آخر تحديث:05:36(بيروت)
الجمعة 30/10/2015
share

النفايات: عقدة المطمر "المسيحي" بعد "الشيعي"!

المدن - سياسة | الجمعة 30/10/2015
شارك المقال :
النفايات: عقدة المطمر "المسيحي" بعد "الشيعي"! تتجه الأنظار إلى المتن وكسروان لإيجاد مطامر لنفايتهما

حققت الإتصالات واللقاءات السياسية الحافلة التي أجريت اليوم، وشكل عماد حركتها الوزير أكرم شهيب الذي التقى معظم الأفرقاء، بعض التقدم للتوصل إلى حلّ نهائي لأزمة النفايات، هذه الأزمة التي تتجه نحو الفدرلة، إما على أساس مذهبي أو على أساس مناطقي.

في المحصلة، لا تزال المناطق اللبنانية ترزح تحت أثقال النفايات وإنبعاثاتها بفعل تساقط الأمطار، فيما المشكلة تتنقل من منطقة إلى أخرى، بحثاً عن مطامر، وبعد أن تم إجتياز عقبة مطمر سرار في عكار، وإيجاد منطقة صالحة للإستعمال كمطمر في البقاع بالتعاون بين حزب الله وحركة أمل، وان لم يعلن عن مكانها بعد، حطّت عراقيل خطة النفايات في قضائي المتن وكسروان، ولا تزال الأمور تنتظر جواب "التيار الوطني الحر" وحزب "الكتائب اللبنانية".

وتؤكد مصادر "المدن" التي اطلعت على مشاورات واجتماعات السراي الحكومية أن بعض العقبات ذللت من أمام تطبيق خطة النفايات، لا سيما أن "حزب الله" وحركة "أمل" عملا على إيجاد منطقة سيقام فيها مطمر في البقاع، ورفضت المصادر الكشف عن المكان إلى حين وصول الأمور إلى خواتيمها الحسنى، لكن المشكلة انتقلت إلى المتن وكسروان، حيث كان "التيار الوطني الحر" وحزب "الكتائب" يرفضان بشكل قاطع إقامة مطمر في المنطقتين، وعليه فقد زار شهيب قبل إجتماع السراي المسائي كلا من الوزير الياس بو صعب ورئيس حزب "الكتائب" النائب سامي الجميل، حيث جرى البحث في مختلف الأمور، وفي وقت تحدثت المعلومات عن إقتراح من قبل الجميل بإنشاء مطمر في إحدى مناطق القضاءين سرعان ما نفى "الكتائب" ذلك.

ووفق ما تؤكد مصادر "المدن" فإنه قبل إجتماع السراي، كان قد جرى التوصل إلى حل لخطة النفايات باستثناء حلّ لقضائي المتن وكسروان، بمعنى أن الحكومة كانت ستتجه إلى الشروع في تنفيذ الخطة باستثناء المتن وكسروان حيث هناك رفض تام لإقامة مطمر فيهما، إلا أن تكتل التغيير والإصلاح رفض ذلك، مشترطاً أن يتم إيجاد الحل لكل المناطق، وأبلغ رفضه للرئيس تمام سلام عبر الوزير بو صعب خصوصاً أن تطبيق الخطة يحتاج إلى توافق سياسي، لا سيما أنه سيجري إدخال بعض التعديلات عليها وبالتالي فهي بحاجة لجلسة حكومية من أجل إقرار التعديلات وتنفيذها.

وعليه فقد جرى البحث في إجتماع السراي المسائي في إيجاد حل لكل المناطق، وعلمت "المدن" من مصادر بارزة، أن المباحثات تتركز الآن على محورين، أولاً في ما يخص مسألة إنشاء مطمر في البقاع وفي ظل الرفض المطلق من قبل فعاليات المدينة، فقد اجترح "حزب الله" وحركة "أمل" حلاً يقضي بنقل نفايات الضاحية الجنوبية إلى الجنوب لمدة زمنية محددة، وترجح المصادر بأن تنقل نفايات الضاحية إلى أحد معامل فرز النفايات في النبطية.

وعليه تبقى العقدة الأساسية في المتن وكسروان، وهنا تشير المصادر إلى أن ثمة حلولاً مقترحة بانتظار الحصول على أجوبة عليها من قبل "الكتائب" و"التيار"، إذ في ظل إستقدام بو صعب محرقة للنفايات إلى منطقة ضهور الشوير، فلدى النائب سامي الجميل خطة لحل نفايات المتن وكسروان عبر إنشاء معمل، لكن ذلك يحتاج إلى المزيد من الوقت، وقد يستطيع "الكتائب" الحصول على توافق معين بشأن نقل نفايات المتن وكسروان إلى مطمر حبالين الصحي في جبيل، لكن لا شيء محسوماً بعد، خصوصا ان الإتصالات مستمرة في الساعات الثماني والأربعين المقبلة للوصول إلى حل نهائي لهذه الأزمة، بعد أن مدد شهيب المهلة التي منحها سابقا، وتؤكد مصادر "المدن" ان الأمور تتجه إلى الإيجابية وإلى عقد جلسة حكومية خلال أيام لبت مسألة النفايات.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها