آخر تحديث:10:35(بيروت)
الثلاثاء 15/10/2019
share

تركيا تحجز مكانها على طاولة سوريا

عائشة كربات | الثلاثاء 15/10/2019
شارك المقال :
تركيا تحجز مكانها على طاولة سوريا Getty ©
كقاعدة منطقية، يجب أن يكون لكل عملية عسكرية هدف سياسي واحد على الأقل وأن يكون لديها أيضاً خطة لعب نهائية. الغزو الثالث لتركيا إلى سوريا، عملية "نبع السلام" بعد عمليتي "غصن الزيتون" و"درع الفرات"، ليست استثناء من هذه القاعدة.
الأهداف السياسية للعملية ليست سراً على الإطلاق. تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن ذلك بشكل علني للغاية في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة: إنشاء منطقة آمنة في شرق نهر الفرات على طول الحدود. وفقاً لخطط تركيا، ستبدأ هذه المنطقة الآمنة في البداية من عمق 30 إلى 40 كم، بما في ذلك طريق "M4" الحيوي وبطول 480 كم. عندها سيكون من الرائع أن تتوسع هذه المنطقة الآمنة وتتعمق من الجنوب حتى الرقة ودير الزور. بعد ذلك سيتم إرسال اللاجئين السوريين إلى هناك، وسيتم بناء بعض المنازل هناك على أمل أن يمولها الاتحاد الأوروبي بشكل أساسي.
لكن الهدف السياسي الحيوي الآخر لتركيا هو تدمير كل شيء تسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه كمنظمة إرهابية.
اللعبة النهائية للعملية ليست احتلال سوريا، وليست تدمير أكراد سوريا، إذا نظرنا إلى التصريحات المتكررة لتركيا. ولكن أن تكون قوياً بما فيه الكفاية بينما ترسم الولايات المتحدة وروسيا وإيران وإسرائيل والسعودية خريطة الشرق الأوسط. لدى تركيا أسباب تاريخية للاعتقاد بأنه في الشرق الأوسط إذا لم تتم دعوتك لحضور حفل عشاء، فقد يكون اسمك على قائمة الطعام.
بين الأهداف السياسية ونهاية اللعبة، تجري العمليات العسكرية وفقاً قاعدة أن "الحرب هي الدبلوماسية بوسائل أخرى". ومع ذلك، فإن تركيا حذرة بما يكفي للتصرف بحذر ورؤية حدود وأيدي اللاعبين الآخرين، وخاصة الولايات المتحدة وروسيا والنظام السوري. لهذا السبب، وبدلاً من العبور على طول الحدود، بدأ الجيش التركي بهذه المنطقة المحدودة بين تل أبيض ورأس العين التي تبلغ مساحتها حوالي 120 كم وتقطنها أغلبية عربية. ربما تكون المنطقة مجرد جزء من المنطقة المستهدفة ولكنها جيدة بما يكفي لتحقيق الهدف الأكثر حيوية لتركيا؛ وضع حد لتمدد الوحدات الكردية والسيطرة على ال"M4" المستخدم من قبل الوحدات لأسباب لوجستية.
يبدو أنه حتى الآن على الرغم من كل الصراخ في واشنطن ومعارضة وكالة الاستخبارات المركزية والبنتاغون، وافق أردوغان ونظيره الأميركي دونالد ترامب على المرحلة الأولى من هذه العملية. يبدو أن ترامب الذي يعاني من مشكلة في البيت الأبيض بسبب عملية الإقالة الجارية يريد أن يقول لأمته "انظروا، لقد أحضرت أولادنا إلى الوطن وأنقذتهم من حروب الشرق الأوسط التي لا تنتهي أبداً".
لكن من ناحية أخرى، بقدر ما نفهم من بيان وزير الدفاع الأميركي الأحد الذي قال فيه: "لقد علمنا أن الأتراك من المحتمل أن يوسعوا هجومهم إلى الجنوب أكثر مما كان مخططاً له أصلاً، وإلى الغرب". هذا يعني أنه قبل أن تقول الولايات المتحدة أو تفعل شيئاً ملموساً لوقف تركيا، تريد أنقرة أن تذهب إلى أقصى حد ممكن. ومع ذلك، قد يكون من الممكن أن تتصرف تركيا بسرعة أكبر من خطتها لأن الولايات المتحدة أعلنت بالفعل أنها ستسحب المزيد من القوات، على الأرجح من منطقة منبج. هذا الإعلان هو مجرد صافرة الانطلاق لكل من تركيا والنظام السوري للسيطرة على منبج، وهي منطقة مهمة للغاية من الناحية الاستراتيجية بسبب موقعها.
ومع ذلك، كانت هناك تفاصيل صغيرة جداً ومهمة جداً في خطاب أردوغان الأحد. هو قال إن هذه العملية تتم بسبب اتفاق أضنة الذي يتوخى التعاون الوثيق بين سوريا وتركيا في محاربة الإرهاب. منذ فترة، ذُكر الاتفاق من قبل الرئيس الروسي بوتين الذي يريد استعادة العلاقات بين أنقرة ودمشق في أسرع وقت ممكن ولكنه يواجه مقاومة من أردوغان.
لذلك، باختصار ربما بدأت تركيا في عمليتها العسكرية ولكن التردد والسرعة والحد الأقصى لها يعتمد على المفاوضات الأخرى. لكن لا شك أن هناك توازناً جديداً في أفق المنطقة بالفعل، لكنه ليس واضحاً بعد، ماذا ستكون نهاية اللعبة الحقيقية. الأحلام والحقائق يمكن أن تكون مختلفة جداً في هذه المنطقة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب