آخر تحديث:08:17(بيروت)
الأربعاء 13/03/2019
share

رسالة أميركا:سبب للتفاؤل

لوري كينغ | الأربعاء 13/03/2019
شارك المقال :
رسالة أميركا:سبب للتفاؤل ساندرز الأوفر حظاً لنيل ترشيح الديموقراطيين (Getty)
يُعتبر التقييم المثالي للنظر هو "20/20". يمكن للأشخاص المحظوظين بما يكفي للحصول على مثل هذه الرؤية الجيدة، رؤية الأشياء بوضوح عن بُعد وكذلك عن قرب دون مساعدة النظارات. مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية والكونغرس لعام 2020، من الضروري تكوين رؤية واضحة إذا أرادت أميركا الحد من الضرر الذي لحق برئاسة دونالد ترامب في الداخل والخارج. على الرغم من أنه ما زال هناك 19 شهراً قبل الاقتراع، وما زال يتعين علينا اجتياز السباقات الأولية الشاقة، ستكون انتخابات عام 2020 واحدة من أكثر الانتخابات أهمية في تاريخ الولايات المتحدة.
أولاً وقبل كل شيء، سوف تتأثر الانتخابات المقبلة بالتغيير الكبير الذي طرأ على الأجيال في السياسة الأميركية. الذين ولدوا بين عامي 1946 و1963، لم يعودوا أكبر شريحة من سكان الولايات المتحدة. ستصوت كتلة تقدمية إلى حد كبير من الشباب لأول مرة في عام 2020، وتختلف رؤيتهم لأميركا بشكل واضح عن وجهات نظر كبار السن. يواجه الأميركيون الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً مجموعة جديدة من الأزمات المالية والاجتماعية والبيئية التي ستشكل بعمق سلوكهم الانتخابي، وبالتالي القيادة السياسية للولايات المتحدة. 
في الوقت الحالي، يستجيب الجناح اليساري للحزب الديموقراطي لهذه الأزمات والمخاوف التي تلوح في الأفق. كشف استطلاع حديث أن أكثر من نصف الشباب الأميركي يشعرون بالإيجابية تجاه الاشتراكية. بالنظر إلى التقرير الأخير الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) والذي يحذر من أن الجنس البشري أمامه اثني عشر عاماً لعكس أسوأ آثار الاحتباس الحراري، فإن الشباب يشعرون بقلق عميق إزاء مصير الكوكب ويرحبون بشدة بإعادة النظر بجدية في سلوك البشرية. الاعتماد على الوقود الأحفوري. وكما تكشف النقاشات الأخيرة حول تعليقات النائبة إلهان عمر حول السياسة الخارجية للولايات المتحدة، فإن الأميركيين الشباب، وخاصة اليهود الأميركيين الشباب، أكثر تعاطفاً مع آراء عمر واهتماماتها من آراء اللوبي المؤيد لإسرائيل والحزب الجمهوري، على الرغم من أن ترامب عمد عبر "تويتر" والبث المباشر إلى إدانة الحزب الديموقراطي باعتباره "معادياً للسامية ومعادياً لإسرائيل".
تشير بيانات استطلاع الرأي إلى أن السيناتور عن ولاية فيرمونت بيرني ساندرز هو المنافس الأول لنيل ترشيح الحزب الديموقراطي للرئاسة. سيكون ساندرز أول يهودي أميركي يترشح للرئاسة إذا فاز بترشيح الديموقراطيين في الصيف المقبل. كيف يمكن للتقدميين أن يكونوا معادين للسامية إذا كانوا داعمين بأغلبية ساحقة لمرشح اشتراكي يهودي؟ الأميركيون العرب والمسلمون، وكذلك اليهود على يسار الطيف السياسي، من بين أكثر المؤيدين لساندرز.
لا شك أن الولايات المتحدة على وشك الدخول في عهد سياسي جديد. المواضيع ووجهات النظر التي كانت تعتبر من المحرمات قبل عقد من الزمن هي الآن في صلب النقاش السياسي. يثير المؤتمر الديموقراطي الحالي مخاوف بشأن حقوق التصويت ودور المجمع الانتخابي. يتغيب الشباب عن الدراسة للاحتجاج على مخاطر الاحتباس الحراري. يواصل المعلمون الإضرابات والمسيرات في مباني العاصمة الحكومية للمطالبة برواتب مناسبة، والكبار من جميع الأعمار يهتمون بالرعاية الطبية الاجتماعية أكثر من أي وقت مضى. إن التأثير الضخم الذي تمارسه جماعات الضغط والشركات على التشريع أصبح موضع نقاش جاد بعد ست سنوات من صدور حكم المحكمة العليا بشأن "المواطنون المتحدون" وعملية ضخ أموال ضخمة إلى السياسة الأميركية.
قبل عشر سنوات ، كان بإمكان الحزب الجمهوري حشد قاعدة واسعة من الناخبين للذهاب إلى صناديق الاقتراع لمعارضة حقوق المثليين وحقوق المرأة. لم تعد هذه القضايا هي الاهتمامات الرئيسية لشعب شاب ناخب مرتاح إزاء أشكال متنوعة من الجنسانية والجندرية. لقد اعتمد الحزب الجمهوري اعتماداً كبيراً على الخوف من "الآخر" للحصول على الأصوات طيلة أربعين عاماً. وبما أن المزيد من الأميركيين يشعرون بضيق اللامساواة الاقتصادية ويرون تأثير الأضرار البيئية، فإن تقسيم السكان وحكمهم بهذه الطريقة لن ينجح.
حتى أولئك الذين صوتوا لصالح ترامب في عام 2016 يشعرون بخيبة أمل من فراغ وعوده. الفحم لا يعود كقوة اقتصادية رئيسية. إن التعرفة الجمركية على الصين تلحق الأذى بالناس الذين قال ترامب إنه يريد مساعدتهم، أي المزارعين البيض من الطبقة الوسطى في الغرب الأوسط. من المؤكد أن ترامب يساعد أغنى الأميركيين على البقاء أثرياء، وعلى الرغم من أن حوالي 25 في المائة من سكان الولايات المتحدة سوف يدعمون ترامب دون قيد أو شرط، فإنه لا يستطيع الاعتماد على قاعدة الدعم الأوسع التي تمتع بها في عام 2016.
وفي الوقت نفسه، فإن الناخبين الديموقراطيين الذين بقوا في منازلهم بدلاً من التصويت لصالح هيلاري كلينتون في عام 2016 يعدون الآن أنهم سيصوتون لأي شخص يعارض دونالد ترامب في عام 2020. والمحصول الحالي من المرشحين الديموقراطيين والمستقلين للترشيح الديموقراطي مثير للإعجاب ومتنوع. حتى أن هناك تكهنات بأن بيرني ساندرز سوف يترشح كديموقراطي وليس كاشتراكي ديموقراطي مستقل. على الرغم من عمره، ما زال يقود الناخبين الشباب ومتوسطي العمر.
سيكون من المثير للدهشة ألا ينجح الديموقراطيون في استعادة البيت الأبيض وكذلك مجلسي النواب والشيوخ في عام 2020. إن الرؤى الجديدة ترشد إلى حقائق سياسية جديدة وتفتح إمكانيات جديدة لأميركا في الداخل والخارج. لأول مرة منذ عامين، هناك سبب للتفاؤل في الولايات المتحدة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

لوري كينغ

لوري كينغ

أستاذة الأنثروبولوجيا في جامعة جورج تاون، واشنطن zinjabeela@gmail.com

مقالات أخرى للكاتب