آخر تحديث:16:53(بيروت)
الأربعاء 11/09/2019
share

أزمة إسطنبول:أبعد من مجرد لاجئين

عائشة كربات | الأربعاء 11/09/2019
شارك المقال :
أزمة إسطنبول:أبعد من مجرد لاجئين Getty ©
تعرض الاتحاد الأوروبي للنقد الاثنين بسبب تغريدات باللغات التركية والإنكليزية والعربية تمنى فيها النجاح للطلاب في العام الدراسي الجديد في تركيا.
بالنسبة لبعض الأتراك، بمن فيهم عدد من الأساتذة، والذين يعتبرون أنفسهم "المالك الحقيقي" للجمهورية، لم يكن هذا مقبولاً على الإطلاق. استجوبوا الاتحاد الأوروبي واتهموه بعدم معرفة أن أبجدية الجمهورية التركية ليست عربية.
كان الاتحاد الأوروبي قد تلقى بالفعل تحذيراً الأسبوع الماضي من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه ما لم يتم إنشاء منطقة آمنة مثيرة للجدل في سوريا قريباً جداً وفقاً لرغبات أنقرة، فقد تقرر تركيا فتح أبوابها للسماح للاجئين السوريين بالمرور إلى أوروبا . كما أن الاتحاد الأوروبي معتاد على انتقاد أنقرة له لعدم دفعه ما يكفي لتركيا لإبقاء اللاجئين فيها.
لكن هذه المرة حاولت بروكسل الدفاع عن نفسها بالقول إنها كانت تغرد باللغة العربية على مدى السنوات الثلاث الماضية بسبب شراكتها التعليمية مع وزارة التعليم التركية لتعليم اللاجئين السوريين. كما حاول وفد الاتحاد الأوروبي في تركيا أن يوضح أنهم يدفعون المال من أجل التعليم المشترك، والصحة، وإدارة الهجرة، والمشاريع الاجتماعية والاقتصادية، ولكن هذا الجهد أدى إلى نتائج عكسية أكثر، لذلك يتعين على الاتحاد الأوروبي حذف تغريدته باللغة العربية.
لكن تبقى مشكلة أكثر من مليون طفل في سن المدرسة ولغتهم الأم هي اللغة العربية. حتى الآن، يستطيع أكثر من نصفهم بقليل فقط الالتحاق بالمدارس، ووفقاً للإحصاءات يبلغ حوالي 25 في المئة فقط مستوى التعليم الثانوي.
هناك العديد من العقبات أمامهم. الأكبر - كما أثبتت الهجمات على الاتحاد الأوروبي - هو كره الأجانب في تركيا. إذا تمكنوا من الوصول إلى مدرسة، فإن معظمهم يجب أن يواجهوا البلطجة من أقرانهم الذين يسمعون من آبائهم أن سبب الظروف الاقتصادية السيئة للأسرة هم اللاجئون السوريون الذين حصلوا على جميع الوظائف وفتحوا متاجر صغيرة من دون دفع أي ضريبة . إن الادعاء بأن أصحاب المتاجر السوريين لا يدفعون ضريبة هو خبر مزيف تماماً مثل المزاعم الخاطئة الأخرى بما في ذلك أن الدولة التركية تدفع مقابل علاجات الخصوبة للاجئين السوريين.
العقبة الأخرى التي تواجههم هي حاجز اللغة. يجب عليهم الالتحاق بالمدارس التركية ويستغرق الأمر بعض الوقت حتى يتعلموا اللغة، لذلك في معظم الحالات، يكونون وراء زملائهم في الفصل. لسوء الحظ، فإن المشاريع التي تهدف إلى تضييق هذه الفجوة ليست واسعة. يؤدي حاجز اللغة أيضاً إلى نقص الدعم الأسري للأطفال السوريين. لا يستطيع آباؤهم التواصل مع مدرسة أطفالهم.
تركيا بلد يعاني بالفعل كثيراً عندما يتعلق الأمر بتكافؤ الفرص في التعليم. وفقاً للأرقام الرسمية، تبلغ الفروق في القدرة التعليمية بين أغنى وأفقر الفصول 68 في المئة. أغنى 20 في المئة من العائلات التركية تنفق 23 مرة أكثر من أفقر 20 في المئة. الأطفال اللاجئون، ومعظمهم أفقر من أفقر زملاء الدراسة، لديهم عيب واحد آخر.
يشير استطلاع حديث إلى أن 80 في المئة من المعلمين غير سعداء بوجود طلاب سوريين في فصولهم الدراسية. معظمهم ليس لديهم أي فكرة عن كيفية التعامل مع هؤلاء الأطفال المصابين بصدمات الحرب، ولكن الأسوأ من ذلك، هناك أطفال لاجئون لا يستطيعون الالتحاق بالمدارس، وخاصة في إسطنبول. 
إدعت مبادرة مدنية هذا الأسبوع تسمى "نريد أن نعيش معاً" أن سياسة الحكومة لإرسال اللاجئين السوريين في إسطنبول إلى المدن التي تم تسجيلهم فيها مبدئياً تؤثر على حق ما يقرب من 350،000 طفل من حقوق الأطفال التعليمية كما يواجهون صعوبات لدخول المدارس في إسطنبول.
حسناً، لا أحد يقول إنه من السهل التغلب على هذه المشكلات ولكن هناك أشياء يجب القيام بها؛ تنفيذ مشاريع مثل تعيين مرشدين من غير اللاجئين لكل فصل من الاطفال السوريين، وتدريب المعلمين على كيفية التعامل مع هؤلاء الطلاب، والمزيد من العمل التطوعي لتعليمهم التركية، يمكن لهذا أن يحل بعض المشاكل على الأقل. هذه ليست مشاريع مكلفة.
ولكن أولاً وقبل كل شيء يجب على الحكومة التخلي عن سياستها في معاملة اللاجئين كأداة للسياسة الخارجية، وإبلاغ الجمهور بالمشاريع الخاصة بهم وتمويلها بطريقة شفافة واتخاذ تدابير ضد كراهية الأجانب.
وإلا، فإن استبعاد الأطفال السوريين من التعليم، سيكلف تركيا في المستقبل القريب، أكثر بكثير مما يمكن أن يدفع أي أحد.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب