آخر تحديث:16:47(بيروت)
الثلاثاء 14/05/2019
share

مستنقع إدلب ومؤامراتها

عائشة كربات | الثلاثاء 14/05/2019
شارك المقال :
مستنقع إدلب ومؤامراتها Getty ©
عندما يزول الغبار الكثيف الذي ينفخ في إدلب على جثث المدنيين القتلى ووجوه اللاجئين الباكية بسبب الضربات الجوية الروسية والهجمات البرية للنظام، سوف ندرك نوع الصفقات التي تتم بين مراكز القوى الإقليمية.
ومع ذلك، كبداية، فلننناقش الأمر بجرأة: إدلب التي تسيطر عليها في الوقت الحاضر "هيئة تحرير الشام" التابعة التابع لتنظيم القاعدة، لا تهم إلا الأشخاص الذين أطلقوا عليها اسم وطنهم ذات مرة والأشخاص الذين يريدون المغادرة بسلام. لم تعد مهمة بالنسبة لتركيا طالما أنها لا تخلق تدفقاً جديداً للاجئين. بالنسبة للأميركيين، إنها ليست مشكلة كبيرة على كامل الصحن الذي يشمل الحروب التجارية مع الصين ومشكلتي فنزويلا وكوريا الشمالية. لقد أثبت الروس مرات أنهم لا يمانعون الوضع الحالي في إدلب ولكنهم يرغبون في الاحتفاظ بها كمفتاح لمنع أو تحرير العناصر الفاعلة الأخرى متى رغبوا في ذلك. بالنسبة للنظام السوري، إنه طموح أعمى، ولإيران إنه جزء مهم نسبياً في أحجية الألغاز الكبيرة.
على الرغم من أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار طلب من الروس اتخاذ تدابير فعالة وحاسمة لمنع الهجمات على إدلب، إلا أن لدينا بعض الأسباب للشك في أن الهجمات الأخيرة وقعت بالتنسيق مع تركيا.
بدأ الهجوم بعد أيام فقط من اختتام محادثات السلام السورية في كازاخستان بين تركيا وروسيا وإيران. كان موضوع الاجتماع وعوداً غير مطبقة: كان يفترض بتركيا تطهير المنطقة من المتطرفين المزعومين بجعلهم يذوبون في المعتدلين المزعومين، وسيمتنع النظام عن التصعيد وسيعمل الجميع على حل سياسي.
وسائل الإعلام الموالية للحكومة في تركيا لا تصرخ كثيراً حول إدلب على الرغم من حقيقة أن المواقع العسكرية التركية تتعرض للهجوم أو تحت تهديد الهجوم. إنهم هادئون، ربما لأنهم منشغلون للغاية بإعادة إجراء الانتخابات في اسطنبول أو ربما يشعرون بالارتياح لسماع رئيس الهلال الأحمر التركي عن أن جميع الاستعدادات لاستيعاب تدفقات اللاجئين الجديدة في سوريا قد تمت.
ولكن إذا كان هناك تنسيق بين روسيا وتركيا في ما يتعلق بهجوم إدلب، فيجب أن يكون هناك اتفاق، وإذا كان مثل هذا الاتفاق موجوداً، فلن يكون مفاجئًا أن نسمع أن تل رفعت سيتم وضعها تحت السيطرة التركية. تحتل هذه المنطقة وحدات حماية الشعب الكردية. ذات مرة، وعدت موسكو بإزالتها من هذا الموقع. أو ربما يكون هناك صفقة أكبر؛ بطريقة أو بأخرى لقبول السيطرة على إدلب أو جزء كبير منها من قبل النظام، بالطبع إذا كان سيكون قادراً على الاستيلاء عليها، وفي المقابل تحصل تركيا على ضوء أخضر لتدمير سيطرة وحدات حماية الشعب شمال شرق سوريا، إذا كان الأميركيون سوف يتركون ذلك يحدث.
لكن إذا لم يكن هناك اتفاق وإذا لم يكن هناك تنسيق بين روسيا وتركيا، فقد يكون لهذا معاني عديدة أيضاً.
تركيا أعلنت أنه على الرغم من تهديدات العقوبات الأميركية، فإنها ستشتري صواريخ "إس-400" الروسية وهذا أمر له أهمية استراتيجية بعيدة المدى بالنسبة لروسيا، التي تفضل عدم جعل تركيا منزعجة. إذا كان هذا هو الحال ، يمكننا أن نعتبر أن الهجوم سيكون محدوداً.
أو ربما تخلت تركيا عن صفقة "إس-400" أو أجلتها كما تزعم بعض الشائعات (لكن تركيا تنفي ذلك) لذا أرادت موسكو إظهار تكلفة الاستسلام.
قد يكون هناك سبب آخر إذا لم يكن هناك تنسيق بين تركيا وروسيا حول إدلب؛ ربما تكون تركيا على وشك التوصل إلى اتفاق مع الأميركيين بشأن المنطقة الآمنة المرغوبة في شمال شرق سوريا. هناك شائعات تشير إلى ذلك، خاصة بعد أن قال زعيم حزب "العمال" الكردستاني عبد الله أوجلان علناً إن قواته في سوريا يجب أن تأخذ في الاعتبار الحساسيات التركية.
ولكن كما قلت في البداية، لن نعرف نوع اللعبة التي لعبت على دمائنا، إلا عندما يفوت الأوان على البعض منا.
في الوقت الحالي، يمكننا أن نأمل أن أنقرة تعلمت أن اللعب المميت في الشرق الأوسط مثل المشي على حبل مشدود. إذا لم تكن قادراً على الحفاظ على ثباتك بنفسك، فيجب ألا تكون الأوزان التي تستخدمها لضمان استقرار المسير، من جانب واحد، كما فعلت تركيا مؤخراً عن طريق الثقة بروسيا أكثر من اللازم.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب