آخر تحديث:18:15(بيروت)
الجمعة 28/12/2018
share

إسرائيل تدمّر أنفاق "خمس نجوم" وتتوعد أهالي كفركلا

المدن - لبنان | الجمعة 28/12/2018
شارك المقال :
  • 0

إسرائيل تدمّر أنفاق "خمس نجوم" وتتوعد أهالي كفركلا ضخ الاسرائيليون كميات كبيرة من المياه ومواد البنتونيت والإسمنت داخل الأنفاق (Getty)
ما زالت تداعيات تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حول إنتهاء عملية "درع الشمال"، تتوالى فصولاً في المشهد السياسي الإسرائيلي. وتكشف عن وجود تناقض بين المستويين العسكري والسياسي. فعلى عكس تصريحات نتنياهو، تصرّ القيادات العسكرية على اعتبار العملية غير منجزة، وتحتاج إلى المزيد من الوقت، وبأنّ الجيش يملك معلومات حول وجود أنفاق أخرى لم يكشف عنها بعد.

طبيعة الأنفاق
فقد اعتبر الناطق العام بلسان الجيش الإسرائيلي رونن مانيليس، أنّه بعد الكشف عن الأنفاق الخمسة وتحييدها، وإلى أن يفهم التقنيّون طبيعة الأنفاق التي يعملون على الكشف عنها، لا يمكن اعتبار عملية "درع الشمال" مجرد عمل تقني. فهناك المزيد من العمل لإنجازه، حتى لو أنّ الجيش سيقوم بتخفيض عدد الوحدات على الأرض، وإصدار القرارات اللازمة حول أي فرقة ستستمر بالعمل وأي فرقة ستعود إلى ثكناتها.

بالتزامن مع هذه التناقضات، بين القيادة العسكرية ونتنياهو، نقلت معظم الصحف الإسرائيلية تفاصيل إضافية حول كيفية الكشف عن الأنفاق. فقد نشر الجيش صوراً وشرائط مصوّرة لما زعم أنّها مداخل الأنفاق من الجانب اللبناني يوم الخميس الفائت.

وحسب مانيليس، عمد الجيش، خلال عملية تحييد الأنفاق بجانب مستوطنة المطلّة، على ضخ كميات كبيرة من المياه ومواد البنتونيت والإسمنت بداخلها، ليس بغية تدميرها وحسب، بل أيضاً لجعلها تحدث فيضانات عند مداخلها من الجانب اللبناني. وقد نشر صوراً تظهر خروج تلك المواد من المنازل السكنية، ومن مصنع لبلوكات الباطون في قرية كفركلا، زاعما وجود مداخل عديدة لهذا النفق حُفرت من داخل البيوت السكنية. وأضاف بأن تقنيات تحييد الأنفاق تختلف من منطقة إلى أخرى، حسب الطبيعة الجغرافية وطبقات الأرض الجوفية ونوعية الأنفاق. فقد عمل الجيش على تفجير بعضها، أو على تحييدها بواسطة المواد الإسمنتية، متبجّحا بالقول: "لو رأى تقنيو الجيش بأن الطريقة الفضلى لتحييد الأنفاق هي التفخيخ، لما توانى عن الأمر حتى لو أدت إلى تدمير جميع المنازل. فقد حذّرنا جميع السكان في الجهة اللبنانية بأنهم يضعون حياتهم بخطر، في سماحهم بحفر تلك الانفاق من منازلهم. فأي شخص يقرر العيش فوق أنفاق الرعب تلك، يضع حياته في خطر، مثله مثل من يقرر العيش فوق مخازن الأسلحة".

"خمس نجوم"
ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست عن قيادي في الجيش أنهم اكتشفوا أنّ أحد الأنفاق يشبه أنفاق حركة حماس في غزة. أما الأنفاق الأخرى فهي "عبارة عن أنفاق من خمسة نجوم، لا تحلم حماس حتى بامتلاكها، ومجهّزة بأنظمة تهوئة وكهرباء، حتى أن أحدها بعرض وارتفاع مترين.. فقد حفر حزب الله تلك الانفاق بهدف دخول وحدة الرضوان واحتلال الجليل لخطف وقتل المستوطنين. وقد صمّمت بطريقة تمكّنهم من الدخول إلى مناطق محدّدة، بعيداً من تواجد الجيش، وبهدوء يمكّنهم من تنظيم صفوفهم قبل شنّ الإعتداء".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها