آخر تحديث:17:26(بيروت)
الأربعاء 11/03/2020
share

تركيا الفائزة والخاسرة في إدلب

عائشة كربات | الأربعاء 11/03/2020
شارك المقال :
تركيا الفائزة والخاسرة في إدلب © Getty
أسفرت المحادثات التي استمرت ست ساعات بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في 5 آذار/مارس في موسكو عن الآتي: حلول مؤقتة بما في ذلك وقف إطلاق نار هش، مصيرها الانتهاك؛ اتفاق مع بعض الشروط الغامضة وبعض الوقت للجانبين لإعداد الخطوة التالية. ومع ذلك، فقد استجاب لحاجة تركيا الملحة لوقف تدفق اللاجئين من إدلب باتجاهها، على الرغم من أنه في الوقت الراهن فقط.
الحل المؤقت هو الصفقة نفسها: منع الصراع التقليدي بين تركيا والنظام السوري في إدلب إذا لم يكن هناك استفزازات كبيرة. هذه نتيجة إيجابية أخرى للصفقة، لكن هذا لا يعني توقفاً للاشتباكات بين القوات المدعومة من تركيا والقوات السورية، والتي بدأت على أي حال حتى قبل أن يجف حبر الاتفاق في موسكو.
لكن قد تكون خريطة الصفقة أكثر دواماً. أعطت بعض المساحة لتركيا والجماعات المدعومة من تركيا في وسط وشمال وغرب إدلب رغم أنها ليست كبيرة كما أرادوا. لا تُسمى هذه المنطقة منطقة آمنة، ولكنها ستعمل من الناحية العملية على هذا النحو. ومع ذلك، فإن الخريطة نفسها، أعطت للنظام مساحة أكبر مما كسبه بالقتال.
إلى جانب ذلك، سيكون هناك ممر آمن بالقرب من الطريق السريع "إم4" الذي يمتد من الشرق إلى الغرب وهو أمر حيوي للغاية بالنسبة للنظام. الطريق المهم الآخر "إم5" يخضع بالكامل لسيطرة النظام الآن، لكن "إم4" ليس كذلك. هذا الممر الذي يمتد على بعد 6 كيلومترات إلى الشمال و6 كيلومترات إلى الجنوب لن يسيطر عليه النظام ولا المعارضة. يجب تطهير هذه المنطقة من "الإرهابيين" ولكن كيف، لم يتضح بعد. هذا هو غموض الآفاق المستقبلية للصفقة.
تشير الصفقة بشدة إلى تعريف الأمم المتحدة للإرهابيين، ويعني "هيئة التحرير الشام"، ولكن بالنسبة لتركيا إلى جانب الهيئة، فإن الجماعات الطائفية الأجنبية (تعني حزب الله وتلك المشابهة) "إرهابيون".
غموض آخر هو مستقبل المعارضة على الأرض. المنطقة التي يسيطرون عليها أصغر الآن. تحرير الشام والجماعات المسلحة الأخرى ليست على علاقة جيدة، وبالتالي فإن الصراع الداخلي بينهم للسيطرة على هذه الأرض الأصغر سيتصاعد. يجب أن يكون الفائز في هذا الصراع في عالم مثالي مجموعة جاهزة للتقليل من راديكالية الآخرين؛ جيد بما فيه الكفاية ليؤخذ من الغرب كمحاور ومستعد للتوصل إلى اتفاق مع النظام إذا لزم الأمر. من الآن فصاعداً، سوف نسمع الكثير من المناقشات حول مستقبل الهيئة.
في الواقع، لا يتحدث نص الصفقة في موسكو عن وقف إطلاق النار ولكن عن وقف جميع الأعمال العسكرية. وهذا يعني أن عمليات النشر العسكرية ستتوقف أيضاً. لكن من المؤكد أن الواقع الجديد على الأرض يتطلب تعزيزات جديدة، وكيف وأين وتحت أي ظروف سيتم تحديدها على طاولة المفاوضات بين الوفدين العسكريين لتركيا وروسيا. لن يكون مفاجئاً إذا كان جدول المفاوضات هذا يخلق بعض التوترات.
المسألة الأخرى التي تركت الصفقة مفتوحة هي مستقبل نقاط المراقبة التركية ، بعضها محاط بالفعل بقوات النظام.
لكن على الرغم من كل شيء، تمكنت تركيا من إيقاف تدفق اللاجئين الجديد. الرأي العام التركي الذي لا يزال يشكك عموماً في ما تفعله تركيا في إدلب، سعيد برؤية الحدود التركية الأوروبية مفتوحة أمام اللاجئين للمغادرة. يمكن اعتبار هذا التأثير الجانبي لآخر حلقة من الصراع في إدلب. ولكن تكلفة منع موجة جديدة من اللاجئين يعني أنه ستكون هناك مواقع دائمة للجيش التركي في إدلب.
سيكون هناك تداعيات دولية لهذه العملية أيضاً. تحاول تركيا موازنة روسيا مع الولايات المتحدة، لكن الحلقة الأخيرة أظهرت أنها تزداد صعوبة مع مرور الوقت. بالتأكيد، ستكون هناك قضايا جديدة في جهود الموازنة هذه في المستقبل القريب، لأنه لن يكون مفاجئاً أن قوات النظام بعد توقف مؤقت، تستهدف شرق الفرات، حيث تحرس وحدات حماية الشعب الكردية النفط والماء والأراضي المنتجة بمساعدة الولايات المتحدة. عندما يأتي هذا اليوم، ستظهر مخاطر وفرص جديدة لتركيا.
ولكن بغض النظر عن ما كسبته تركيا في الحلقة الأخيرة ، فقد أضرت بموقفها الأخلاقي "المتفوق"، وذلك باستخدام اللاجئين كبطاقة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب