آخر تحديث:21:37(بيروت)
الأربعاء 03/07/2019
share

تركيا وإيماءات ترامب

عائشة كربات | الأربعاء 03/07/2019
شارك المقال :
تركيا وإيماءات ترامب Getty ©
هناك أغنية تركية تقول "عندما ذهبت إلى هناك كنت حزينة لكنني مفعمة بالفرح". كان هذا بالضبط مزاج الوفد التركي برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان في اجتماع مجموعة العشرين الأسبوع الماضي في أوساكا.
في الطريق، كانت لديهم أسباب للتوتر.
أحد الأسباب هو هزيمة حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في انتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول. فقدوا السيطرة على المدينة التي تستضيف ما يقرب من ربع السكان وتنتج ثلث الاقتصاد.
سبب آخر يدعوهم للقلق هو العلاقات الأميركية التركية التي تمر بأسوأ فترة في تاريخها.
الإدارة الأميركية طلبت منهم الاختيار بين واشنطن وبين موسكو مع مهلة حتى نهاية تموز/يوليو، وهو التاريخ الذي من المتوقع أن تصل فيه صواريخ الدفاع الجوي الروسية الصنع من طراز "إس-400" إلى تركيا. في رسالة إلى أنقرة، قال الأميركيون أيضاً إنه إذا جاءت هذه الصواريخ إلى تركيا، فستكون هناك عواقب وخيمة: عقوبات مالية وطرد من مشروع الطائرات المقاتلة الشبح "إف-35". حتى كانت هناك محادثات بأن شراء المنظومة الروسية قد يمهد الطريق لخروج تركيا من "الناتو".
علاوة على ذلك، كانت هناك أحداث على الأرض؛ في الأسبوع الماضي، قُتل جندي تركي وأصيب ثلاثة آخرون عندما هاجمت قوات النظام السوري مركز المراقبة التابع لهم في منطقة إدلب. أثار هذا الهجوم علامات استفهام وتكهنات صحيحة إذا كانت رسالة من روسيا، نوعاً من التحذير لإظهار ما يمكن أن يحدث إذا كانت تركيا تفضّل علاقاتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة على علاقاتها التكتيكية مع روسيا. 
إذا غيّرت أنقرة رأيها بشأن "إس-400"، فربما تستطيع موسكو إعطاء ضوء أخضر لهجوم واسع النطاق على إدلب. وقد لا تكون على استعداد لمواصلة إعطاء موافقتها على الحملة التركية ضد قوات حماية الشعب الكردية وهي فرع لحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية.
لذلك باختصار، في الطريق إلى أوساكا، التي ستكون مكاناً للقاء التاريخي بينهم وبين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كان لدى الوفد التركي أسباب للشعور بأنه على وشك أن يكون مأزوماً اقتصادياً ويتعين عليه مواجهة تحدي المفاضلة بين روسيا وأميركا.
ورغم ذلك، في الدقائق الأولى من اجتماعهم مع ترامب والوفد المرافق أصبحت الابتسامات الواسعة على وجوه الوفد التركي المكون من رجال ذكور، واضحة للغاية، تحت شواربهم التي نمت بأمر من أردوغان (وزير الدفاع فقط ليس لديه شارب). ما جعلهم يبتسمون بهذا الحجم هو التصريحات اللطيفة لترامب، على الرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي في تركيا تجرأت على مناقشة أن كلماته كانت تعني شيئًا آخر أكثر من كونها مجاملة.
ترامب بإيماءاته أشار إليهم وقال: "انظروا إلى هؤلاء الناس، كم هم لطيفون. من السهل للغاية التعامل معها. تجربة أداء مركزية، لا توجد مجموعة من أفلام هوليوود حيث يمكنك إنتاج أشخاص يشبهونهم".
كان لدى الوفد التركي المزيد من السعادة عندما قال ترامب إن السبب الوحيد لشراء تركيا "إس-400" هو إدارة الرئيس السابق باراك أوباما التي لم تسمح لتركيا بشراء صواريخ "باتريوت" الأميركية.
عندما سأل الصحافيون ترامب عما إذا كانت الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على تركيا بسبب "إس-400" أجاب: "نحن نناقش ذلك، لدينا وضع معقد...".
بعد الاجتماع ، أكد الرئيس أردوغان أن ترامب أخبره أنهم لن يفرضوا عقوبات على تركيا.
ومع ذلك ، يزعم بعض النقاد أن هذه الكلمة "المعقدة" لترامب قد تعني شيئاً آخر. إنهم يذكرون الجمهور بأن القانون الأميركي لمكافحة الإرهاب "CAATSA" يستهدف الكيانات التي تتعامل مع روسيا وأن الرئيس ترامب قد لا يمنع تنفيذ هذا القانون الأميركي، ومع ذلك، يمكنه التفاوض مع الكونغرس حول نطاقه.
من الممكن الآن أن نقول إن تركيا كسبت وقتاً لإعادة التفاوض بشأن القضية مع المؤسسة الأميركية (الكونغرس) التي لا تتفق دائماً مع ترامب. الآن على الأقل هناك خيارات على الطاولة. للحصول على "إس-400" ولكن الاحتفاظ بها في الصناديق، لنشرها في مكان آخر. يتعين على الحكومة التركية أيضاً أن تفعل شيئًا لإقناع الكونغرس ذي القطبين بشأن العديد من القضايا، لكن عندما يتعلق الأمر بموقف سلبي تجاه تركيا، فإنهم متحدون تقريباً. 
نافذة الفرص ضيقة لكنها موجودة، ويمكن أن تستفيد أنقرة منها. لكن على أي حال، قد يكون من الجيد عدم الاعتماد على ترامب الذي يبدو موقفه غير ثابت كما نشهد في تعامله مع كوريا الشمالية وإيران.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب