آخر تحديث:07:08(بيروت)
الخميس 27/12/2018
share

الشقاق الروسي - الإيراني على وقع الغارات الإسرائيلية

منير الربيع | الخميس 27/12/2018
شارك المقال :
الشقاق الروسي - الإيراني على وقع الغارات الإسرائيلية يعمل الإسرائيلي على سد الفراغ الأميركي، لكن تحت السقف الروسي (Getty)

على الرغم من الإثارة الإعلامية الواسعة، التي أحاطت بالغارات الإسرائيلية الأخيرة، على مراكز عسكرية تابعة لإيران وحزب الله في سوريا. إلا أن هذه الضربة ليست مختلفة عن الضربات السابقة. الفارق الوحيد، هو أن إسرائيل أصبحت تتبنى هذه الضربات، بعد أن كانت تلتزم الصمت إزاءها، كما أنها تسددها على مراحل، فلا تكون ضربة واحدة ومركّزة. لكن هذا التغيير بالأداء، لا ينعكس تغييراً في الهدف، ولا يشير إلى إحتمال إندلاع مواجهة عسكرية مباشرة أو واسعة.

التواطؤ الدعائي 
الإستراتيجية الإسرائيلية في سوريا معروفة وثابتة: تأمين الحدود. الإلتزام بالاتفاق مع النظام السوري، من خلال القنوات الروسية، بعدم الخروج عن قواعد اللعبة، التي أرساها اتفاق المنطقة الجنوبية. وإبقاء التذكير أنها جزء من المعادلة ولا يمكن تخطيها. حتى أصبحت هذه الضربات جزءاً من احتياجات النظام السوري اليومية، التي يستخدمها ويستثمر فيها، لتعزيز دعايته في مواجهة إسرائيل. هذا ما يتم على الرغم من  تطور "الخطاب" من "الإحتفاظ بحق الرد في المكان والزمان المناسبين"، إلى "التصدي للأجسام الغريبة والصواريخ وإسقاطها قبل إصابة أهدافها".

اللافت الجديد هو الدخول الروسي على خطّ تبنّي وجهة النظر السورية، في التعاطي مع هذه الضربات، بحيث لا تبارح وزارة الدفاع الروسية التأكيد بأن أنظمة الدفاع الجوية السورية أفشلت الضربة الإسرائيلية. لتبدو موسكو وكأنها توازن بين موقفين، على غرار التناقض الذي يمنى به النظام السوري. فتسمح روسيا لإسرائيل بتوجيه الضربات وتُعلم بها قبل حدوثها، بينما تتبنى وجهة نظر النظام في ما بعد وقوعها.

 يكرس الإسرائيليون منطق الصراخ بعيداً عن التنفيذ على أرض الواقع. وحتى في سياق الخبر الذي تم توزيعه إعلامياً من قبل الإسرائيليين عن استهداف موكب لحزب الله، كان فيه الكثير من الخلل وما يشبه الخواء. إذ في معرض تكبير حجر الضربة إعلامياً، سعى الإسرائيليون إلى تسويق أخبار غير رسمية، عن استهداف موكب لحزب الله اتجه إلى دمشق ومن مطارها إلى طهران، واللافت في الخبر، أنه تحدث عن إستهداف الموكب، بينما الطائرات التي كانت من المفترض تقّل أعضاء هذا الوفد، قد غادرت مطار دمشق باتجاه طهران قبل نصف ساعة.

يعمل الإسرائيلي على سد الفراغ الأميركي، ولكن تحت السقف الروسي. إذ لم تدخل الطائرات الأجواء السورية، وعملية القصف حدثت من لبنان، وهذا مؤشر على حجم الإتفاق مع الروس. ما يريدونه واضح، وهو تثبيت مواقعهم وموقفهم بعد القرار الأميركي بالإنسحاب من سوريا. ولذلك يثبتون وجودهم للتأكيد بأن الفراغ أو الإنسحاب الأميركي لن يؤثر على الاستراتيجية الإسرائيلية. استمرار الغارات له غاية الإبقاء على واقع يتلاءم مع المصلحة الإسرائيلية الأساسية.

خدمات متبادلة 
استفاد الإسرائيلي لفترة مؤقتة من فتح ملف الأنفاق، لكنها لم تغيّر شيئاً بالمعنى الإستراتيجي، الذي صبّ لصالح حزب الله على المدى البعيد أيضاً. عندما يفضح الإسرائيلي اكتشافه لهذه الأنفاق، فهو أولاً يعطي فرصة لحزب الله للإضاءة على إنجازاته. هذا من الناحية المعنوية، أما من الناحية السياسية أو العسكرية، فسيكون حزب الله قادراً على تغيير استراتيجيته العسكرية التي لن ترتكز بعد اليوم على الأنفاق التي تم اكتشافها. في المنطق العسكري، لو كانت إسرائيل جدية في مواجهة الحزب، وتعتمد بشكل كبير على الأنفاق، كان يفترض عدم مقاربتها إعلاميا، بل لم يكن من واجب الإسرائيلي الإعلان عن اكتشافها، لاستخدام هذه الثغرة الأمنية والعسكرية ضد الحزب. المعركة إعلامية وتفيد الطرفين. وبموجبها يمكن استبعاد أي مواجهة عسكرية.

كأن العملية انتقلت من الإتفاق الضمني إلى الإتفاق العلني، بين الروس والإسرائيليين. والموقف الروسي في حماية النظام السوري سياسياً وعسكرياً، إنسجاماً مع التوافق الإسرائيلي، قد يزيد من الإرباك الإيراني، في مرحلة ما بعد الإنسحاب الأميركي، الذي قد يغذي نوعاً ما الخلل في العلاقة الإيرانية الروسية، والإيرانية التركية. وسط محاولات عديدة لزرع الشقاق بين هذه الدول وطهران، وصولاً إلى دفع الأسد للخروج من العباءة الإيرانية لصالح الركون إلى الحضانة الروسية الإسرائيلية. وهذه ستفرض جملة حسابات إيرانية، لإعادة صوغ الخطوات المقبلة، والتي لن تكون سهلة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها