آخر تحديث:15:06(بيروت)
الثلاثاء 17/11/2020
share

فهمي يطمئن البطريرك: داعش وكورونا ممسوكان

المدن - لبنان | الثلاثاء 17/11/2020
شارك المقال :
فهمي يطمئن البطريرك: داعش وكورونا ممسوكان فهمي: معطيات داخلية وخارجية تعرقل تشكيل الحكومة (موقع بكركي)
بعد ثلاثة أيام على الإقفال العام، ورغم عودة حركة السير إلى شبه طبيعتها المعتادة، أكد وزير الداخلية أن الوباء في لبنان "ممسوك" والتزام المواطنين كبير. علماً أن قوى الأمن الداخلي أعلنت أن عدد محاضر مخالفات قرار التعبئة العامة المنظمة اعتباراً من تاريخ 14-11-2020 ولغاية الساعة 8:00 من تاريخ اليوم  17-11-2020 هو 10479 محضراً.

الأمن وكورونا 
وكان البطريرك الماروني، مار بشارة بطرس الراعي، استقبل وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال، محمد فهمي، الذي أكد له أن الوضع الأمني والوباء المتفشي في لبنان ووضع المستشفيات ممسوك، لافتاً إلى أن نسبة التزام المواطنين والايجابية في التعامل مع التعميم الصادر عن وزير الداخلية وصلت إلى 85 في المئة. 

ورداً على سؤال حول إمكانية إعادة النظر بقرار الإقفال، قال الوزير فهمي: "ممكن إعادة النظر فيه يوم الجمعة المقبل، واتخاذ قرار بإعادة فتح بعض المصالح"، مشيراً إلى أن "على المؤسسات الخاصة وضع جدول عمل يتناسب مع تعميم الدولة، لتسهيل عودة المواطن إلى منزله من دون التعرض لمحاضر ضبط".

ووصف الوزير فهمي الوضع الأمني بالجيد، وقال: "هناك خلايا نائمة في كل دول العالم، خصوصاً بعد ظهور داعش. ولكن في لبنان، كل الخلايا معروفة وعددها ومكانها وكيف تعيش. الأمر كله مكشوف بجهود القوى الأمنية".

السجون والحياد
وردا على سؤال عن وضع كورونا في السجون، أوضح أن "من انهى محكوميته، فإننا أنجزنا بروتوكولاً مع جمعية "أساند". ومن عليهم استحقاقاً ماليً تم دفعه، فخرج عدد كبير من السجناء. وفي ما خص الوباء، منذ ثلاثة أسابيع كان هناك ما يفوق الخمسمئة إصابة. اما اليوم، فهناك 69 إصابة، واحدة منها استدعت نقلها إلى المستشفى".
ووصف الوزير فهمي مواقف البطريرك الراعي بـ"الوطنية". مجيباً على سؤال حول رأيه بالحياد: "كل ما يصب في مصلحة لبنان ندعمه".
وعن قرب تشكيل الحكومة العتيدة، رأى "أن الوضع شائك"، وقال: "إن معطيات داخلية وخارجية تعرقل تشكيل الحكومة"، آملا تسهيل مهمة الرئيس المكلف.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها