آخر تحديث:06:55(بيروت)
الخميس 29/08/2019
share

إدلب ومثلجات بوتين

عائشة كربات | الخميس 29/08/2019
شارك المقال :
إدلب ومثلجات بوتين Getty ©
قبل يوم واحد، استقال خمسة من جنرالات الجيش التركي، أربعة منهم قادة عمليات في سوريا. قبل أسبوع، تعرضت قافلة عسكرية تركية لهجوم، وحالياً يحاصر جيش النظام السوري بعض الجنود الأتراك الذين ينتظرون تلك القافلة لتلبية احتياجاتهم اللوجستية في بيئة معادية في خان شيخون في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا. لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سأل صديقه، الذي صادف أنه كان رئيس روسيا فلاديمير بوتين عما إذا كان سيدفع ثمن الآيس كريم الذي كان يحمله كلاهما في معرض دولي للطيران والفضاء في موسكو.
بالطبع، كان السيد بوتين قد دفع ثمنها. قال: "أنت ضيف هنا". بعد هذا الحديث الصغير حول المثلجات، عادوا إلى قضيتهم الرئيسية: شراء تركيا المحتمل للطائرات الحربية الروسية المطورة حديثًا والمعروضة في المعرض. لذا، العمل كالمعتاد. وثبتت مرة أخرى حقيقة واحدة: الشيء الوحيد الذي يحصل عليه أردوغان مجاناً من نظيره الروسي هو الآيس كريم.
هذا هو الروتين الجديد في العلاقات بين أنقرة وموسكو. عندما تتعرض تركيا للمشاكل في غرب نهر الفرات في سوريا، يجري الزعيمان محادثات هاتفية، وإذا لم يتمكنا من حل المشكلة، فإنهم يعقدان اجتماعاً، يعرضان فيه بشكل مباشر حجم مشكلة تركيا ويتفاوضان على سعر شيء تبيعه روسيا (نظام الصواريخ، الطائرات، أو مشروع خط الأنابيب).
هذه المرة كانت المشكلة هي الهجوم على القافلة التركية والمواقع العسكرية في إدلب التي أُجبرت على إجلائها من قِبل النظام - لكن تركيا لا تريد القيام بشيء.
لكن، يبقى أمر واحد واضح، السيد بوتين هو تاجر جيد للغاية، فهو نوع من النسخة الروسية من تاجر السجاد في البازار الكبير في إسطنبول، كما ثبت مرة أخرى هذا الأسبوع. كانت المشكلة ملحة للغاية بالنسبة لتركيا، لكنه لم يرد على المكالمات الهاتفية لأردوغان لبضعة أيام. تزامنت زيارته لموسكو أيضاً مع يوم المعرض، لذا فإن السيد أردوغان، الذي ذهب إلى هناك لشراء الوقت لإدلب، تسلق أيضاً طائرة روسية الصنع بصفته رئيساً لدولة تابعة لحلف الناتو، لفحص إمكانية شرائها.
لا نعرف حتى الآن ما إذا كان قادراً على شراء الوقت الذي كان يبحث عنه على وجه الاستعجال، ولكن من خلال مؤتمرهم الصحافي المشترك نفهم أن انقسامهم في الرأي لا يزال قائماً. ومع ذلك، قد تصبح الأمور أكثر وضوحاً إلى حد ما حتى 16 أيلول/سبتمبر، عندما يلتقي شركاء أستانا تركيا وإيران وروسيا في أنقرة.
وفي الوقت نفسه، قد يكون من المتوقع أن تحاول تركيا بطريقة ما إقناع هيئة تحرير الشام بالتنازل عن السيطرة على الطرق السريعة M4 وM5، التي ترتبط دمشق واللاذقية وحلب. هذه واحدة من مسؤوليات تركيا، وفقاً لاتفاقية سوتشي بين أنقرة وموسكو. أيضاً، بطريقة ما، لن تكون مفاجأة إذا بدأت تركيا في وضع خطط احتياطية لإخلاء مواقعها العسكرية في إدلب واحدة تلو الأخرى، لأنه من الواضح أنه ربما من أجل احتمال بيع الطائرات العسكرية، قد يسيطر الروس على النظام لفترة من الوقت، ولكن ليس لفترة طويلة.
قد يكون من المتوقع أن تتركز أولوية الجهود الدبلوماسية لأنقرة على الأرجح على منع تدفق لاجئين جدد من إدلب، لكن سيكون من المحتم في مرحلة ما اتخاذ تدابير للتعامل معها وحصرهم داخل حدود سوريا.
في حين أن أنقرة في عجلة من أمرها لتكسب الوقت عندما يتعلق الأمر بإدلب ومستعدة لإعطاء وعود بمشتريات باهظة الثمن، فإن الولايات المتحدة تسعى لكسب الوقت عندما يتعلق الأمر بإنشاء منطقة آمنة مع تركيا على شرق نهر الفرات. 
واشنطن ليست على استعداد لإعطاء أنقرة ما تريد: إنهاء تعاونها مع وحدة حماية الشعب الكردي. لكن الولايات المتحدة ما زالت تأمل أن تأخذ أنقرة إلى جانبها في سوريا، وهذا هو السبب في أنها تنتظر بفارغ الصبر اللحظة التي ستفشل فيها أنقرة وموسكو بحل مشاكلهما بوعود الشراء باهظة الثمن أو الآيس كريم المجاني.
لكن أولئك الذين يدفعون التكلفة الحقيقية للقوى الإقليمية التي تطارد بعضها البعض في حلقة مفرغة، هم الأطفال السوريين، الذين لم يتمكنوا من الحصول على الآيس كريم منذ فترة طويلة جداً.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب