آخر تحديث:17:34(بيروت)
الأربعاء 08/05/2019
share

أميركا التي تهوى البروباغندا الاسرائيلية

لوري كينغ | الأربعاء 08/05/2019
شارك المقال :
أميركا التي تهوى البروباغندا الاسرائيلية Getty ©
بينما يواجه العالم مجموعة متنوعة من التحديات الجديدة، الدمار البيئي وانقراض الأنواع الجماعية، وصعود الفاشية في عصر الإنترنت، والانهيار الأخلاقي للولايات المتحدة، تظل بعض الأشياء كما هي على الرغم من هذه التحولات العالمية الدرامية. يقوم الجيش الإسرائيلي مرة أخرى بضرب شعب غزة المحاصر، وما زالت وسائل الإعلام الأميركية الرئيسية تغطي هذه المجزرة بطريقة غير متوازنة ومضللة. 
على الرغم من أن الرأي العام الأميركي (بما في ذلك شريحة متنامية من اليهود الأميركيين) ينقلب على إسرائيل وقيادتها وسياساتها، فإن عناوين الصحف الأميركية تستمر في تصوير الأبعاد العسكرية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني من منظور متحيز بشكل يجرّد الضحايا الفلسطينيين من إنسانيتهم. على الصفحة الأولى لصحيفة "نيويورك تايمز" الاثنين، ذكر تقرير بعنوان "إسرائيل، نشطاء، اشتباكات متصاعدة" بصراحة أن "أربعة إسرائيليين قُتلوا بنيران الصواريخ من قطاع غزة ومات 23 فلسطينياً". مات 23 فلسطينياً من الأنفلونزا؟ حوادث السيارات؟ أزمات قلبية؟. لا يوجد ذكر لحجم ووحشية الهجمات الجوية للجيش الإسرائيلي، ناهيك عن أي إشارة إلى الظروف المروعة والمهينة التي يعيشها سكان غزة نتيجة للحصار الإسرائيلي والمعاملة اللاإنسانية لما يقرب من مليوني شخص يكافحون للبقاء على قيد الحياة في قطاع غزة. اليوم، تزعم الصحف الأميركية بلا هوادة أن وقف إطلاق النار ساري المفعول، لكن من المرجح أن الجيش الإسرائيلي يأخذ فترة راحة من قصف غزة بينما يجري برنامج "يوروفيجن" والاحتفالات المصاحبة له.
في عصر الإنترنت الذي يمنح الفلسطينيين وأنصارهم طرقاً عديدة لتقديم حساب أكثر دقة لما يحدث في غزة من خلال صفحات "الفايسبوك" وقنوات "يوتيوب" وحسابات "إنستغرام" والمدونات والمواقع الإلكترونية، من المحير للعقل أن وسائل الإعلام المحترمة والأساسية، من "نيويورك تايمز" إلى الإذاعة الوطنية العامة (NPR) إلى شبكة "سي إن إن"، ما زالت تردد خطاب الحكومة الإسرائيلية. منذ يومين، سمعت مراسلاً لوكالة "أسوشييتد برس" في القدس يقدم في مقابلة للإذاعة الوطنية التصريحات التي أصدرتها الحكومة الإسرائيلية عن غزة دون أي تعليق أو توضيح. بطبيعة الحال، تشتهر إسرائيل بجهود "البروباغندا" التي تتفوق بالتأكيد على محاولات السلطة الفلسطينية الضئيلة للتواصل مع وسائل الإعلام، ولكن أي صحافي نزيه وصاحب ضمير في البيئة الإعلامية الحالية يجب أن يكون قادراً على القيام ببحث على الإنترنت عن وجهات نظر وتحليلات بديلة.
قبل ثمانية عشر عاماً، اشتركت أنا وثلاثة من زملائي في تأسيس موقع إخباري رائد، هو "الانتفاضة الإلكترونية" (EI)، في محاولة لتزويد مراسلي ومحرري الإذاعة والتلفزيون والصحف برؤية دقيقة عن الأحداث على أرض الواقع. في فلسطين المحتلة، ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين، وبين المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل. في البداية تم تصميمه كمركز لتبادل المعلومات ومصدر للصحافيين، فقد قدمت "EI" تحليلات نقدية للتقارير غير العادلة والمتحيزة خلال الانتفاضة الثانية، وحثت قراءها على إرسال الرسائل والفاكسات ورسائل البريد الإلكتروني إلى جهات الاتصال الرئيسية في وسائل الإعلام الرئيسية لتصحيح تقاريرهم وانتقادها لافتقارها الصارخ للموضوعية. لقد قدمنا اقتباسات من "هيومن رايتس ووتش"، ومنظمة العفو الدولية ، واتفاقية جنيف الرابعة، وحتى المصادر الإسرائيلية المحترمة التي تساءلت عن تغطية وسائل الإعلام الأميركية الرئيسية لغزة والضفة الغربية. كنا نأمل بسذاجة، أن يؤدي هذا في نهاية المطاف إلى تحول موجة التغطية الضعيفة. على الرغم من أننا أقمنا بعض العلاقات الجيدة مع الصحافيين في "سي إن إن" و"بي بي سي" الذين أعربوا عن تقديرهم لجهودنا، سرعان ما أصبح واضحاً أن التغطية الإعلامية المتحيزة ضد فلسطين لم تنبع من افتقار الصحافيين إلى معلومات دقيقة، بل من التزام غير عاقل وعلني بتقديم الأخبار بطريقة متعاطفة مع المنظور الإسرائيلي الرسمي.
في غضون عام ، تحولت "EI" إلى نهج. بدلاً من تركيز اهتمامنا على نقد وسائل الإعلام الرئيسية وتعبئة قرائنا ومخاطبة الصحافيين ومحرريهم، قررنا أن نكون مصدراً إعلامياً بديلاً يمنح الفلسطينيين "الإذن" بالتعبير عن روايتهم عبر قصص خاصة مباشرة إلى الجماهير الناطقة باللغة الإنجليزية. كانت "EI" رائدة في استخدام برامج التدوين لنشر تقارير يومية تحت عنوان "يوميات فلسطين"، والتي مكّنت الفلسطينيين على أرض الواقع من تحميل مشاهداتهم اليومية، والأفكار، والأعمال الفنية، والصور الفوتوغرافية. أثناء عملية "الدرع الواقي" في ربيع عام 2002، قام شخص ما في مكاتب السلطة الفلسطينية بإعادة توجيه متصفح الويب الرسمي الخاص به إلى عنوان URL الخاص بـ"EI". ونتيجة لذلك، فإن الروابط إلى موقع السلطة الفلسطينية على شبكة الإنترنت على صفحات "بي بي سي" و"سي إن إن" تنقل القراء مباشرة إلى "EI". بين عشية وضحاها، زاد عدد قراءنا بشكل كبير، وقد لاحظت بعض وسائل الإعلام بل وكتبت بشكل إيجابي عن احترافية ووضوح "EI".
بعد ما يقرب من عقدين، تعدّ "EI" مجرد واحدة من مئات المواقع وقنوات "يوتيوب" والمدونات وحسابات "تويتر" و"إنستغرام" التي تقدم عرضاً دقيقاً ومضموناً من منظور فلسطيني. والآن، لا يقتصر الأمر على حفنة من الناشطين الأميركيين والأوروبيين والأردنيين الذين يقومون بهذا العمل، ولكن أيضاً عدد لا يحصى من الأفراد والمنظمات الفلسطينية، والمنظمات الإسرائيلية التقدمية، والمجموعات الأميركية مثل "صوت اليهود من أجل السلام" و"الأميركيين من أجل السلام الآن" التي تقدم تحليلات ممتازة وتغطية مستنيرة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.
على المستوى الشعبي في الولايات المتحدة، أصبح عدد متزايد من الناس يشككون في السرد الإسرائيلي الرسمي وجهود اللوبي المؤيد لإسرائيل، ويبحثون بنشاط عن وجهات نظر إضافية وبديلة. ومع ذلك، فإن وسائل الإعلام المحترفة والرسمية، التي تمثلها أولاً وقبل كل شيء صحيفة "نيويورك تايمز" والإذاعة الوطنية العامة، تستمر بعناد في ترديد الرواية الرسمية الإسرائيلية. من المثير للغضب قراءة هذه الوسائط الإعلامية "المحترمة" والاستماع إليها عند نشرها حول إسرائيل وفلسطين. هنا في واشنطن، يعتمد الصحافيون من وسائل الإعلام الرئيسية بشكل كبير على المركز المؤيد لإسرائيل، "معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى"، عند كتابة تقاريرهم ومقالاتهم الافتتاحية. في الآونة الأخيرة، أقيمت في معهد واشنطن أمسية أطلع خلالها جاريد كوشنر، المستشار الخاص للبيت الأبيض وصهر الرئيس دونالد ترامب، جمهوراً مختاراً على خطة سلام الشرق الأوسط التي لم تُطلع إدارة ترامب أحداً عليها حتى الآن. لم يتعلم الصحافيون الحاضرون الكثير، بخلاف أنه لن يتم الكشف عن الخطة إلا بعد رمضان، وأن الإدارة لا ترغب في استخدام مصطلح "حل الدولتين" بعد الآن. ليس من الواضح ما إذا كان كوشنر قد تلقى أي رد أو استجواب جاد من قِبل حفنة من الصحافيين المدعوين إلى الإحاطة، أو ما إذا كان أي منهم قد تحدى أهداف الإدارة.
والحقيقة أن الإحاطة كانت مغلقة أمام الجمهور، وبالتالي، فإن أي صحافي قد لا يتعاطف مع وجهة نظر ترامب حول السلام في الشرق الأوسط، يشير إلى أن الممارسين والمستهلكين الأميركيين في "البروباغندا" الإسرائيلية يشعرون بأنهم أقل ثقة من الإجابة عن الأسئلة الصعبة.. لكن في حقبة سياسية مظلمة يهاجم فيها رئيس الولايات المتحدة الصحافة يومياً كجهات توفر "أخباراً مزيفة" مع إثارة الكراهية ضد السلطة الرابعة باستمرار، من المحزن أن الصحافيين والمحررين من أكثر وسائل الإعلام الأميركية احتراماً لا يتحدثون، لا يجرون البحوث الصحافية المناسبة ولا يغطون، بشكل نقدي من خلال الاعتماد على مجموعة متنوعة من المصادر، الصراع الذي أودى بحياة عشرات الآلاف من الناس. إذا كان أي جانب من جوانب الصحافة الأميركية يستحق اتهامات مزيفة، أو أخباراً ناقصة، فهي بالتأكيد التغطية الأميركية للمأساة المستمرة في فلسطين، وخاصة معاناة أهل غزة. لا يمكن لوسائل الإعلام الأميركية تغيير خطاب ترامب، لكن يمكنها ويجب عليها فحص وتغيير تقاريرها الخاصة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

لوري كينغ

لوري كينغ

أستاذة الأنثروبولوجيا في جامعة جورج تاون، واشنطن zinjabeela@gmail.com

مقالات أخرى للكاتب