آخر تحديث:18:07(بيروت)
الأربعاء 22/05/2019
share

الاكراد في الاستخدام الاميركي

عائشة كربات | الأربعاء 22/05/2019
شارك المقال :
الاكراد في الاستخدام الاميركي Getty ©
في الوقت الحاضر، تتشابك مصائرنا كشعوب في هذه المنطقة التي لم تستقر أبداً. أنا أعيش في إسطنبول، بفضل الله في ظروف أفضل من أي شخص في إدلب. لكن مستقبلي مرتبط بمستقبلهم. ليس فقط معهم، ولكن أيضاً مع ربة منزل في إيران ، مع مزارع في صيدا، وطبيب كردي في شمال شرق سوريا ورجل أعمال في البصرة. وهناك عدة أسباب لذلك.
إدارة الرئيس دونالد ترامب تستهدف إيران أكثر من أي وقت مضى. في مقاربته الإيرانية، لديه أدوات، وإحدى تلك الأدوات في حزب العمال الكردستاني. هذا الحزب لديه امتداد في سوريا يدعى وحدات حماية الشعب الكردية، ولا أحد، بما فيه الولايات المتحدة، ينكر الصلة بين العمال الكردستاني والوحدات الكردية.
هذه الوحدات الكردية أو يمكن مناداتها حزب العمال الكردستاني، كانت الفرقة البرية للجيش الأميركي عندما يتعلق الأمر بالقتال ضد "داعش" وما زالت تلعب هذا الدور إلى حد ما. لكن في الوقت نفسه، لديهم دور رئيسي آخر، وهو تقييد نفوذ إيران في سوريا. قد تكون مفيدة للولايات المتحدة في جعل الطريق من طهران إلى بيروت صعباً.
ما تفكر به الولايات المتحدة بالنسبة لوحدات حماية الشعب ربما ليس محورياً ولكن لا يزال فعالًا: قد تكون الوحدات مفيدة في جعل الطريق من طهران إلى بيروت أمراً صعباً، إذا قبلوا سحب قواتهم العسكرية من الشمال على طول الحدود التركية إلى الجنوب.
يمكن إعادة نشر قوات حماية الشعب الكردية في الجنوب السوري، فقط إذا حصلت على نوع من ضمان عدم الهجوم من تركيا وهذا ما يحاول الأميركيون القيام به في الوقت الحاضر.
المبعوث الأميركي الخاص جيمس جيفري قال للصحافيين إن اجتماعاته مع تركيا تتحسن.
ربما كان لديه وجهة نظر: الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي قضى العام الماضي يهدد بتوغل عسكري واسع النطاق إلى شمال شرق سوريا حيث توجد وحدات حماية الشعب، لم يشر إلى مثل هذا الاحتمال لفترة من الوقت. عندما كانت تركيا تقوم بهذه التهديدات، كانت تقول إنها كانت تهدف إلى إنشاء منطقة آمنة هناك، لتوجيه اللاجئين الموجودين بالفعل في تركيا أو للاجئين المحتملين الذين قد يخرجون من إدلب.
تهدد الولايات المتحدة، من جهة، تركيا بفرض عقوبات عليها إذا اشترت نظام الصواريخ الروسي "إس-400"، لكنها ترغب في الوقت نفسه في الاستفادة من موقف تركيا الضعيف بوجه الروس. بالإضافة إلى ذلك، يمكنها أن ترى أن حكومة أنقرة غير سعيدة بفقدان الأصوات الكردية التي تعد أحد أسباب فقدان منصب رئيس البلدية في إسطنبول. والوضع الاقتصادي التركي يزداد سوءاً، وهو أمر لا يستطيع الروس والإيرانيون فعل الكثير بشأنه.
إذا تحركت وحدات الحماية من الشمال إلى الجنوب، فإن احتمال جعلها تواجه قوات موالية لإيران سيزداد لصالح الولايات المتحدة ، ولكن اتخاذ قرار إعادة تحديد المواقع ليس في أيدي الوحدات. لا يمكن اتخاذ هذا القرار إلا من قبل حزب العمال الكردستاني.
بالنسبة لحزب العمال الكردستاني، فإن القضايا المتعلقة بالمسألة الكردية داخل تركيا لها الأولوية على الوضع في سوريا. لهذا السبب قال زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان بعد 8 سنوات من العزلة، عندما سُمح له بالتحدث، إن العمال الكردستاني يجب أن ينتبه إلى حساسيات تركيا في ما يتعلق بسوريا. وأضاف أنه لا يزال مخلصاً لمبادئ مفاوضات المصالحة بين الحزب والدولة التركية التي انتهت في عام 2015.
لا شك أن السماح له بالكلام جعل بعض الناخبين الأكراد الذين سيصوتون لصالح عمدة إسطنبول يفكرون مرتين.
إقناع حزب العمال الكردستاني بسحب قواته من الشمال إلى الجنوب سيوفر الوقت لإعادة التفكير في طريقة لحل المشكلة الكردية في تركيا. لكن هذه الخطة الهشة التي لا تهدف في الواقع إلى تحقيق مصلحة سكان المنطقة بل لإلحاق الأذى بإيران، قد لا تنجح بهذه السهولة. 
الوقت يمر وتركيا تُعصر أكثر فأكثر بين روسيا والولايات المتحدة. التطورات في إدلب من نواحٍ كثيرة هي رسالة إلى تركيا للعمل بانتباه. بالإضافة إلى ذلك، قد لا يرغب حزب العمال الكردستاني في الدخول في صراع مع القوى الموالية لإيران وقد لا يصوت القوميون الأكراد لصالح حزب "العدالة والتنمية". لذلك هناك الكثير من "إذا" في هذه الخطة.
ولكن هناك أمراً واحداً واضحاً للغاية: مصائرنا كشعوب المنطقة متشابكة أكثر من أي وقت مضى.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب