آخر تحديث:02:23(بيروت)
الخميس 20/10/2016
share

"سبعة".. حزب سياسي جديد

المدن - لبنان | الخميس 20/10/2016
شارك المقال :
"سبعة".. حزب سياسي جديد تطمح "سبعة" إلى أن تصبح أكبر حزب لبناني (المدن)

بعد نجاحها في إثارة فضول اللبنانيين، عبر حملتها الإعلانية الغامضة، كشفت مجموعة "سبعة" عن هويتها في مؤتمر صحافي عقدته، الخميس في 19 تشرين الأول، في مركزها في بدارو. وفي ظهورها الإعلامي الأول، أعلنت المجموعة تأسيس حزب لبناني جديد، يحمل اسم "سبعة"، ويعرّف نفسه كنقيضٍ لسائر الأحزاب اللبنانية التقليدية، برفضه الطائفية، الفساد، التبعية وغيرها من التقاليد التي تتبعها الأحزاب.

"سبعة" هي "لحظة سياسية جديدة وعصرية للعمل السياسي المنظم في لبنان"، وفق تعريف أسعد الدويهي، أحد مؤسسيها. وهي حركة "توحد وتنظم الطاقات الكبرى التغييرية المتعددة، وتمثل الأكثرية الصامتة، وهي وسيلة لمواجهة الأحزاب التقليدية الحاكمة". وتركن مبادئ الحزب الناشئ بشكلٍ أساسي على أسس الديمقراطية التشاركية، والشفافية، وإشراك المواطن في وضع السياسات، بالإضافة إلى السيادة الوطنية ونبذ التبعية والطائفية والفساد والتوريث السياسي، وإستغلال المناصب العامة لأسباب شخصية.

تعتبر مجموعة "سبعة" لبنان "وطناً لجميع اللبنانيين"، وهي تطمح إلى أن تصبح أكبر حزب لبناني، مشدّدة على كونها "منصة وطنية عابرة لكلّ الطوائف"، و"صوت كلّ مواطن لبناني". كما تعد بإحداث ثورة في العمل الحزبي في لبنان. وتطرّقت المجموعة في بيانها إلى موضوع الانتخابات النيابية مشبهةً إياها بالمسرحية، ومعربةً عن تأييدها قانون انتخابات نسبي، بوصفه قانوناً انتخابياً عصرياً وعادلاً، يؤمن التمثيل الصحيح.

ومع تركيز خطاب "سبعة" على مبدأ الشفافية المالية، ورفض التمويل الخارجي والفساد الإداري، سارعت إلى الإجابة عن تساؤلات اللبنانيين وشكوكهم، حتى قبل أن تطرح، خصوصاً مسألة تمويل حملتها الإعلانية. فأشار الدويهي إلى أن حملة اللوحات الإعلانية، التي أنفق عليها 62 ألف دولار، تمّ تمويلها عبر تبرعات من قبل عددٍ قليل من المواطنين والمواطنات اللبنانيين. وأعلن الدويهي أن المجموعة ستعلن قريباً جميع المساهمات والنفقات، كما ستطلق حملة لجمع المزيد من المساهمات، متمنياً على اللبنانيين أن "يظلّوا يسألوننا وغيرنا من الأحزاب: من أين لكم هذا؟".

وفي مقابل معاداته مكونات السلطة السياسية الحالية، أعلن حزب "سبعة" إصطفافه إلى جانب المجموعات الشبابية التي ناضلت في مواجهة الأحزاب، معلناً "حبه لطلعت ريحتكم"، ومشيراً إلى حاجة البلد إلى تغييرٍ سياسي جذري وشامل، يفوق محاولات المبادرات السابقة، ويبدأ بإعادة تعريف مفهوم الأحزاب.

ودعا الدويهي المجموعات الناشطة كافة إلى توحيد الطاقات، وجميع اللبنانيين إلى الإنضمام إلى "سبعة". وأكّد أن الحزب الجديد يهدف إلى خوض الانتخابات النيابية عند إكتمال برنامجه، على أن يؤدي دور حكومة ظلّ في هذه الأثناء.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها