آخر تحديث:12:11(بيروت)
الخميس 27/12/2018
share

تدمير الجيش الإسرائيلي لنفق خامس: رسالة ضد نتنياهو؟

المدن - لبنان | الخميس 27/12/2018
شارك المقال :
تدمير الجيش الإسرائيلي لنفق خامس: رسالة ضد نتنياهو؟ دمر الإسرائيليون النفق من دون انتظار معاينته من قبل "اليونيفيل" (Getty)
لم يمضِ إلا يوم واحد على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في جولته التفقدية للحدود الشمالية يوم الثلاثاء الفائت، حول انتهاء عملية "درع الشمال"، قائلاً أنها باتت "خلف ظهرنا"، حتى أتى إعلان الجيش الاسرائيلي عن اكتشاف وتدمير نفق خامس لحزب الله، بالقرب من بلدة عيتا الشعب يوم الأربعاء.

تحذير بمكبرات الصوت
وبدا لافتاً أن الجيش الإسرائيلي عمد على تدمير ما زعم أنه نفق خامس لحزب الله، بعد ساعات قليلة على إكتشافه، وحتى من دون الانتظار لمعاينته من قبل قوات الدولية، العاملة في جنوب لبنان. فقد قام الجيش ببث إعلان، عبر مكبرات الصوت، يحذّر سكان عيتا الشعب بأنه سيدمر النفق، طالباً منهم أخذ جميع الاحتياطات، وبثّ لاحقاً شريطاً مصوّراً، يظهر الكشف عن النفق وعملية تدميره. ما جعل الأمر يبدو كما لو أن جيش أراد تكذيب تصريحات نتنياهو، حول الإنتهاء من عملية درع الشمال، ووقف تهديدات حزب الله. فربما كان نتنياهو مندفعاً برغبة كسب التأييد الشعبين على أعتاب الانتخابات التشريعية المبكّرة في شهر آذار المقبل.

وحسب مصادر صحيفة هآرتس، فإن قرار وقف عملية درع الشمال حالياً بُني على افتراض أن أي تصعيد عسكري في الشمال، لن يخدم نتنياهو في إعادة انتخابه لولاية ثانية. ولذا، رفضت قيادة الجيش استغلال نتنياهو لعملية درع الشمال لأغراض انتخابية. كما رفض الجيش انتهاء العملية، معلناً أنها ما زالت مستمرة، ومازال يواصل البحث عن أنفاق أخرى لتحييدها. إذ تقول مصادر سياسية مطلعة، إن الموضوع يثير شيئاً من التوتر بين نتنياهو والمقربين منه، وبين الجيش وبقية الأجهزة الأمنية.

غايات انتخابية
وحسب المصادر العسكرية للصحيفة، تشكل تلك العملية أمراً بغاية الأهمية لأمن اسرائيل. ورغم ذلك، قد يستغلها نتنياهو وحزب الليكود لكسب المزيد من التأييد الشعبي. وقد تزامن هذا الأمر مع استطلاعات رأي، أظهرت أن حزب الليكود سيبقى متزعما للمشهد السياسي في الانتخابات المقبلة بحصوله على 31 مقعداً من أصل 120 في الكنيست، رغم كون حوالى 52 بالمئة من الإسرائيليين لا يرغبون بإعادة انتخاب نتنياهو من جديد.

ودائماً حسب هآرتس، اعتبر نتنياهو أمام أعضاء حزب الليكود في الكنيست أن إسرائيل تخلّصت تقريبا من سلاح انفاق حزب الله. وكان هذا التصريح بمثابة رسالة، عمل صانعو القرار في الحزب على بثّها في وسائل الإعلام لغايات انتخابية. لكن في المقابل، وبينما يستمر الجيش في تأخير الإعلان الرسمي عن انتهاء عملية درع الشمال، تشير المصادر السياسية للصحيفة بأن رفض الجيش يرتكز على مبدأ أن لا فرق كبير بين القول أن تلك عملية قائمة بذاتها، أو هي عبارة مجرد روتين أمني. فالجيش يرفض اعتبارها مجرد روتين أمني، بينما الأطراف السياسية تعتبر أن مسألة الكشف عن الأنفاق مجرّد عملية هندسية، وبأن جميع الاستعدادات الاستخباراتية تظهر أن حزب الله وافق على تدمير الأنفاق، ولن يقوم بأي ردة فعل ضد إسرائيل.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها