آخر تحديث:00:15(بيروت)
الخميس 05/09/2019
share

ما هي الاغنية الجديدة لتركيا؟

عائشة كربات | الخميس 05/09/2019
شارك المقال :
ما هي الاغنية الجديدة لتركيا؟ Getty ©
أتى حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إلى السلطة في عام 2002 بمهمة؛ تغيير تركيا. كان لديه أغنية يغنيها، وطريقة للنجاح هي التشاور داخل الحزب. بعد كل هذه السنوات، ربما لا يزال في السلطة لكنه يواجه صعوبات في إنشاء مهام جديدة وتحولت طريقة الإدارة باتجاه القرار الفردي. هذا هو السبب في أنه بدأ ينهار.
عندما وصل الحزب إلى السلطة، أحاطت الجماهير بالمدن. لاحقاً تم استبعادهم من السياسة والثروة ومعظمهم من المسلمين التقليديين، وليس من الإسلاميين السياسيين. من بينهم أكراد أيضاً؛ يتم رفض هويتهم.
كانت مهمة حزب العدالة والتنمية هي نقل هؤلاء الأشخاص من المحيط إلى الوسط؛ لتوفير حصتهم من القوة السياسية والاقتصادية. لفترة من الوقت كان ناجحاً، بسبب جهود الإصلاح المطلوبة من الاتحاد الأوروبي. قفز دخل الفرد في تركيا من 3500 دولار إلى ما يقرب من 10000 دولار. تم تعديل العلمانية الجامدة وكانت هناك محاولات لحل المشكلة الكردية، على الرغم من عدم نجاحها، فقد خففت على الأقل الضغط على الثقافة الكردية قليلاً.
في البداية، كان الحزب حريصاً على الاستشارات داخل الكوادر. على سبيل المثال، على الرغم من الإرادة القوية للرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، الذي كان في ذلك الوقت الزعيم الحقيقي، ولكن لم ينتخب رسمياً بسبب القيود القانونية المفروضة عليه، لم يوافق البرلمان على اقتراح من المفترض أن يسمح للقوات الأميركية بغزو العراق من تركيا.
منذ ذلك الحين أنشأ حزب العدالة والتنمية عقداً اجتماعياً جديداً في تركيا، قام بسرعة بدمج ناخبيه في حياة المدينة مع مطالب البرجوازية العالمية البسيطة: المزيد من الاستهلاك والحرية.
ومع ذلك، ولأسباب كثيرة بما في ذلك الأسباب الخارجية، مثل الوعود التي لم يتم الايفاء بها من قبل الاتحاد الأوروبي لتركيا، والانتفاضات العربية، والشقاق الموسع بين الولايات المتحدة وتركيا، وأخيراً محاولة الانقلاب في تموز/يوليو 2016. بدأ حزب العدالة والتنمية في حرف طريقه وفي الوقت نفسه أصبحت عملية صنع القرار داخله مركزية. العقد الاجتماعي الذي أنشأه الحزب ترك الحزب وراءه. مهمته الأولية نجحت جزئياً. تركيا أكثر ثراءً ولكن مع تفاوت في الدخل لا يزال مرتفعاً؛ تم نقل الجماهير إلى الوسط ولكن مع ديموقراطية لا تعمل بشكل جيد.
حزب العدالة والتنمية أطلق بعدها مهمة جديدة. أن يكون قائد المنطقة ويقوم بتغييرها أيضاً. لكن بسبب الربيع العربي الذي لا يمكن السيطرة عليه، لم ينجح الأمر.
بعد ذلك، ولأسباب ونوايا كثيرة، ولكن بشكل أساسي للسيطرة على السلطة، غيّر الحزب الدستور وجلب نظاماً أقل انفتاحاً على الضوابط والتوازنات. لكن في الوقت نفسه، تطلب النظام الجديد دعم ما لا يقل عن نصف الأمة، ما أدى إلى تعاونه مع حزب الحركة القومية. وكانت النتيجة الطبيعية هي إبعاد بعض الأكراد الذين اعتادوا التصويت لصالحه.
لكن الأهم من ذلك أن هذا الموقف وضع العدالة والتنمية في موقف دقيق. التصويت ببضع نقاط فقط أقل يعني فقدان السلطة. من ناحية أخرى، لا تزال المعارضة على الرغم من دعمها المتزايد تدريجياً غير قادرة على إقناع الأغلبية بأنها قادرة على إدارة الجغرافيا التي نعيش فيها.
وهذا هو السبب في أن محاولات إنشاء حزبين جديدين على الأقل من قبل سياسيي حزب العدالة والتنمية السابقين تتطلب الاهتمام. إحداها سيشكله رئيس الوزراء السابق ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو. لكن بالنسبة للعديد من الناخبين، فهو أحد مهندسي الفوضى في سوريا. إلى جانب ذلك، كان رئيس الوزراء عندما بدأت الأمور تتدحرج بشكل عام. لا يزال عضواً في حزب العدالة والتنمية، لكن يبدو أنه سيتم طرده هو وبعض أصدقائه قريباً.
المحاولة الأخرى تأتي من الرئيس السابق عبد الله غول ووزير الاقتصاد السابق علي باباجان. امتنع كلاهما لفترة طويلة عن انتقاد حزب العدالة والتنمية علانية، لكن على الأقل قاموا برد فعل ولو صغير عندما انحرف الحزب عن طريقه. عندما بدأت كل هذه الأمور السلبية تحدث، كانوا في السلطة أيضاً. استقال باباجان قبل أسبوعين فقط مع بعض مؤسسي حزب العدالة والتنمية، الذين يدعون الحزب إلى التحول إلى "الإعدادات الأساسية" الخاصة به، وهم على جدول الأعمال لفترة من الوقت لكننا لم نسمع منهم بعد حول سياساتهم.
ومع ذلك، إذا كانت هذه المحاولات الجديدة قادرة على أخذ فقط اثنين في المئة أو أكثر من أصوات حزب العدالة والتنمية، فسيفقد السلطة. لكن حتى في هذه الحالة، ستبقى المشكلة نفسها: ماذا ستكون الأغنية الجديدة لتركيا، وما هي المهمة الجديدة التي يمكن أن توحد الأمة التي تقف وراءها؟.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب