آخر تحديث:13:53(بيروت)
الأحد 29/03/2020
share

كورونا أميركا:نهاية الحلم

لوري كينغ | الأحد 29/03/2020
شارك المقال :
كورونا أميركا:نهاية الحلم © Getty
من منظور غير بشري وخالٍ من القيم لفيروس كورونا، فإن أجسادنا ليست سوى وسائل ملائمة لتكاثره وتوسعه وحيويته. وينطبق الشيء نفسه على السوق، التي تطالب الأجسام البشرية بمراكمة الثروة. أجساد العمال أكثر ضرورة للحفاظ على السوق من أجساد أولئك الذين يشرفون عليها ويستفيدون منها، بالطبع.
بينما يخشى الأميركيون من فيروس "COVID-19"، واتخذوا إجراءات غير مسبوقة لوقف قدرته على استهلاكنا، فقد كرمنا السوق بشكل أعمى، ونادراً ما شككنا في تجاوزاته ونزواته ومطالبه. مناقشات تقلبات السوق، غالباً ما يقوم النقاد والخبراء الماليون بتشكيلها، ويتحدثون عما يحبه السوق ويكرهه. قد يكون من الأفضل أن نقول إننا نؤسس السوق، الذي، مثل الإله القديم بعل، مفجع وبحاجة لمزيد من التضحيات البشرية، ويتغذى في المقام الأول على العمال ذوي الأجور المنخفضة الذين يفتقرون إلى التأمينات الصحية والأمن الوظيفي. هؤلاء الأميركيون هم مبدعو الثروة الحقيقيون، وليس مديري صناديق التحوط ومصرفيي وول ستريت، وهم الذين سيسجلون أكبر الخسائر -بما في ذلك حياتهم نفسها- خلال هذا الوباء.
قبل أسبوعين، عندما كان الافتقار إلى الموارد والموظفين والقدرات في النظام الصحي الأميركي يثير القلق، وبدأت الضائقة المالية للأميركيين العاديين في الظهور بشكل أكبر، لم يدخر الكونغرس والرئيس ترامب أي جهد ولم يضيعوا وقتاً في صب 1.5 تريليون دولار في سوق الأسهم بعد السقوط الحر. بعد ارتداده لفترة وجيزة، سرعان ما انخفض السوق مرة أخرى.
هذا الأسبوع، مع ارتفاع عدد القتلى في مدينة نيويورك وشكوى العاملين في المجال الطبي في جميع أنحاء البلاد من عدم وجود معدات واقية حاسمة، وأسرّة في المستشفيات، وأجهزة تنفس، كان الرئيس ترامب والسياسيون الجمهوريون أكثر اهتماماً بالاقتصاد بشكل واضح من صحة وسلامة الأميركيين عامة. في مقابلة أجرتها معه شبكة "فوكس نيوز" يوم 23 آذار/مارس، قال نائب حاكم ولاية تكساس دان باتريك إن الأميركيين الأكبر سناً (الذين هو واحد منهم) يجب أن يضحوا بأنفسهم للحفاظ على استمرار الاقتصاد. في هذه الأثناء، رفض أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون توسيع إعانات البطالة للعمال الأميركيين الذين يعانون، وهم غير راضين عن إرسال شيكات باهظة بقيمة 1200 دولار لمرة واحدة إلى الأميركيين العاديين الذين ليس لديهم مدخرات أو وظائف.
في واحدة من إحاطاته الصحافية اليومية حول أزمة "COVID-19" (الإحاطات التي، في جوهرها، هي بدائل لمسيرات حملته الضخمة) اقترح ترامب رفع توجيهات التباعد الاجتماعي في وقت مبكر، كان يتحدث بطريقة عاطفية عن رغبته في رؤية "الكنائس مكتظة في عيد الفصح الأحد". لا يُعرف عن ترامب الذهاب إلى الكنيسة، وسلوكه، أولاً كرجل أعمال وزوج، والآن كرئيس، يتعارض مع أبسط تعاليم المسيحية، لكن تأطير إمكانية عودة الحياة الأميركية إلى طبيعتها من الناحية الدينية أعطى ترامب فرصة مثالية لجذب المسيحيين الأصوليين الذين يشكلون جزءاً كبيراً من قاعدته السياسية، مخفياً مخاوفه الحقيقية من أن تراجع السوق سيقوّض فرص إعادة انتخابه في تشرين الثاني/نوفمبر.
تقف ضرورات السوق في معارضة شديدة مع الرعاية الصحية. ومع ذلك، أصبحت الرعاية الصحية نفسها مكوناً رئيسياً في السوق على مدار الاعوام الثلاثين الماضية. لقد رفع الاقتصاد النيوليبرالي (الذي هو في حد ذاته إيديولوجية شبه دينية) القطاع المالي فوق كل الاهتمامات والاحتياجات الأخرى. يكشف فيروس كورونا عن مخاطر تفكيك الدولة والقطاع العام. إن خصخصة الرعاية الصحية، والتعليم، وشبكة البنية التحتية، والنقل، ووسائل الإعلام، وما يصاحب ذلك من نقل الثروة من العمال إلى المساهمين منذ الثمانينيات، تركتنا بلا حماية في مواجهة فيروس جديد. بالكاد يوجد أي فرع أو قسم للحكم الأميركي لم يتم تحريفه أو كسره بسبب أوهام ووحشية الاقتصاد النيوليبرالي. قلّل الإشراف العام الضئيل وقواعد عمل القطاع الخاص -البنوك والتمويل والشركات وشركات التأمين وشركات الأدوية والبحث والتطوير- من العقد الاجتماعي تماماً.
أولئك الذين استفادوا أكثر من آكلي لحوم البشر، الليبراليون الجدد في المجتمع الأميركي أصبحوا أصحاب مليارات، وهم الذين يصرخون بصوت عالٍ حول تباطؤ الاقتصاد. إن خسارة مليار دولار أو مليارين في الأشهر المقبلة لا يمكن أن تضر بهم على المدى الطويل. وفي الوقت نفسه، فإن العمال الذين لم يتلقوا أجورهم يواكبون تكاليف المعيشة المرتفعة منذ عقود، والذين لا يستطيعون دفع الإيجار في معظم المدن الأميركية، والذين لا يمكنهم إرسال أطفالهم إلى مدارس جيدة (خاصة)، ولا يستطيعون تحمل تكاليف أزمة صحية طارئة واحدة أو تكاليف إصلاح سيارة، يُتوقع منهم أن يعودوا إلى العمل في أقرب وقت ممكن لإنقاذ اقتصاد السوق الذي فقط استغلهم وأساء استخدامهم لعقود.
كما يتجلى انهيار المؤسسات العامة في الروابط المقطوعة بين الحكومة الفدرالية وحكومات الولايات. يظهر حكام العديد من الولايات على شاشة التلفزيون يومياً يطلبون من الحكومة الفدرالية التمويل والمعدات الأساسية للمستشفيات والعاملين في مجال الرعاية الصحية. تمزق تكامل الحكم بين المستوى الفدرالي والولايات، مما أدى إلى تحريض حاكم ضد حاكم في منافسة شرسة على أجهزة التنفس النادرة ومعدات الحماية.
وفي الوقت نفسه، أصحاب المليارات مثل جيف بيزوس، الذي يملك سلسلة "amzon.com"، صحيفة واشنطن بوست، والعديد من المنازل الفاخرة في الولايات المتحدة، لا يظهرون روحاً وطنية في هذا الوقت العصيب. بدلاً من ذلك، يُبقي بيزوس عماله يكدحون في المتاجر والمستودعات المزدحمة بشكل خطير وبأجور زهيدة. يمكنه أن يحدث فرقاً كبيراً في مدينته بالتبني، العاصمة واشنطن، عن طريق ضخ مليارات الدولارات في المستشفيات ونظام النقل المتداعي لدينا، لكنه هو وآخرون من صفه النخبوي لا يرفعون إصبعهم عندما يواجه مواطنوهم أوقاتاً خطيرة. حقق أغنى الأميركيين مكانة أنصاف الآلهة عند قطاع واسع من الجمهور. لقد ولت أيام أندرو كارنيغي وروكفلرز، البارونات اللصوص الذين مولوا مع ذلك المكتبات والمستشفيات والمتاحف والمدارس.
سارت المخاوف غير العقلانية والشيطنة للحكومة جنباً إلى جنب مع الأصولية الدينية ومعاداة الفكر وسياسات مناهضة النقابات لعقود في ولايات مثل ميسيسيبي ولويزيانا وتكساس وألاباما وإنديانا وأركنساس، حيث لا تزال تقييمات ترامب هي الأعلى. قد يقرر ترامب تجاهل مناشدات خبراء الطب والصحة العامة ورفع توجيهات التباعد الاجتماعي في الأسبوع المقبل، لكن الحكومة الفدرالية تفتقر إلى السلطة لفرض ازدحام الكنائس والمتاجر والملاعب ودور السينما على مستوى الولاية والبلدية. ويترأس الولايات الأميركية الأكثر اكتظاظاً بالسكان -نيويورك وكاليفورنيا- المحافظون والمسؤولون المحليون الذين سيبقون على الحجر الصحي في مكانه ويتلقون أوامرهم من أشخاص مثل عالم المناعة والطبيب المحترم الدكتور أنتوني فوسي. قد تتبع الولايات الأكثر فقراً والأقل اكتظاظاً بالسكان في جنوب البلاد خطى ترامب من خلال تشجيع الناس على العودة إلى العمل والمتاجر والكنيسة. سترتفع معدلات العدوى والوفيات بشكل كبير حتماً في هذه الولايات.
كشف "COVID-19" إلى أي مدى دمرت الإيديولوجيات والأوهام النيوليبرالية بنجاح نسيج الحياة الأميركية والقطاع العام ونزاهة مؤسسات الحكم الوطنية لدينا. لكن المؤسسات النيوليبرالية ستظل عاجزة عن تدمير فيروس صغير بشهية هائلة. قد يخسر الحزب الجمهوري جزءاً كبيراً من قاعدته، ليس أمام المنافسين السياسيين، ولكن أمام الموت، في الولايات التي يعتمد عليها كثيراً لتسليم ولاية ثانية إلى دونالد ترامب. في النهاية، سيحدد "COVID-19"، وليس ترامب أو عمالقة وول ستريت، مستقبل أميركا على المدى القريب ونتائج الانتخابات المقبلة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

لوري كينغ

لوري كينغ

أستاذة الأنثروبولوجيا في جامعة جورج تاون، واشنطن zinjabeela@gmail.com

مقالات أخرى للكاتب