آخر تحديث:01:13(بيروت)
الإثنين 16/01/2017
share

إسرائيل تنشئ قواتاً حمراء: تدريبات تحاكي حزب الله

سامي خليفة | الإثنين 16/01/2017
شارك المقال :
إسرائيل تنشئ قواتاً حمراء: تدريبات تحاكي حزب الله يحاول الجيش الإسرائيلي ألا يبقي تدريباته فوق الأرض (Getty)

انطلاقاً من سعي القيادة الاسرائيلية لدراسة مهارات حزب الله القتالية، كشفت صحيفة هآرتس، في 15 كانون الثاني، عن قيام الجيش الإسرائيلي بتغيير هيكلية التمارين التدريبية من أجل محاكاة أفضل لحالات القتال ضد حزب الله وحماس. وبناء الأنفاق في بعض القواعد، وإنشاء وحدات تدريبية محددة من شأنها أن تؤدي دور المناورات والتكتيكات لدى منظمات حرب العصابات.

وتضمنت التغييرات الجديدة بناء "الأنفاق" في جميع قواعد تدريب ألوية الجيش الإسرائيلي (باستخدام حاويات الشحن) لتكرار القتال تحت الأرض، بما يُعتبر أحد الدروس المستفادة من القتال في غزة في العام 2014. وهذا ما يبدو استكمالاً للتدريبات التي قام بها الجيش الإسرائيلي في السنوات الماضية، في الجليل والجولان، وأحياناً في أماكن مثل عسقلان وحريش، كفار سامية أو فسوطة. وعن هذا الموضوع علق ضابط في القوات البرية لـ"هآرتس"، في إشارة إلى قاعدة تدريب الجيش الاسرائيلي في النقب، قائلاً: "إذا واصلنا التدريب على التلال المفتوحة من مدينة تزعليم فنحن في ورطة". لذا، "علينا أن نكيف تماريننا. وهناك جهود جبارة لإنشاء مناطق تدريب أكثر ملاءمة".

المرحلة التالية من الخطة تتمثل في إنشاء ما يسمى القوات الحمراء، وهي خطة قديمة كانت القيادة الإسرائيلية قد وضعتها على الرف لتعود وتظهر كضرورة لمحاكاة مقاتلي حزب الله وحماس. وستعمل هذه القوات على "القتال" ضد الجنود وتحديهم خلال التدريبات.

ووفق "هآرتس" يريد الجيش الإسرائيلي إنشاء القوات الحمراء في كل فرقة عسكرية، على أن تتكون من جنود الاحتياط. ويصف الضابط في القوات البرية هذا الاحتياط بـ"قوة العدو خلال التدريبات، التي ستمكننا من معرفة ما هو حزب الله، وكيفية محاربة التنظيمات الشبيهة له".

وسيقوم الجيش الإسرائيلي بعملية شراء المعدات اللازمة لهذه القوة، التي ستحاكي حزب الله في كل شيء. هكذا، سيشتري الجيش الإسرائيلي 600 بندقية كلاشنيكوف، 300 كوفية وجلابة، نحو 350 من أقنعة الوجه، و60 قاذفة كورنت وعدداً مماثلاً من قاذفات ساغر، صواريخ القسام ونحو 100 بندقية قنص دراغونوف.

ولا ينحصر وجود القوات الحمراء في القوات البرية، إذ يملك سلاح الجو الإسرائيلي منذ عشر سنوات السرب الأحمر لمحاكاة "قوات العدو". ويعمل هذا السرب في قاعدة عوفدا الجوية، بالقرب من إيلات. ويطلق على الطيارين في السرب، "أسماء عربية، مثل موسى ومعمر، وتحمل مقاتلاتهم أعلام الدول العربية. ويعمل هذا السرب كمركز تدريب لأسراب القوات الجوية الإسرائيلية. وأحياناً تجري التدريبات مع القوات الجوية الأجنبية في إسرائيل".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها