آخر تحديث:08:41(بيروت)
الثلاثاء 27/03/2018
share

13 لائحة في البقاع: أم معارك حزب الله

لوسي بارسخيان | الثلاثاء 27/03/2018
شارك المقال :
  • 0

13 لائحة في البقاع: أم معارك حزب الله تميل المعركة في زحلة إلى الفردية (علي علوش)
تخوض الدوائر الانتخابية الثلاث في البقاع معاركها الانتخابية بـ13 لائحة، أقفل عليها باب تسجيل اللوائح ما بعد منتصف الاثنين، في 26 آذار 2018.


دائرة البقاع الغربي
في البقاع الغربي، رست المبارزة في المحصلة الأخيرة على 3 لوائح، بعدما تعثرت الجهود التي بذلها الوزير أشرف ريفي لتشكيل لائحة في هذه الدائرة، لتتركز المعركة خصوصاً بين لائحتين أساسيتين.

- لائحة المستقبل للبقاع الغربي: شكلها تيار المستقبل بالتحالف مع الحزب التقدمي الاشتراكي. وتضم زياد القادري ومحمد قرعاوي عن المقعدين السنيين، غسان سكاف عن المقعد الأرثوذكسي، أمين وهبي عن المقعد الشيعي، وائل أبو فاعور عن المقعد الدرزي، هنري شديد عن المقعد الماروني.

العلامة الفارقة في هذه اللائحة هي ترشيح المستقبل محمد قرعاوي، صاحب مستشفى البقاع، الذي خاض سابقاً معاركه الانتخابية مع الوزير عبدالرحيم مراد، وكان من أكثر المقربين لفريق 8 آذار. ويسعى المستقبل في معركته هذه إلى تأمين 4 حواصل لمرشحيه. ويعتبر التحدي في الحفاظ على المقعدين السنيين بهذه الدائرة. ووفق ماكينته، يمكن للمرشحين هنري شديد وقرعاوي أن يرفدا اللائحة بأصوات من خارج حصة المستقبل في البلوك السني. بالتالي، سيزيدا حاصل اللائحة. فيما يبدو أن التنافس ليس سهلاً مع مراد، الذي تتصرف ماكينته على أنها ضامنة حاصلين على الأقل، وتسعى إلى رفعهما إلى 3، خصوصاً في ظل تحالفها مع الثنائي الشيعي.

- لائحة الغد الأفضل: تضم مراد، إيلي الفرزلي عن المقعد الأرثوذكسي، فيصل الداود عن المقعد الدرزي، محمد نصرالله عن المقعد الشيعي، ناجي غانم عن المقعد الماروني. فيما ترك المقعد السني الثاني شاغراً.

وإذا كان الثقل الناخب في هذه اللائحة هو لكتلة شيعية تملكها حركة أمل، التي سمّت المرشح الشيعي وحزب الله، فإن معركتها تصبح أصعب مع رفع نسبة التصويت السني، خصوصاً أن عدد الناخبين الشيعة في هذه الدائرة يوازيه عدد الناخبين الدروز. فيما الناخب المسيحي يبدو متردداً بعد البلبلة التي أثيرت في شأن مشاركة التيار الوطني الحر في إحدى اللائحتين، وانتهت المفاوضات بخروجه منهما، اثر إعلان الفرزلي ترشحه بصفته الشخصية. إضافة إلى خروج القوات اللبنانية من المعركة بعدما حاولت تشكيل لائحتها مع الوزير أشرف ريفي.

- لائحة المجتمع المدني: تضم هذه اللائحة المرشحة الوحيدة في هذه الدائرة هي الإعلامية ماغي عون عن المقعد الماروني، إلى جانب فيصل رحال وعلاء شمالي عن السنة، علي صبح عن الشيعة، وجوزف أيوب عن الأرثوذكس، فيما ترك المقعد الدرزي شاغراً.


دائرة بعلبك- الهرمل
في بعلبك، ورغم وجود 5 لوائح تتنافس على مقاعد الدائرة الـ10، فإن المعركة الأقسى ستكون بين لائحتي الأمل والوفاء التي شكلها تحالف حزب الله وحركة أمل مع الحزب القومي السوري الاجتماعي، ولائحة الكرامة والانماء التي تضم تحالف القوات مع المستقبل.

- لائحة الأمل والوفاء: تضم جميل السيد، حسين الحاج حسن، ايهاب حماده، علي المقداد، إبراهيم الموسوي، غازي زعيتر عن المقاعد الشيعية الستة، يونس الرفاعي والوليد سكرية عن المقعدين السنيين، اميل رحمة عن المقعد الماروني وألبير منصور عن المقعد الكاثوليكي.

- لائحة الكرامة والانماء: تضم يحيى شمص، رفعت المصري، محمد سليمان، غالب ياغي، خضر طليس ومحمد حمية عن الشيعة. بكر الحجيري وحسين الصلح عن السنة. انطوان الحبشي عن الموارنة وروبير الخوري عن الكاثوليك.

في هذه الدائرة لم يتحالف التيار الوطني الحر مع أي من اللائحتين المتواجهتين، وحاول خوض المعركة بالتحالف مع الرئيس حسين الحسيني، إلا أنه بعدما تراجع الأخير عن خوض المعركة، تشتت أعضاء لائحته بين لائحتين: لائحة المستقلة ولائحة الانماء والتغيير.

- لائحة المستقلة: ضمت مرشحي التيار ميشال ضاهر عن الكاثوليك، وغادة عساف عن الشيعة، والمرشح البعثي فايز شكر، الذي كان يتجه لتشكيل لائحة منفصلة، مهدي زغيب، سعد حماده، فيصل الحسيني، وفادي يونس، عن الشيعة، أحمد بيان ومحمد فليطي عن السنة، وسندريلا مرهج عن الموارنة.

- لائحة الانماء والتغيير غير المكتملة: تضم عباس ياغي، علي زعيتر وعلي حمادة عن الشيعة، وسهام انطون عن الكاثوليك، عبدالله الشل وسميح عزالدين عن السنة، شوقي الفخري عن الموارنة.

- لائحة الأرز الوطني
: تضم سعدالله عودو عن الكاثوليك، عادل بيان ووعد سكرية عن السنة، محمد الشل، خلدون عساف، عباس عساف، محمد رعد، فؤاد المولى، وحمد ديب عن الشيعة، وليلى التنوري عن الموارنة.

ويبدو أن العنوان السياسي للمعركة في بعلبك سيزيدها ضراوة، رغم عدم تكافؤ الموازين الديموغرافية بين أكثرية شيعية وأقلية من المسيحيين والسنة. ويأمل تحالف القوات والمستقبل جذب الأصوات الشيعية الاعتراضية على الواقع الانمائي السياسي، علماً أنه ضم مرشحَين شيعة بارزين سيتسببان حتى لو لم يفوزا بالمقاعد، بإزعاج كبير لبعض مرشحي الثنائي الشيعي، خصوصاً أن حزب الله القادر على تقبل خرق سني ومسيحي في اللائحة، يبذل جهوداً استثنائية في الدائرة لعدم السماح بأي خرق شيعي للائحته.


دائرة زحلة
تميل المعركة في زحلة إلى الفردية، بعيداً من العناوين السياسية الواضحة. ويبدو أن الأرضية الشعبية صارت مهيأة لتقبل التحالف بين المستقبل والتيار، على قاعدة دعم العهد ورئيس حكومته الحالي والمقبل. ورغم تشكل 5 لوائح في الدائرة، فإن داعمي وأعضاء كل منها يخوضون المعارك على مقاعدهم فحسب.

- لائحة زحلة للكل: تضم تحالف المستقبل مع التيار وحزب الطاشناق ضمناً. وقد سمى المستقبل في هذه اللائحة 3 مرشحين، هم عاصم عراجي عن السنة، نزار دلول عن الشيعة، وماري جان بلزكجيان عن الأرمن الأرثوذكس. فيما سمى التيار 4 مرشحين هم إلى المرشح الحزبي سليم عون عن الموارنة، كل من ميشال سكاف وميشال ضاهر عن المقعدين الكاثوليكيين، وأسعد نكد عن الأرثوذكس.

نقطة قوة اللائحة في ضمها رجال أعمال يتمتعون بحيثية خدماتية، في حين أن استشراس المنافسة الداخلية على الصوت التفضيلي يشكل نقطة الضعف فيها. لذلك، فإن هدف اللائحة المقبل سيكون زيادة حاصلها، وإلا فإنها قد تتسبب بخسارات تحمل معاني سياسية لا يرغب بها أي من طرفي التحالف.

- لائحة زحلة قضيتنا: شكلتها القوات مع حزب الكتائب. وقد نجحت القوات بتركيز الأضواء في هذه اللائحة على مرشحها الكاثوليكي جورج عقيص، وعممت على محازبيها ومناصريها ضرورة التصويت له، من دون أن يؤمن له ذلك الحصانة الكافية في وجه المنافسة الداخلية التي يواجهها من المرشح الأرثوذكسي على اللائحة سيزار المعلوف. فيما الصوت التفضيلي للكتائب سيصب حكماً لمصلحة المرشح عن المقعد الماروني إيلي ماروني. والمرشحون الثلاثة يتمتعون بالحيثية الأوضح في هذه اللائحة التي تضم أيضاً كل من الدكتور ميشال فتوش عن المقعد الكاثوليكي الثاني، محمد علي ميتا عن السنة، عامر الصبوري عن الشيعة، وبوغوص كورديان عن الأرمن.

لائحة الكتلة الشعبية: تترأسها ميريم سكاف، وتكاد تمتلك وحدها الحيثية الشعبية في لائحتها التي ترفع شعار "أنا مش لوحدي"، وتضم نقولا العموري عن المقعد الكاثوليكي الثاني، بول شربل عن الموارنة، نقولا سابا عن الأرثوذكس، جورج بوشيكيان عن الأرمن، أحمد العجمي عن السنة، وأسامة سلهب عن الشيعة.

لائحة زحلة الخيار والقرار: تضم الوزير نقولا فتوش (كاثوليك)، الوزير السابق خليل الهراوي عن الموارنة، ناصيف العموري عن الأرثوذكس، مرشح حزب الله أنور جمعة عن المقعد الشيعي، ادي دمرجيان عن المقعد الأرمني، ووجيه عراجي عن المقعد السني.

يحيط التكتم الشديد هذه اللائحة، التي تختصر حملتها حتى الآن بصورة فتوش، كما هي الحال بالنسبة إلى ميريم سكاف. فيما يبدو الحضور الأقوى للأحزاب من خلال الشعارات المركزية للحملات الانتخابية.

- لائحة كلنا وطني
: تضم فاندا رميا عن الأرثوذكس، غسان معلوف عن الكاثوليك، هود الطعيمي عن السنة، محمد حسن عن الشيعة وحنا حبيب عن الموارنة. وتبدو معركة المجتمع المدني في هذه الدائرة شكلية.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها