آخر تحديث:07:50(بيروت)
الخميس 01/08/2019
share

المنطقة الآمنة..لأنقرة وواشنطن

عائشة كربات | الخميس 01/08/2019
شارك المقال :
المنطقة الآمنة..لأنقرة وواشنطن Getty ©
مرة أخرى، تدور أحداث القصة التي لا تنتهي على جدول الأعمال التركي، حول المنطقة الآمنة في سوريا، ومرة أخرى يقوم المسؤولون الأتراك بترديد الأغنية القديمة نفسها: ستكون أنقرة ملزمة بإنشاء منطقة آمنة بمفردها في حالة فشل الولايات المتحدة وتركيا في إيجاد أرضية مشتركة.
هذا بالضبط ما كتب في بيان لوزارة الدفاع التركية الاثنين الماضي، بعد أيام قليلة فقط من زيارة مبعوث واشنطن الخاص لسوريا جيمس جيفري. الزيارة تمت على خلفية مزاعم بأن 80 ألف جندي تركي سيقومون بتوغل قريب.
ليس من الصعب تخمين أن هذه المفاوضات كانت محكومة بالفشل لسبب واضح: إن أهداف وإدراك البلدين لإقامة منطقة آمنة مختلفة تماماً، بل إنها متناقضة بالفعل.
تركيا تريد إنشاء منطقة آمنة في سوريا لعدة أسباب حيوية.
أولاً، لا تريد كياناً مجاوراً، تحكمه وحدات حماية الشعب الكردية، وهي فرع من حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا إرهابياً. حتى أكثر أهمية من الإرهاب، فإن النقاش التركي في هذه الأيام هو اللاجئين السوريين. 
هذه هي النقطة الوحيدة التي يتفق فيها كل من مؤيدي حزب العدالة والتنمية وأنصار المعارضة. الغالبية العظمى لا تريد اللاجئين السوريين بعد الآن ولا تتردد في الحديث عنها بعبارات عنصرية. لم يتبق سوى عدد قليل ممن يتعاملون مع القضية على أساس إنساني.
بدأ حزب العدالة والتنمية الحاكم، الذي يحلّل بشكل خاطئ بأنه خسر إعادة الانتخابات في إسطنبول بسبب اللاجئين السوريين، بالضغط عليهم لإجبارهم على العودة إلى المدن الحدودية حيث تم تسجيلهم عند دخولهم الأول للبلاد. المعارضة التي تريد الاستفادة من هذا الجو المعادي لسوريا تقترح حتى التفاوض مع نظام الأسد لجعله "يُظهر النعمة" بإعادة قبول رعاياه.
ليس من قبيل الصدفة أن هذا التوجه المعادي للسوريين ومحادثات المنطقة الآمنة تجري في الوقت نفسه. تهدف تركيا إلى إنشاء منطقة آمنة لإرسال بعض السوريين إليها. أكدت الصحف الموالية للحكومة أنه سيتم إعادة توطين مليون سوري على الأقل هناك. الذين يضعون هذه الخطط، إذا كانوا جادين في ذلك، بطبيعة الحال، ينسون حقيقة أن هؤلاء المليون شخص قد لا يكونون أصلاً من المنطقة الآمنة. ولكن يبدو أن هذا لا يهم على الإطلاق.
بالطبع، هناك سبب آخر يجعل تركيا ترغب في منطقة آمنة وهو زيادة أوراق قوتها على طاولة المفاوضات حول مستقبل سوريا باستخدام وجودها المادي في المنطقة.
عندما يتعلق الأمر بواشنطن، فإن لديها مخاوف مختلفة. بادئ ذي بدء، يريد الأميركيون الحفاظ على موطئ قدم في المنطقة ولكن من دون إبقاء جنودهم هناك. هدفهم الوحيد ليس فقط حماية وحدات حماية الشعب التي كانت شريكتهم في الحرب ضد "داعش"، ولكن أيضاً نوع من النفوذ، وهي أداة ضرورية للولايات المتحدة لتأكيد نفوذها في سوريا. 
إذا لم يكن هناك وحدات حماية الشعب، فلن يكون هناك مقعد للولايات المتحدة على طاولة المفاوضات حول مستقبل سوريا. بالطبع، تزعم واشنطن أيضاً أن هيكل حكم وحدات حماية الشعب هناك ضروري للحد من قوة إيران في المنطقة.
لذا، فإن نقاط الخلاف الحقيقية بين أنقرة وواشنطن ليست عمق المنطقة الآمنة (15 كم أو 40 كم) ولا الجنود (الأميركيون، الأوروبيون أو الأتراك فقط) الذين سيقومون بدوريات هناك، ولكن أهداف المنطقة الآمنة. تدعي تركيا أنها تريد أن تؤمن المنطقة الآمنة نفسها بينما تريد واشنطن إنشاء منطقة آمنة لحماية وحدات حماية الشعب الكردية من تركيا.
لكن يجب على كل منهما مراعاة حقيقة بسيطة للغاية: لا يمكن ضمان السلامة الحقيقية في المنطقة إلا إذا لم يكن هناك سبب للاشتباكات المحتملة. ولكن حتى مثل هذا الموقف هو فقط الشرط المسبق للسلامة - لا يمكن ضمان بيئة آمنة ومستدامة بشكل كامل إلا إذا جرى خلق الظروف التي تسمح بإنشاء المؤسسات اللازمة لتأمين سعادة الناس في المنطقة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية