آخر تحديث:21:27(بيروت)
الخميس 07/02/2019
share

طقوس أميركية باهتة

لوري كينغ | الخميس 07/02/2019
شارك المقال :
  • 0

طقوس أميركية باهتة AFP

            

في  الطقوس الشتوية الاميركية، تحتل  المباراة النهائية في دوري كرة القدم الاميركية (السوبر بول)، وخطاب الرئيس عن "حالة الاتحاد"، مكانة بارزة.  يجذب كلا الحدثين، جمهورًا كبيرًا من مشاهدي التلفزيون، ويحظيان بالكثير من التحليل والتعليق من قبل الصحافيين، المثقفين، وحتى المواطنين الأمريكيين العاديين. في الماضي، كانت تغطية هذين الحدثين، تعادل بأهميتها تغطية التتويج الملكي البريطاني أو حفل افتتاح الألعاب الأولمبية، لكن مؤخرًا أصبحت المؤسسات التي تهتم  بتغطية موسعة لهذه الوقائع–مثل كرة القدم الأمريكية والرئاسة الأمريكية-معرضة أكثر للسخرية والنقد. كان من المفترض لهذه المواعيد، سواء كانت مدنية أو دينية، أن تجمع الناس ببعضهم وتذكرهم بهويتهم ومصالحهم المشتركة، أن تحتفي بالتضامن المجتمعي في ما بينهم، لكن عندما لا تتحقق هذه الأهداف، لا بد أن نتساءل عن حالة المؤسسات الوطنية ككيانات موحدة.

يستقطب الـ "سوبر بول" بوضوح المشاهدين أكثر من خطاب حالة الاتحاد، حتى اولئك الأشخاص غير المهتمين بالرياضة الأمريكية المفضلة، يكونون متلهفين لمشاهدة الإعلانات التجارية خلال هذا العرض (التي يمكن أن تكلف المعلنين ما يصل إلى 15 مليون دولار أمريكي للدقيقة الواحدة)، بالإضافة  الى مشاهدة عرض ما بين الشوطين والذي عادة ما يقدمه أفضل الفنانين الموسيقيين. الناس في جميع أنحاء البلاد ينتظرون عرض الـ "سوبر بول" للاحتفال بتقديم الدجاج المشوي ورقائق البطاطا، بالإضافة لعروض التخفيضات الكبيرة، وطبعًا الكثير من البيرة. في يوم الـ "سوبر بول" يوم الأحد، تكون شوارع أمريكا ومخازنها فارغة، الأصوات الوحيدة المسموعة هي صيحات الفرح أو الحزن من داخل المنازل والمباني السكنية المليئة بمشجعي كرة القدم، الذين يكون فريقهم منتصرًا أو مهزومًا.

خطاب حالة الاتحاد يحمل مخاوف أكبر قليلًا: المراجعة السنوية للتحديات وطموح الولايات المتحدة الأمريكية كما يتم عرضها من قبل الماكينة الإعلامية لأي حزب يتولى منصب الرئاسة. يجتمع الحاضرون في مبنى الكابيتول مرتدين أكثر ثيابهم رسمية، يقومون بالتصفيق لكلمات الرئيس كل بضع دقائق. لأيام بعد الخطاب، يتحدث الصحافيون بحماس كبير عن الشخصيات التي دعاها الرئيس وأعضاء الكونغرس إلى الحدث، يحاولون قراءة ما بين سطور هذه الدعوات على أنها تمثل السياسة الحزبية والاتجاهات الإيديولوجية السائدة. وعلى الرغم من أن خطاب حالة الاتحاد جدي جدًا، إلا أنه مسرحي تمامًا مثل الـ "سوبر بول"، وتتم مناقشته بالتفصيل  طوال أيام في وسائل الإعلام الرئيسية.

هذه الطقوس المدنية السنوية يسيطر عليها الذكور بشكل خاص وتعكس القيم السائدة للوطنية والسلطة. تبدأ مباريات كرة القدم في الولايات المتحدة الأمريكية باعتراف وشكر لأفراد القوات العسكرية، وتتميز بحضور نفاثة من سلاح الجو عندما تبدأ المباراة. لا يوجد مكان هنا للمناظرة السياسية الحزبية والجدل، على الأقل حتى وقت قريب.

صحيح أن كرة القدم الأمريكية تمثل العديد من القيم والمعتقدات مثل المهارة والوطنية والطيبة الأساسية لأسلوب الحياة الأمريكي، لكن غالبية لاعبي كرة القدم الذين يضعون أجسادهم وصحتهم على المحك في هذه اللعبة هم من الأمريكيين من أصل أفريقي الذين ربما لم يحظوا بنشأة جيدة ليكونوا ركيزة للعبة ، المعجبين فيها هم من البيض إلى حد كبير. تعتبر تذاكر مباريات كرة القدم الأمريكية غالية بشكل فلكي، ولا يمكن إلا لأغنى المعجبين شراء تذاكر الـ "سوبر بول" الأكثر تكلفة بكثير.

على مدار العامين الماضيين، كانت كرة القدم الأمريكية محوراً للنقاش والخلاف حول استخدام الشرطة للعنف ضد الأمريكيين من أصل أفريقي والتراجع العام للحقوق المدنية التي كان الراحل مارتن لوثر كينغ  يناضل من أجلها.  لاعب واحد على وجه الخصوص، كولن كابرنك، أصبح أيقونة لاحتجاجات الأمريكيين من أصول أفريقية، وهو أبرز من بدأ بموقف رمزي ، هو الركوع على ركبة واحدة ، خلال عزف النشيد الوطني في بداية مباراة لكرة القدم قبل ثلاثة أعوام، مما أثار حينها جدلًا حادًا حول العلاقات بين الأعراق في الولايات المتحدة، فضلاً عن تصرف الرياضيين الذين يدخلون أنفسهم في النزاعات السياسية والاحتجاجات. كابرنك، وهو بالمناسبة لاعب موهوب وقوي، خسر وظيفته نتيجة لتمسكه بقناعاته ودفاعه عنها. العديد من مالكي ومدربي فرق كرة القدم هم من المحافظين سياسيًا، والفريق الفائز ببطولة الـ "سوبر بول" لهذا العام، بوسطن باتريوتس، يقوده مدرب يدعم الرئيس ترامب بشكل كبير جدًا.

ما حصل بعد احتجاج كابرنك، كان عنيفًا من مالكي فريق كرة القدم والمعلقين المحافظين، وظهر جليًا في عرض منتصف مباراة  الـ "سوبر بول" لهذا العام. أكثر الفنانين الموسيقيين شعبية في أمريكا في الوقت الحاضر هم من الأمريكيين من أصل أفريقي أو من أمريكا اللاتينية. رفض كل من تم ترشيحه لأداء عرض ما بين الشوطين الحضور،  تعبيراً عن تضامنهم مع كابرنك . ونتيجة لذلك، كانت فرقة المارون فايف ذات اللون الأبيض بالكامل هي المتواجدة على المسرح، استجابة الجمهور لأدائها يوم الأحد الماضي كانت فاترة، في أحسن الاحوال.

في تلك الطقوس المدنية السنوية، توضع المرأة جانباً . النساء الوحيدات  اللواتي يظهرن  في ملعب كرة القدم هن المشجعات الجميلات والمثيرات ، بالتنانير القصيرة زاهية الألوان.

يتابع مشاهدو  حالة الاتحاد على شاشات التلفزيون ،الرئيس وهو يتحدث لمدة ساعة أو أكثر، حيث يجلس نائب الرئيس ورئيس مجلس النواب وراءه في منصة مرتفعة. ثلاث مرات فقط في تاريخ الولايات المتحدة جلست امرأة على هذا المنبر، وفي كل مرة كان الشخص نفسه: رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي من كاليفورنيا. هناك امرأة أخرى تلعب أيضًا دورًا رئيسيًا في هذا المشهد السنوي: السيدة الأولى، التي لديها مكان مخصص للمشاهدة في الطابق العلوي من القاعة، حيث يرافقها ضيوف تم اختيارهم تحديدًا لأهميتهم الرمزية في تنفيذ سياسات الرئيس ومعتقداته.

بينما تتحول عدسة الكاميرا ذهابًا وإيابًا بين الرئيس والمئات من الحاضرين الذين يستمعون ويصفقون، عادة ما يتابع المشاهد التلفزيوني مجموعة من الرجال ومجموعة صغيرة من النساء يرتدين بذات مظلمة، وزعماء عسكريين يرتدون زيًا رسميًا مقلدين بالميداليات، قضاة المحكمة العليا بزيهم الأسود. لكن في هذا العام، بعد الانتخابات النصفية التي جاءت بأكبر عدد من النساء إلى الكونغرس، بالإضافة إلى الكادر الأكثر تنوعًا عرقيًا من المشرعين الديمقراطيين، رأى مشاهدو التلفاز جمهورًا مختلفًا تمامًا عما اعتادوا مشاهدته في حالة الاتحاد. تعمدت المشرعات الديمقراطيات المنتخبات حديثًا والنساء اللواتي يخدمن لسنوات  في الكونغرس، إرتداء ملابس بيضاء بالكامل تقديرًا للنساء اللواتي ناضلن من أجل أن تحصل المرأة الأمريكية على حق التصويت قبل 100 عام. جلسن معًا في مجموعتين كبيرتين في القاعة الكبرى، وبدت ملابسهن البيضاء مثل جزر الضوء في بحر مظلم من الرجال بملابس العمل الرسمية.

ظلت الكاميرا تلتفت الى هؤلاء النساء الديموقراطيات من جميع الخلفيات والالوان، وأكثر من مرة خلال خطاب الرئيس، كانت ردة فعلهن تأتي كأنهن شخص واحد. في مرحلة ما، احتفى الرئيس ترامب بازدياد أهمية وصورة المرأة في الحياة العامة الأميركية، وبدا أنه يعبر  عن تقديره لهن   باحترام صادق. هنا أتت لحظة من الضحك في القاعة، وبدأت الوجوه الجديدة للحزب الديمقراطي، التي كانت ترتدي الأبيض، في الصراخ "الولايات المتحدة الأمريكية! الولايات المتحدة الأمريكية! الولايات المتحدة الأمريكية" هذا بالإضافة إلى تقدير الرئيس لفتاة شابة نجت من سرطان الدماغ، ومحاربين إثنين من إنزال النورماندي في الحرب العالمية الثانية، وإطلاق سراح امرأة حكمت ظلماً بالسجن ، ووالد أحد ضباط البحرية الذي قُتل في قصف للمدمرة كول قبل ما يقرب من عقدين من الزمن، كانت اللحظات الوحيدة في هذا الحدث التي حملت الوحدة الحقيقية والإجماع الحقيقي.

العنصر الأكثر إثارة في كل ما أتى في خطاب حالة الاتحاد مساء الثلاثاء كان أداء الرئيس ترمب الجاد لدور الزعيم الوطني الموقر وموحد الأمة. وكما هو الحال في خطابه الأخير عن حالة الاتحاد، فقد توصل إلى أنه رئيس دولة جاد وواعٍ ومشرِّف، تكلم بأحكام كاملة وفصيحة مع سلوك جاد ومراعٍ لهذه المناسبة. كان هذا كل شيء بالطبع، وهو نتاج مهارة الكتابة لمستشار ترامب الأكثر ثقة واحترامًا، ستيفن ميلر، وهو سياسي شاب معروف بتعليقاته العنصرية ويعرب عن وجهات نظر متطرفة. يستطيع ميلر حقًا أن يكتب خطابات عظيمة، وأن يضع على لسان أكثر الرؤساء إثارة للانقسام والتوتر في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية كلمات مقنعة وبليغة.

لكن هذا العام كان من الصعب جدًا أن نخرج من هذا الخداع السياسي المذهل. كما أشارت صراحة في ردها الرسمي على خطاب الرئيس الجمهوري، ستايسي أبرامز، وهي زعيمة صاعدة في الحزب الديمقراطي، الذي يزداد طابعه الشاب وغير الابيض والانثوي ،(خسرت بفارق ضئيل انتخابات ولاية جورجيا في نوفمبر الماضي) وذكّرت أمريكا بأن هذا هو الرئيس الذي أغلق الحكومة في حيلة سياسية رخيصة في محاولة للحصول على دعم وتمويل لبناء الجدار الحدودي الذي تبلغ تكلفته خمسة مليارات دولار. كان هذا هو الرئيس الذي حرم الموظفين الفيدراليين والمتعاقدين الحكوميين من رواتبهم لأكثر من شهر. كان هذا هو الرئيس الذي أظهر المرونة  تجاه العنصريين والمتعصبين، في الوقت الذي يشرف فيه على الاختطاف القاسي وغير القانوني لأطفال المهاجرين على الحدود الجنوبية لأمريكا. كان هذا هو الرئيس نفسه الذي قام بتغريد آراء غريبة حول تغير المناخ قبل أيام فقط. كانت أبرامز تريد القول بأن هذا هو الرئيس الذي سيستأنف دون شك تغريداته وتعليقات الخلافية كل ساعة في اليوم التالي لهذا الأداء المسرحي السنوي للوحدة الوطنية.

زعم ترامب مرات عديدة أن حالة الاتحاد "عظيمة". لكن التفسيرات المتعارضة لهذه الطقوس المدنية السنوية، بما فيها التمرد  المتنامي في عالم كرة القدم الأمريكية، تقدم صورة مغايرة. إن الهياكل التي يهيمن عليها الرجال والمحافظون -حتى العنصرية- في أكثر الرياضات شعبية في أمريكا وفي قمة هرم السلطة تتعرض لهجمات متزايدة من قبل النساء والشباب وغير البيض، والأعداد المتزايدة من السكان المهمشين اقتصاديًا في أميركا. وجهة نظر هؤلاء هو ان الاتحاد  يفتقر الى الوحدة. لعل ترامب يشعر  بأنه راضٍ تمامًا عن أدائه الليلة الماضية. لكنه لا ينبغي أن يشعر بالغرور، لأن عدداً أقل من الأمريكيين يقبلون أفعاله.

 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

لوري كينغ

لوري كينغ

أستاذة الأنثروبولوجيا في جامعة جورج تاون، واشنطن zinjabeela@gmail.com

مقالات أخرى للكاتب