آخر تحديث:00:33(بيروت)
الأحد 03/11/2019
share

كيف سبقت الانتفاضة موعد انقلاب باسيل للاستيلاء على الرئاسة

منير الربيع | الأحد 03/11/2019
شارك المقال :
كيف سبقت الانتفاضة موعد انقلاب باسيل للاستيلاء على الرئاسة كان موعد باسيل والأسد في 30 تشرين المنصرم ليعود إلى بيروت ويتنحى عون له (الأرشيف، علي علّوش)
قبيل انفجار الانتفاضة اللبنانية، كانت الحسابات السياسية متباينة بين القوى المتصارعة على السلطة وفيها. لكن الانتفاضة سبقت حساباتهم وباغتتها، وقلبت اهتماماتهم رأساً على عقب.


باسيل يمهّد لانقلاب
يوم الثالث عشر من تشرين الأول، أعلن الوزير جبران باسيل عن استعداده لقلب الطاولة، وعن زيارته المرتقبة إلى جزّار سوريا. كان كلامه إنذاراً بانقلاب سياسي هائل. قبل موقفه هذا، كان باسيل قد التقى نصر الله لست ساعات كاملة، وذهب إلى الجامعة العربية، طالباً إعادة سوريا الأسد إلى مقعدها فيها. وقبلها بأيام رفض باسيل إدانة اعتداء إيران واستهدافها أرامكو السعودية. وهذه المواقف لم تكن عارضة ولا تفصيلية.

في كلامه عن قلب الطاولة، وفي مسارعته إلى لقاء نصر الله، كان باسيل يطمح إلى انتزاع دعم علني من سيد لبنان المقاومة، للوصول إلى رئاسة الجمهورية، متأكداً (باسيل) من أن نصرالله في حاجة إلى الغطاء المسيحي الواسع الذي تمثله العونية - الباسيلية في لبنان، والتي تحتاج بدورها إلى قوة حزب الله في الجولات الباسيلية على المناطق اللبنانية، وفي الخارج. والجولات هذه بدورها يريدها حزب المقاومة لتغطيته دولياً.

كان الكلام يدور همساً عن احتمال أن يزور باسيل جزار سوريا في 31 من تشرين الأول الماضي. أي في الذكرى السنوية الثالثة لانتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية. وهو كان يطمح إلى أن يعود من هناك مرشحاً رئاسياً رسمياً لمحور الممانعة.

وهمساً، جرى الكلام أيضاً عن احتمال تنحي رئيس الجمهورية بسبب تقدمه بالسن وعجزه عن القيام بمهام الرئاسة. وعن ضرورة انتزاع ضمانة لانتخاب باسيل رئيساً بدلاً منه. هذا المشروع هو الذي دفع باسيل إلى الحديث عن قلب الطاولة، متوعداً خصومه بأن نهره سيجرفهم. وبعد لقائه باسيل، سارع نصر الله إلى لقاء رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، لطمأنته. ولم يُعرف ما إذا ما كان الاستحقاق الرئاسي قد حضر بين الرجلين. ولكن الأكيد أن حسابات باسيل في مواقفه ولقائه نصرالله كانت رئاسية محضة. فرئيس الجمهورية كان قبل سنة قد تحدث عن وجوب تأمين خلف رئاسي يكمل مشروعه. وهو قصد باسيل، الذي طرح موضوع ترئيسه مع فلاديمير بوتين خلال زيارة روسيا.

عرف باسيل موقعه وحظوته في القصر الجمهوري، فتتدلل في تحالفه مع الحريري وفي استخدامه عصاً غليظة (حزب الله) بوجه الخصوم وبعض "الحلفاء"، وبدأ بشق طريق حلمه الرئاسي. قبل ذلك بأكثر من سنة، تسربت معلومات عن مفاتحة عون بعض القوى النافذة بتوفير انتخاب باسيل رئيساً للجمهورية خلفاً له، لكن المشروع تعرقل أميركياً، حسب هذه المعلومات.

لإخراج القوات وجنبلاط
ما بين قلب الطاولة، والنهر الجارف، كان باسيل يسعى إلى عزل ألد خصومه، وتطويع حلفاء الحلفاء. وهذا ما كشفه وليد جنبلاط في الليلة الأولى للاحتجاجات، حين قال إن هناك قوى - وقصد باسيل وحزب الله - لا ترغب بوجوده مع القوات اللبنانية في الحكومة. ولذلك تحدث عن الاستقالة وتسليمهم الحكم في البلاد لحزب الله وباسيل، والذهاب إلى المعارضة.

كان مشروع باسيل إجراء تعديل وزاري، أو دفع وزراء القوات والحزب التقدمي الاشتراكي إلى تقديم استقالاتهم، لتصبح الحكومة محصورة به، كمفوض من حزب الله ورئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، ليفعل ما يريد. أما إذا تعثّرت مساعيه الرئاسية، فيكون قد همش خصومه، وحضّر لاكتساح الانتخابات النيابية المقبلة التي ستنتخب الرئيس المقبل. 

لذلك التقى باسيل وحزب الله على التنصل من مقررات جلسة مجلس الوزراء التي أقرت الضرائب، ومن بينها ضريبة الواتساب. وكان حزب الله وجمهوره أول من نزل إلى الشوارع احتجاجاً في اليومين الأولين للانتفاضة. وكان الهدف الضغط لإجراء تعديل وزاري، يخرج القوات اللبنانية والاشتراكي، أو يُخرج الأولى ويطوع الثاني.

انقلاب الطاولة على باسيل
قرأ جنبلاط وجعجع خفايا ما يجري، فشجعا سريعاً جمهورهما إلى الاحتجاجات في الشارع. لذا ظهر في اليومين الأولين شارع في مقابل شارع. لكن الخلل المتمادي في تركيبة السلطة، دفع الناس إلى المبادرة، والتدفق الكبير إلى الشوارع للتعبير عن سخطها وآرائها خارج أطر أحزابها وطوائفها. هذا فيما كانت حسابات أركان السلطة مختلفة، وتقوم على التسابق لتطويق واحدهم الآخر في الشارع.

تركيبة السلطة انعكست في البيئة الشيعية: هناك احتقان في بيئة حركة أمل ضد باسيل، وضد الغطاء الواسع الذي يمنحه إياه حزب الله. والانتخابات النيابية الأخيرة أظهرت حضور أمل الباهت جداً أمام حزب الله. والحركة وزعيمها كانا مستاءين من القانون الانتخابي الذي فرضه باسيل، ولا بد من الانتقام منه. وهذا ما انعكس خلافاً بين جمهوري الطرفين، سواء في الهجوم على مكاتب النواب، أو بإطلاق الشتائم. والحملة التي استهدفت الرئيس نبيه بري ما بين صور والنبطية، كانت تهدف إلى تطويعه وإشعاره بالقلق. خصوصاً بفعل علاقته الممتازة بجنبلاط، وحرصه على بقاء القوات في الحكومة. وهذا ما نظر إليه باسيل بوصفه تحالفاً رباعياً يتكون ضده، مع فرنجية.

هنا عملت قوى السلطة المتنازعة فيما بينها، على تسييس الحراك الشعبي. لكن الأمور انفلتت من أيديهم، وانقلبت التحركات عليهم داخل بيئاتهم. وهذا ما دفعهم إلى إعادة النظر في تعاملهم مع ما يجري، وصولاً إلى وصفه بالمؤامرة. لكن التظاهرات التي خرجت ضد بري لم تكن تفصيلاً في الحسابات السياسية. كذلك حجم الاعتراض العنيف على باسيل في الشارع، بجناحيه المسيحي والمسلم، إضافة إلى إجماع خصومه على إخراجه من الحكومة، وعدم إشراكه في الحكومة الجديدة، تحت شعار التكنوقراط. وهكذا أصبح استبعاده مطلباً داخلياً وإقليمياً ودولياً.

التواطؤ ينقلب على الزعماء
كان السياسيون يريدون استخدام الشارع، ظنّاً منهم أنهم قادرون على ضبطه والتحكم به لحساباتهم السياسية. مشكلتهم أنهم ما زالوا عالقين في نقطة انقسام 2005، فاستسهلوا استخدام الشارع على نحو مبطن. لكن الشارع ما لبث أن انقلب عليهم، ويكاد أن يطيحهم، أو يؤسس لإطاحتهم. وهذا يحتاج إلى مسار طويل وعمل تراكمي.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها