آخر تحديث:06:58(بيروت)
الخميس 31/10/2019
share

عندما تهتز بلاد الشام

عائشة كربات | الخميس 31/10/2019
شارك المقال :
عندما تهتز بلاد الشام Getty ©
منذ عام 2011 ، تمر منطقة المشرق بما وصفه المفكر الإيطالي أنطونيو غرامشي: "القديم يموت والجديد لا يمكن أن يولد".

ومع ذلك، في هذه العملية، يعتبر شهر تشرين الأول/أكتوبر 2019 حاسماً، رغم أننا لسنا قادرين على التنبؤ بشكل كامل بالتداعيات. في المستقبل، سيتم بلا شك ذكر تشرين الأول في كتب التاريخ المدرسية.

قُتل زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي مرة أخرى في 26 تشرين الأول. أقول مرة أخرى لأنه في الماضي، ادعى كل من الأميركيين والروس مرات عديدة أنهم أسقطوه. هذه المرة يبدو الادعاء أكثر واقعية. ومع ذلك، فإن شبحه ومنظمته موجودان هنا ليبقيا طالما ظلت الظروف التي تدفع الناس في جميع أنحاء العالم للانضمام إلى داعش على حالها.

في الوقت الحالي، فإن القضية الرئيسية ذات الصلة بالناس في بلاد الشام، هي المكان الذي قتل فيه البغدادي: في إدلب، على بعد خمسة كيلومترات فقط من الحدود التركية. إحدى النتائج المباشرة لذلك هي تأكيد التصور بأن إدلب هي الملاذ الآمن للأشرار، بغض النظر عن الثلاثة ملايين شخص، معظمهم من الأطفال، الذين يعيشون هناك.

على مدى أشهر مرت، يدفع الروس تركيا بقوة أكبر وأصعب من أجل عملية كبيرة في إدلب، وهو أمر كانت تركيا تقاومه بسبب احتمال أن تؤدي هذه العملية إلى إثارة تدفق هائل آخر للاجئين إلى تركيا. لكن على أي حال، رأت أنقرة أنه إذا جاءت مثل هذه الموجة، فيجب استيعابها داخل منطقة آمنة في سوريا. كان هذا أحد أسباب التوغل العسكري التركي في شرق الفرات في 9 تشرين الأول، وهي خطوة أخرى هزت منطقة المشرق العربي بهدف تحديد مستقبل إدلب.

كما نتذكر نحن شعب بلاد الشام، الولايات المتحدة، من ناحية، تمهد الطريق لعملية تركيا بسحب جنودها من المنطقة، من ناحية أخرى، هددت واشنطن أنقرة لوقف العملية. لكن في النهاية، في 17 تشرين الأول، اتفق البلدان على إنشاء منطقة آمنة محدودة ووقف العملية التركية.

ثم جاء دور موسكو لتقرير مصير هذه المنطقة الآمنة. على أي حال، فإن تحديد المصير هو شيء اعتاد عليه الروس منذ تورطهم العسكري في الحرب الأهلية السورية.

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في 22 تشرين الأول في سوتشي لمدة ست ساعات. لا نعرف بعد، ماذا قالوا عن إدلب، وهو موضوع لم يرد ذكره في البيان الختامي لهذا الاجتماع. لكن ليس من الخطأ أن نتخيل أن أنقرة، للحفاظ على منطقتها الآمنة، رغم أنها ليست كبيرة كما تريد على طول حدودها، ربما وعدت روسيا بعدم مقاومة أي تغيير محتمل في الوضع الراهن في إدلب. على أي حال، سوف نعلم قريباً.

الاتفاق هو بداية تطور آخر من شأنه أن يهز بلاد الشام؛ عاجلاً أم آجلاً، سيكون هناك نوع من العلاقة بين النظام السوري وتركيا.

تقع المنطقة الآمنة، على الأقل في الوقت الحالي، بين تل أبيض ورأس العين، بطول 120 كم وعمق 32 كم. ومع ذلك، فإن الحدود في شرق الفرات تمتد على طول 440 كيلومترا. وبالتالي فإن الجيش التركي والروسي سيديران بقية هذه المنطقة، بطول 320 كم وعمق حتى 10 كم. ستبدأ هذه الدوريات بعد انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية.

قال الروس إنه في 29 تشرين الأول، سيتم الانتهاء من هذا الانسحاب. هذا يعني أن المنطقة ستخضع قريباً لسيطرة النظام. هذا يعني أيضاً أن على الجيش التركي الانخراط مع جيش النظام تحت مراقبة الروس قريباً.

بعد لقائه بأردوغان، أكد بوتين على ضرورة التطبيع بين أنقرة والشام. كما أن أردوغان، عندما سئل عن إعادة ترتيب محتملة في هذه العلاقة، على متن طائرته، بينما كان عائداً من سوتشي، لم يقل نعم، لكنه لم يقل لا أيضاً.

ومن التطورات الأخرى التي سيتم تذكرها في تشرين الأول، دفن أحلام الأكراد السوريين بمنطقة تتمتع بالحكم الذاتي، ولكن بالتأكيد، عندما تبدأ العملية الدستورية لسوريا تحت إشراف الأمم المتحدة، ستكون هناك بعض التطورات حول الحقوق الثقافية للأكراد.

لكن كل هذه التطورات كانت بطريقة أو بآخرى في الأفق. التطور الوحيد غير المتوقع الذي حدث في تشرين هو المظاهرات في لبنان. وبالتأكيد، فإن هذه المظاهرات هي التي هزت بلاد الشام أكثر، في الوقت الحاضر.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب