آخر تحديث:01:49(بيروت)
الإثنين 02/01/2017
share

ثنائيات 2016: نادر الحريري الغامض

عاصم بدر الدين | الإثنين 02/01/2017
شارك المقال :
ثنائيات 2016: نادر الحريري الغامض لم نعرف شيئاً عن تسوية جبران باسيل- نادر الحريري (علي علوش)

ليس الوسيط خياراً حديثاً في المجال السياسي اللبناني. لكنه، خلال العام 2016، كان طاغياً في تجربتين، يمكن اعتبارهما الحدثين السياسيين المركزين وشبه الوحيدين، في مجال يغلب عليه الموت أو الركود. وهذا ما لا يبدو قليل الدلالة، في ارجاعه المجال إلى نموذجه الأول، أو المثالي. أي ركونه إلى التسوية/ التسويات في تحركه.

كنعان- رياشي
في الأشهر الماضية، كان الثنائي النائب إبراهيم كنعان والرئيس السابق لجهاز الإعلام والتواصل في القوات اللبنانية ملحم رياشي يصران على وصف ما أنجزاه، من اتفاق بين التيار الوطني الحر والقوات، الذي اختتم باعلان سمير جعجع، في 18 كانون الثاني 2016، ترشيحه ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية، بأنه اتفاق تاريخي. وهو وصف على شيء من الصحة، إذا قيس بعداوة الطرفين التاريخية. لكن الأهم في ثنائية كنعان- رياشي، هو نمط هذه الوساطة، التي أدّياها، وشكلها.

والحال أن رياشي، الذي صار وزيراً للإعلام، ومعه كنعان تحولا قبل أشهر من المؤتمر الصحافي المشترك بين عون وجعجع، في معراب، وفي ما بعده، إلى نجمين بالمعنى الذي يُفهم فيه نجوم العقود الماضية على التلفزيون. أي شخصيتين ترفيهيتين، ليس إلا، تملكان بعداً عاماً يجعل من خصوصياتهما وما تقولانه مادة متلفزة. وليس بعيداً من ذلك، تحولهما ضيفين في برامج الترفيه/ الحوارية الرئيسية على الشاشات المحلية.

على أن هذا المنحى، الذي لا يقلل من دورهما السياسي في صنع القرار، في حدود مكانتهما الوسيطة، يوضح مآلات هذا الاتفاق التاريخي. فالسياسة المتلفزة، هي بين أشياء أخرى، ترفيه. وهي، عندنا، تكسب معنى مضاعفاً، في تحولها مجالاً رديفاً، في السياسة، لمجال أول، مغلق على أفراده القلائل وارتباطاتهم.

وميل الثنائي هذا يبدو متسقاً مع طباع واحد منهما، أي رياشي الصحافي ومقدم البرامج، والأكثر خفة من زميله كنعان، النائب الحزبي المتحفظ. وهذا ما عززه، بعد أشهر من الاتفاق، كتابة رياشي أغنية "أوعا خيك"، التي أداها زين العمر، أحد نجوم التسعينات وبداية الألفية الثانية. وهي فترة صعبة في الوعي السياسي لمسيحيي هذه البلاد، لكنها تنطوي على كثير من الحنين إلى صورة سياسية- مسيحية، وتحديداً في تمركزها على شعور وحدوي بالغبن. وفي وعي الجماعات القلقة، تبدو الوحدة، أو ذاك التكتاف الانتمائي بين أفرادها، أولوية.

في 1 تشرين الثاني 2016، انتخب عون رئيساً للجمهورية. في رواية كنعان- رياشي الترفيهية، ومعها خطابات القوات والتيار، والمريدين، فإن انتخاب عون، الذي دُفع باتفاق معراب التاريخي، أزال الغبن، وأعاد المسيحيين، عبر رئيس قوي ومتفق عليه بينهم، إلى السياسة. لكن عملياً، لا يتجاوز عدد نواب كتلة القوات، المتنازلة لمصلحة عون، الـ8 نواب، في حين أن رئيس الحكومة سعد الحريري، كان قد بادر قبل أشهر من هذا الاتفاق إلى التفاوض مع عون، قبل انعطافته إلى خيار النائب سليمان فرنجية. ثم العودة، أخيراً، إلى عون.

باسيل- الحريري
يبدو اتفاق معراب، في ثنائيه الترفيهي، أقرب إلى عرض تلفزيوني مُحمّل بما يحمّله المشاهدون للمسلسلات والأفلام من مبالغات تمثُّلية، في سعيهم إلى تحفيز حضورهم المفقود في انتاج هذه العروض، وهو بعض من استلابهم. أقله، في هذه الحالة، هو وهم وحدتهم وفعاليتها. وكان المشاهدون والقراء عرفوا، من بين أشياء أخرى، أن رياشي يحب أن يناديه كنعان بـ"الغجري". والأحاديث التي أحبها عون من رياشي، حتى سماه اسكندر رياشي. إلى آخره. لكنهم لم يعرفوا شيئاً عن ثنائية جبران باسيل- نادر الحريري، التي أدت في خاتمة مفاوضتها، أو سلة الاتفاقات، إلى انجاز تسوية العام 2016 التاريخية.

على أن ثنائية باسيل- نادر الحريري في نفوذها، كما في هيبتها ومكانتها، ليست بلا سياق يحدد شكلها ونمطها، وتحديداً في اتساقها مع الغلبة العائلية للمجال السياسي. فالأول، أي باسيل، صهر عون ورئيس حزبه، ورئيس ظل في مرحلة ما بعد انتخابه. أما نادر الحريري، فهو ابن النائب بهية الحريري، أي ابن عمة رئيس الحكومة، فضلاً عن كونه مدير مكتبه، الذي يُقال إنه هيكل إداري وهمي. واذا كانت السرية، هذه، تميل إلى شخصية نادر الحريري، الرجل شبه الغامض، دوراً ومكانة، في فريق رئيس الحكومة، فإن باسيل، منذ ارتقاء مكانته في المجال السياسي، منذ نحو سنتين، حين عطل توزيره تشكيل حكومة تمام سلام، صار أكثر تحفظاً.

لكن الفارق الأساس بين الثنائيتين يبقى في معنى التسوية التي أنتجاها. فعلانية تسوية رياشي- كنعان، الترفيهية والأخلاقوية، موجهة إلى رأي عام موهوم بقوة وحدته المحتملة. وهي أقرب إلى صورة مشتهاة عن الذات. فيما تبدو التسوية التي أنجزتها ثنائية باسيل- نادر الحريري، تسوية مصلحية، بين طرفين متشابهين في فهمهما معنى حكم هذه البلاد.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها