولكن بعض الكتل لا تريد الدخول في هذا ‏المشروع. نحن سنعمل على تشكيل قوة ضغط كبيرة لإنقاذ البلد".
وأضاف: "‏أقر القانون الإنتخابي الجديد في حزيران 2017، أي قبل 3 ‏سنوات. وهناك انقسام عمودي ‏في المجتمع اللبناني. وكل كتلة نيابية تفكر بقانون انتخابي جديد على قياسها". وأشار إلى "أننا غداً سنكون في اللجان المشتركة ونتخذ الموقف المناسب"، لافتاً إلى أن "هناك تقاطع في كثير من الأمور مع "التيار الوطني الحر"، ‏وخصوصاً في قانون الانتخاب. والتيار في صلب الأكثرية النيابية. أما ‏نحن في صلب المعارضة. وليس من الضروري أن هناك تحالفاً. وما ‏يجري في القانون الانتخابي مؤامرة كبرى".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها