آخر تحديث:08:31(بيروت)
السبت 31/08/2019
share

خمس طرق لصيانة الشرف الوطني

أحمد عمر | السبت 31/08/2019
شارك المقال :
خمس طرق لصيانة الشرف الوطني
 طريقة من الطرق الخمس مرّة والأربع الباقيات حلوة كالعسل الأسود.

الإهانة القومية والوطنية غير الإهانة الشخصية، فهي إهانة أمة، ويمكن أن نتذكر حروباً طاحنة بسبب كلمة كحرب البسوس، وأحياناً بسبب استغاثة كموقعة عمورية، أو بسبب صفعة، كصفعة الوالي العثماني، داي الجزائر حسين لقنصل فرنسا بيار دوفال، وكانت فرنسا قد استدانت 24 مليون فرنك من الجزائر، ولم تردّها وماطلت، فغضب القنصل من صفعة الداي، وأدّت إلى احتلال الجزائر ومليون شهيد، وهم في الحقيقة سبعة ملايين شهيد. وهناك أمثلة كثيرة على أن معظم النار من مستصغر الشرر، ففي عام 1886 وقعت حرب بين المكسيك وفرنسا بسبب فطائر، ووقعت عام 1325 في إيطاليا حرب بين مدينتين هما مودينا وبولونيا بسبب دلو خشبي سرقه جنود، ووقعت حرب بين بريطانيا العظمى والإمبراطورية الإسبانية، بدأت عام 1739 وانتهت عام 1748 بسبب قطع القوات الإسبانية أذن قبطان إنجليزي يدعى جينكينز أثناء قيادته لسفينة قرب سواحل إسبانيا. وحرب عُرِفت بحرب المائة ساعة بين السلفادور وهندوراس، اندلعت في أعقاب مباراة في تصفيات كأس العالم عام 1969... كرامة الأمم عظيمة ولا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدم. وهذه الطريقة في صيانة العزة القومية نطلق عليها اسم: طريقة عمرو بن كلثوم.

الطريقة الثانية:

وهناك طرق التفافية لرد الإهانة، غير الطرق الحربية الدموية الكريهة السابقة، والعرب يسمّون الحرب بالكريهة، ومن أسمائها الخميس، وقد مضت أيام خميس العزّة ولم يبق منها سوى برنامج هلا بالخميس، وصارت طريقة النظام السوري معبّدة ومزفّتة وملوّنة بخطوط وإشارات طرقية، فالنظام السوري المنضم يتعرض منذ نعومة حوافره إلى إهانات وطنية، نذكر منها خطف إسرائيل عبد الله الأحمر عضو القيادة القطرية، وأعادوه لنا معززا مكرما بعد أن ركعوه مع أنه  لا يركع سوى لله، من غير أن يستفيدوا من عقله وخبرته التنظيمية في حزب البعث، ومنها قصف عين الصاحب، والتحليق فوق القرداحة( أيام الحب العذري) ثم تحولت الإهانة إلى دأب إسرائيلي يومي وعادة جهرية، إسرائيل تهين وتعتدي وتقصف، والنظام يبلع لها الزلط، والاسم المختار لهذه الطريقة من المثل المصري: عدوك يتمنى لك الغلط وحبيبك يبلع لك الزلط، والعدو هو الشعب طبعاً. والطريقة الزلطية هي تصريح من مصدر مسؤول، وليس من الرئيس، بأن الرد سيكون في الزمان والمكان المناسبين، لأن تكرار الرئيس لهذا الوعيد سيجعل منه مهرجاً، ولأن الإنسان يكبو ويتعثر ويتعلم، والضربة التي لا تكسر تقوي، فقد تعلم النظام، وشبّ عن الطوق، وبلغ سن الرشد، وعرف أخيراً الرد على الإهانات والاعتداءات، ليس ب"أس 300" التي عمل لها النظام دعاية كبيرة، والطريقة هي الرد على إسرائيل في خان شيخون وادلب والغوطة وسائر المدن السورية. وكأن المدن السورية تحت الاحتلال! لا يستطيع النظام تأديب الحمار فأدّب البردعة. 

 الطريقة الثالثة:

هي بالتجاهل والتغافل، وقد جعل الله تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل كما يقول الإمام ابن حنبل، ولو كان تغافل العرب بين الأخوة لكان محموداً، ولهذه الطريقة وصفات شعبية مثل "اعمل نفسك ميتاً"، و"اجعل نفسك مزهرية"، أو "بص العصفورة"، وقد صارت هذه طريقة قديمة، فالإنسان يتطور ويتقدم، الأوربيون اخترعوا درّاجات حوّامة، وفُرش أسنان آلية، واليابانيون صنعوا فناجين يصب المرء فيها القهوة، فتخلع الصبية الكاسية صاحبة الصورة على الفنجان ثيابها كلها من شدّة الحرِّ. والطريقة الجديدة اسمها العرس، وهو غير العرس الديمقراطي الانتخابي الذي خبرناه، وكان العرس أحد أهم الطرق في سرقة المواطنين، ليس أموالهم فهي مسروقة، وإنما عقولهم وقلوبهم ومُلكهم. انصبْ سرادق العرس، وأحضرْ مطرباً، وادعْ الناس للرقص يأتينك سعيا. ولها اسم مقتبس من أغنية نانسي عجرم: أخاصمك أه أحاربك لا. ويمكن تسميتها بالطريقة الأحنفية نسبة إلى الأحنف بن قيس الذي ضرب به المثل في الحلم.

الطريقة الرابعة:

هي التصرف بحكمة وعقل، فالحرب كره، والطريقة هي الشكوى للأمم المتحدة، وكان الأسد قد تصرف بمنتهى الحكمة التي لو تعامل بها مع شعبه كما يتعامل مع إسرائيل، لكان الوطن وشعبه بخير، مثال ذلك عندما وصفه ترامب بالحيوان، فقال: إن هذه طريقة ترامب في التعبير، وهي تعكس أخلاق الأخير. لقد سحرَنا الرئيس بحسن أخلاقه وحكمته، حفاظاً على السلام والحضارة السورية وأوابدها، وقبل هذا وذاك على أرواح المواطنين وأرواح هررتهم وكلابهم. وأضاف الأسد في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم": إن ما قاله ترامب بحقه لا يؤثر فيه، وهو يهتم فقط بالتصريحات الصادرة من الأشخاص الذين نثق فيهم "المتوازنين، العقلاء الأخلاقيين.. وهذا ما يؤثر فيك، سواء أكان كلامهم إيجابياً أم سلبياً". ونقول فيها ما قال عمر بن الخطاب في الأحنف بن قيس، هذا والله السيد. أيها الرئيس العزيز الأبيّ لقد أتعبت من بعدك.

 الطريقة الخامسة:

 هي طريقة قشر البطيخ، وسبب تسميتها بقشر البطيخ، نكتة تنسب إلى حجا، وكان قد أكل بطيخاً فارتوى، وبال على القشر، ثم نام واستفاق، فوجد نفسه عطشاناً فمدّ يده إلى القشور وقال لم يصبها شيء.

 ومَثَلُها حرب عاصفة الحزم التي ارتدّت بعد فترة قصيرة لم تجاوز الشهر، إلى اسم آخر هو "إعادة الأمل" وقد طالت الحرب، وتقول معظم التحليلات إنَّ السعودية تسعى إلى الخروج من الحرب بماء الوجه وقشر البطيخ، وهي أفضل الطرق وأحكمها. ما دامت القبة الحديدية قد فشلت في إسقاط صواريخ الحوثيين. أمس دعت واشنطن السعودية والحوثيين إلى مفاوضات، والأغلب أنّ الدعوة تمت باقتراح من السعودية، بعد أن تعبت من أكل قشر البطيخ.

 الطريقة السادسة:

 نسميها طريقة "سيد الحليوة" واسمها مقتبس من مذكرات محمود السعدني "الولد الشقي في السجن"، وسيد الحليوة فتى جميل المحيا أوتي شطراً من الحسن، قتل قاتل أبيه ثأراً، بست طلقات أطلقها كلها في صدر القاتل، ولم يرفّ له جفن أو تختلج فيه فريصة، وسجن، ففوجئ بعالم السجن المرعب، وصار يعاني من تحرشات السجناء به، فلاذَ بالقوّاد عبده الأبيض الذي بسط عليه ظله وحمايته وأجاره، ونقله بنفوذه إلى زنزانته، ثم أطعمه وكساه، فازداد جمالاً، فقدّمه هدية للمعلم خضير تاجر الحشيش، فقال له سيد الحليوة: "أنا مش بتاع الحاجات دي يا معلم"، فضربه المعلم، وطرده، فعاد إلى "الإيراد" والمتحرشين، حتى الشاويش كان يتحرش به، فخضع أخيراً بعد أن سمع أن أمه تزوجت وتخلت عنه في شدته، وقال لعبده الأبيض: "أنا خدامك يا بيه". ولهذه الطريقة من طرق تحصين الشرف المثلوم اسم آخر مشهور هو: حضن الوطن.

وهناك طريقة سابعة نعتذر عن ذكرها، بسبب سوء الأحوال الجوية، وقلة الزاد، ووحشة الطريق.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

مقالات أخرى للكاتب